تقرير بالصور عن ” مطار ابها الجديد “

يتميز مطار ابها بموقعه المتميز فهو يقع بمدينة أبها في المملكة، ويعتبر هذا المطار ثاني المطارات المحورية بالسعودية بعد مطار حائل والذي قد تم اختياره للمنطقة الشمالية في مشروع وطني للمطارات المحورية، حيث يرجع تنفيذ هذا المشروع للهيئة السعودية بغرض دعم الخطوط التي تنخفض بها حركة الطائرات.

كما يسعي أيضًا هذا المشروع للوصول لحلول مناسبة من أجل توفير الحركة الجوية وخدمة النقل الجوي بكافة أنحاء المملكة ، وبغرض أيضًا تقديم العديد من الخيارات للمسافرين، ومن أجل تحسين الخدمات التي يتم تقديمها بالمطارات السعودية.

مدى استيعاب مطار أبها للمسافرين

من الجدير ذكره أن هيئة الطيران المدني في المملكة أعلنت على أن المرحلة الأولى بمطار أبها الجديد تستوعب حوالي 7 ملايين مسافر على 11 جسر مخصص للطيران، كما يضم أيضًا مواقف عديدة تتمكن من استيعاب حوالي 3000 مركبة، بالإضافة لوجود 25 موقفًا مخصص للباصات والجسور، وأما عن المرحلة الثانية من مشروع مطار أبها الجديد فهي تضم 9 ملايين مسافر على نحو 24 جسرًا مخصص للطيران، ومواقف تتمكن من استيعاب حوالي 6 ألاف مركبة، ويتوفر به 36 موقفًا مخصص للباصات والجسور.

ومن الملاحظ أيضًا أن المرحلة الثالثة من مشروع مطار أبها الجديد والتي تعد هي المرحلة النهائية من هذا المشروع تتمكن من استيعاب حوالي 13 مليون مسافر، و36 جسرًا، بالإضافة لإحتوائها على مواقف تتمكن من استيعاب حوالي 10000 مركبة وكذلك 57 موقف خاص بالباصات والجسور، ولقد أصبح هذا المطار يعتبر من أشهر المطارات على مستوى المملكة كلها.

نبذة مختصرة عن مدينة أبها

تقع مدينة أبها في المنطقة الجنوبية الغربية من المملكة ، وتبعد هذه المدينة عن البحر الأحمر من ناحية الشرق بمسافة تصل لحوالي 80 كم، وكذلك بمسافة تصل 850 كم عن المنطقة الجنوبية الغربية من مدينة الرياض، وكذلك تقع فوق سهل على جبال الحجاز من ناحية الجزء الغربي لها، ويحيط بمدينة أبها مجموعة عديدة من التلال، وتتميز هذه المدينة بوجود بها الكثير من الوديان التي تمتليء بالحدائق العديدة والحقول، وكذلك جداول الماء.

ومن الملاحظ أن مدينة أبها تتكون من أربعة أرباع ويعد أكبر هذه الأرباع هو الربع الذي يوجد به قلعة قديمة، ولقد تم تحرير مدينة أبها من الحكم العثماني في نهاية الحرب العالمية الأولى، ووقعت بعد ذلك تحت حكم الوهابيين وفي خلال عام 1920 تولي حكم المدينة الملك عبد العزيز بن سعود.

السبب وراء تسميتها بهذا الإسم

يرجع السبب وراء تسمية مدينة أبها بهذا الإسم نسبة لجمالها الطبيعي الجذاب، وتعد هذه المدينة من أشهر المصايف في المملكة العربية السعودية، فالكثير من السكان يتجهوا لها من أجل الإستمتاع بمناخها الجميل والمعتدل بسبب ارتفاعها عن سطح البحر، كما تتميز أيضًا هذه المدينة بإنتشار بها العديد من الأراضي الخضراء لكثرة الأمطار بها التي تكثر بها في فصل الشتاء، هذا بالإضافة لإعتدال درجة الحرارة بها في وقت الصيف.

وتصل مساحة مدينة أبها لحوالي خمسة آلاف وهي تعتبر مساحة كبيرة تنتشر بها العديد من المحاصيل الزراعية المختلفة في بلاد الشام، ولعل أشهر المحاصيل التي تنتشر بها هي محصول التين والخوخ والذرة والعنب والتفاح والرمان وغيرها من المحاصيل الأخرى، ولقد تم إنشاء بالمدينة سد كبير من أجل حجز مياه الأمطار التي تكثر في فصل الشتاء، وبغرض الإستفادة منها أيضًا.

المكانة التاريخية لمدينة أبها

تتميز مدينة أبها بأنها ذات مكانة تاريخية عظيمة وعريقة، فهي يوجد بها العديد من الأثار التاريخية، كما تمتليء أيضًا بالقلاع العديدة والأبنية المعمارية القديمة، ويوجد بمدينة أبها مجموعة كبيرة من المعالم السياحية المختلفة التي يتجه لزيارتها الكثير من السياح والأشخاص من جميع دول العالم المختلفة، كما يوجد بها منتزهات سياحية كثيرة ومن أشهرها منتزه السودة السياحي وهو يعد من المنتزهات الرئيسية التي تقع في الناحية الشمالية الغربية لمدينة أبها وبالتحديد في قرية السودة التي تقع في أعلى نقطة بالجزيرة العربية، وكذلك منتزه أبو خيال والذي يعتبر من المنتزهات المشهورة التي تقع على منطقة الطريق الدائري لشارع الملك عبد العزيز.

كما يوجد أيضًا بالمدينة منتزه الحبلة وهو يقع بين مدينة أبها وكذلك بين محافظة خميس مشيط، ومنتزه الجبل الأخضر الذي يتميزبموقعه في وسط مدينة أبها على قمة جبل ذرة، وهو يعتبر من المنتزهات الجميلة التي تقع بمنطقة عالية توضح جميع معالم ومناطق مدينة أبها كلها، ويوجد بمدينة أبها مجموعة كبيرة من الأسواق الشعبية المختلفة كسوق ربوع آل يزيد وكذلك سوق الثلاثاء وسوق بني رزام وسوق الجمعة وغيرها من الأسواق الأخرى التي تقدم العديد من الخدمات لأهل المدينة كلها، كما يوجد بالمدينة أيضًا مجموعة كبيرة من المتاحف والأماكن الأثرية العديدة التي جعلتها من أشهر الأماكن السياحية في المملكة  كلها.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *