اجراءات السