شرح كيف يتم انتقال الطاقة في النظام البيئي

- -

النظام البيئي هو عبارة عن عناصر تكون مترابطة ومتماسكة فيما بينها في منطقة ما، وتشمل كل ما فيها من كل الكائنات الحية، والنظام البيئي قد يكون كبيرا مثل المحيطات، وكذلك ممكن أن يكون النظام البيئي صغير جدا كنبتة صغيرة في الأرض.

خلق الكون

الله عز وجل خلق الكون، وجعل كوكب الأرض الوحيد الذي يوجد فيه حياة، وعمل على تنظيم كل الكائنات الحية كي يضمنوا استمرا الحياة، وألا يطغى كائن حي على كائن حي آخر، فسبحانه وتعالى أوجد نظام بيئي فيه من العظمة والابداع  م لا يتصوره عقل، فهو يعمل على تنظيم وجود الانسان والماء والحيوان والنبات على وجه الأرض بشكل مثالي، كي تقوم الطاقة في الانتقال من مستوي لمستوى آخر بشكل سهل لا يوجد فيه تعقيد ومن غير الجور على أي مستوى، سبحان من خلق وأبدع وصور.

مكونات النظام البيئي

المكونات غير الحية

اوهي تتضمن جميع المركبات العضوية والغير عضوية  من هواء وماء وتربة، وكذلك العناصر كالهيدروجين والكربون والأكسجين والفوسفات، كما تتضمن كل العوامل الفيزيائية التي تقوم فيها الكائنات الحية بممارسة نشاطها، وحيث أن المكونات الحية تشمل ما يلي:

المنتجات

وهي النباتات، حيث  أنها ذاتية التغذية، لأنها تعتمد في غذائها على نفسها.

المستهلكات

هي التي يكون غذائها على المنتجات، وكذلك على بعض المستهلكات التي يكون مستواها  الغذائي أقل منها مثل الانسان.

المحللات

وهي التي يكون اعتمادها على بقايا الكائنات الأخرى مثل الفطريات والبكتيريا.

أنواع السلاسل الغذائية في النظام البيئي

حيث أن السلاسل الغذائية تختلف في النظام البيئي، وذلك على حسب نوع الغذاء الذي يتم انتقاله في مستويات السلسة الغذائية، وكذلك على حسب علاقة الأحياء التي تكون مشتركو في نقل الطاقة مع بعضها، وتنقسم هذه السلاسل الغذائية إلي:

ـ سلاسل غذاء الافتراس

وهي تعد من أكثر أنواع السلاسل التي تحدث في النظام البيئي، وذلك تكون بانتقال الطاقة من النباتات ( المنتجات )  لمفترس أول ، وبعد ذلك لمفترس ثاني.

ـ سلاسل التطفل

حيث في هذه السلاسل تنتقل الطاقة من المنتجات أو أي كائن جي مفترس للطفيليات.

ـ سلاسل رميّة

وفي هذه السلاسل تقوم الطاقة بالانتقال من كائنات ميتة، سواء منتج أو مستهلك للمحللات.

فيجب الا يطغى أي طرف من أطراف السلسة على الطرف الآخر، وذلك لضمان توازن النظام البيئي، وحتى لا تزيد المستهلكات عن المنتجات في النظام البيئي، ونجد أن الانسان يعمل على الاسهام في اختلال التوازن البيئي، وذلك من خلال أنطته الكثيرة.

طرق انتقال الطاقة

انتقال الطاقة بالتوصيل

حيث انه عبارة عن أن الحرارة تقوم بالانتقال بين نظامين وذلك من خلا أنها تقوم بالتحريض على الحركة  للجزيئات الموجودة داخل المادة، مثل إذا كانت درجة الحرارة مرتفعة في أحد طرفي قضيب معدني عن الطرف الآخر، فسوف تنتقل درجة الحرارة المرتفعة للطرف الآخر، وذلك للاصطدام الجسيمات التي بها طاقة حركية عالية، مع الجزيئات ذات الطاقة الحركية الأقل، الذي يكون معه انتقال الطاقة إليها.

انتقال الطاقة بالحمل الحراري

وهو يكون بانتقال الطاقة عبر حركة الماء والهواء من مكان لمكان آخر، حيث تحدث التيارات الحرارية، بانتقال السوائل التي تكون بها الطاقة الحركية عالية من مصدر الحرارة فتكون مصطحبة معها كمية من الحرارة، ومثال ذلك أن الهواء ينتقل من مكان حار لمكان بارد ويكون ذلك بسبب فرق الكثافة، وذلك بأن كثافة الهواء الساخن تقل فتتسبب في ارتفاعه إلى أعلى ليحل مكانه الهواء البارد، وهذه الطريقة تستخدم في أنظمة التدفئة والتبريد.

انتقال الطاقة بالإشعاع

وهو انتقال الطاقة على شكل موجات كهرومغناطيسية، مثل الأشعة فوق البنفسجية، وموجات الراديو، و الأشعة السينية، وهذه الطريقة من انتقال الطاقة يكون في كل شيء حولنا، وذلك لأن الطاقة تقوم المواد على أخذها من الإشعاع وتعطيها كذلك على شكل إشعاع.

حيث أنه لو كانت المواد المشعة بنفس درجة الحرارة، فتكون بذلك كمية الطاقة المستلمة تساوي الكمية المعطاة، ولو كانت درجة الحرارة لهذه المواد عالية فسوف تعطي طاقة أعلى من الطاقة التي تستلمها، ويكون بذلك العكس صحيح للمواد المشعة الباردة.

أسباب اختلال توازن النظام البيئي

حيث نجد أن أسباب اختلال التوازن في النظام البيئي ،تكون كثير ومتعددة، ولكن نجد أن أحد هذه الأسباب يكون بوجود تغير في الظروف الطبيعية التي تكون محيطة بمكونات وعناصر البيئة، ومن أمثلة ذلك ما يلي:

ـ أن يحدث جفاف، والذي يكون سبب في تدمير الغطاء النباتي، وما يترتب عليه من آثار سلبية، تكون سبب في ضرر بكل من الحيوانات والكائنات الحية الأخرى وكذلك الانسان أيضا، كما أنه يعتبر العمل على قضاء الكائنات الحية الذي يقوم بفعله بعض البشر، يعتبر أحد أسباب التي تؤدي لاختلال في التوازن في النظام البيئي.

ـ كذلك استخدام المبيدات الحشرية، التي تقوم كثير من البلاد المختلفة، تقوم برشها للتخلص من دودة القطن، فقد أدت لانتشار الكثير من  الآفات ومن أهم هذه الآفات العنكبوت الأحمر، وذلك لأن هذه المبيدات أددت للقضاء على الأعداء الطبيعية لهذه الآفة.

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

انجي بلال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *