اختلاف قوة النظر بين العينين

عدد قليل جدا من الناس يولدون بعينين من قوة بصرية متطابقة، ومع ذلك عندما يكون لدى الشخص اختلال تباين العين، يكون الاختلاف في الرؤية بين العينين مهما وسيتداخل مع الرؤية الطبيعية المزدوجة، وفي الرؤية سوف يرون صورة أصغر في عين واحدة وصورة أكبر في العين الأخرى، والنتيجة هي أن رؤيتهم الشاملة غالبا ما تكون غير واضحة، وهناك نتيجة محتملة أخرى ناتجة عن تباين العين هي الغمش أوالعين الكسولة، والتي يمكن أن تحدث إذا كانت عين واحدة تشوش الرؤية لبعض الوقت وتصبح أضعف بشكل دائم .

وفي بعض الأحيان يمكن أن يحدث التباين الشرياني عند الولادة، على الرغم من أنه في كثير من الأحيان لن يصبح واضحا إلا في وقت لاحق، وتشير التقديرات إلى أن حوالي ستة بالمائة من جميع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ستة وثمانية عشرة يعانون من هذه الحالة البصرية .

أنواع تفاوت الانكسار

هناك ثلاثة أنواع وهم :

1- تفاوت الانكسار البسيط، وهذا عندما تتأثر عين واحدة في حين أن العين الأخرى لا يوجد بها خطأ انكساري، ويمكن أن تكون العين المصابة إما مفرطة الشكل طويلة النظر، أو قصيرة النظر .

2- مجمع انحراف الدم، وهذا هو عندما تكون كلتا العينين في حالة قصر النظر، وعلى الرغم من أنه سيكون هناك اختلاف كبير في أخطاء الانكسار، فهذا يسبب عين واحدة لرؤية صورة أكثر وضوحا من الأخرى .

3- متلازمة انحلالية مختلطة، وهذا عندما يكون لكلتا العينين أخطاء انكسارية ملحوظة، ويكون هناك قصر نظر في عين والأخرى مفرطة الشكل أي بعد النظر .

أعراض تفاوت الانكسار

هناك عدد من الأعراض المحتملة ، بما في ذلك ما يلي :

1- الغمش أو العين الكسولة، وعادة عندما يحدث انخفاض في قدرة الانكسار في عين واحدة، يؤدي نقص التحفيز البصري إلى عدم نقل المعلومات الكافية عبر العصب البصري إلى الدماغ .

2- الحول أو العينين المتقاطعتين، عندما يكون المريض غير قادر على محاذاة العينين، فهذا النقص في التنسيق يمنع كلتا العينين من التركيز على نفس النقطة في الفضاء .

3- ازدواج الرؤية وتشمل :

1- إجهاد العين .
2- الصداع .
3- الغثيان .
4- الحساسية اتجاه الضوء .
5- التعب .
6- الدوخة .

أسباب اختلاف الرؤية بين العينين

حتى الأشخاص الذين لديهم رؤية عادية يمكن أن يكون لديهم اختلاف يصل إلى 5٪ في قوة الانكسار لكل عين، ومع ذلك فإن أولئك الذين لديهم اختلاف بنسبة تتراوح من 5 إلى 20٪ سيشاهدون تباينا في الرؤية بسبب تفاوت الانكسار، و تشمل الأسباب وجود عيوب في العين عند الولادة بالإضافة إلى عدم توازن حجم العينين .

علاج تفاوت الانكسار

من المهم علاج متلازمة تفاوت الانكسار بمجرد تشخيصها، حيث يمكن للدماغ إذا لم يعالج أن يقرر اختيار العين الذي يقدم صورة أوضح، ثم يتجاهل العين الأخرى، وهذا يمكن أن يؤدي إلى الاعتماد على عين واحدة فقط، وسوف تصبح العين المهملة أضعف تدريجيا، لذلك من المهم طلب العلاج قبل أن تصبح المشكلة حادة .

وهناك عدة طرق يمكن من خلالها علاج متلازمة انحلالية العين اعتمادا على درجة الخطورة، فبالنسبة للبعض يمكن التحكم في الفرق بين العينين خاصة مع وجود فرق بسيط، وقد يحتاج مرضى آخرون إلى عدسات تصحيحية أو عدسات لاصقة أو جراحة تصحيحية، وعند استخدام العدسات اللاصقة أو العدسات التصحيحية، يجب أن تكون كل عدسة عبارة عن وصفة طبية مختلفة لتكون فعالة، وبشكل عام النظارات ليست مناسبة لأولئك الذين يعانون من درجات كبيرة جدا من تفاوت الانكسار نظرا لتأثير التكبير، ويمكن للنظارات أن تحدث فرقا كبيرا في حجم الصورة التي تراها كل عين ويمكنها في الواقع أن تمنع الرؤية جيدة العينين ويجب أن يتم فحص العين بشكل كامل .

الفحص الشامل للعين

سيأخذ طبيب العيون الخاص بك تاريخا مفصلا، بما في ذلك التاريخ العائلي لظروف مثل السكري، وارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب، وسوف يتم سؤالك عن أي مشاكل في الرؤية لديك في الوقت الحالي، وكذلك أي مشاكل لديك في السابق، وإذا كنت تستخدم نظارات طبية أو عدسات لاصقة، فتأكد من أخذها إلى موعدك، ويشمل فحص العين الشامل اختبارات لتحديد الصحة والوظيفة وظهور أجزاء مختلفة من العين، وقد تشمل هذه :

1- اختبار حدة البصر للتحقق من مدى جودة الرؤية من مسافة محددة باستخدام مخطط سنيلين، حيث يحتوي هذا المخطط على صفوف من الأحرف تنخفض في الحجم من السطر العلوي إلى الحد الأدنى .

2- اختبار عضلات العين للتحقق من وظيفة العضلات المسؤولة عن تحريك العين، وسيصمد طبيب العيون الخاص بك ويحرك قلما أو كائنا، ويطلب منك متابعته مع عينيك دون تحريك رقبتك .

3- اختبار الانكسار لتحديد ما إذا كانت رؤيتك طبيعية أو إذا كنت بحاجة إلى عدسات تصحيحية، وقد يستخدم طبيب العيون الخاص بك منكسر رقمي أو منظار الشبكية لتوجيه شعاع من الضوء إلى عينيك وتقييم مدى فعالية تركيز الضوء، وإذا كان لديك خطأ انكساري، يتم إجراء تعديلات دقيقة على العدسات التي تصرف بوصفة طبية من خلال جعلك تنظر من خلال phoropter ، وهو جهاز يشبه القناع مع عدسات متعددة يتم تبديلها بسرعة لمعرفة أي منها يمنحك الرؤية الأكثر حدة .

4- اختبار المجال البصري لتقييم الرؤية الجانبية الخاصة بك، وقد يطلب منك النظر في أداة خاصة والضغط على زر عندما ترى ضوء وامض، وبدلا من ذلك قد يطلب منك إبقاء رأسك ساكنا، وتغطية إحدى عينيك والإبلاغ عن المرحلة التي ترى فيها اليد المتحركة لطبيب العيون .

5- اختبار رؤية الألوان باستخدام أنماط متعددة الألوان، وسوف يمنعك بعض نقص الألوان من رؤية أنماط معينة .

6- يسمح فحص مصباح الشق لأخصائي العيون الخاص بك بفحص القرنية والعدسة والقزحية والحجرة الأمامية للعين، ويطلب منك الجلوس والراحة على ذقنك وجبهتك على جهاز يجمع بين المجهر والضوء الساطع والمكثف، ويمكن استخدام قطرات العين الفلوارسين للبحث عن الجروح أو الأجسام الغريبة أو التهابات القرنية .

7- فحص الشبكية للتحقق من أمراض شبكية العين والعصب البصري في الجزء الخلفي من عينك، وبعد تطبيق قطرة العين لتوسيع حدقة العين، يستخدم طبيب العيون الخاص بك منظار العين، ومصباح الشق أو الضوء الساطع على رأسه لفحص كل عين، وهذه القطرات تتسبب في عدم وضوح الرؤية والحساسية للضوء لبضع ساعات بعد الاختبار .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *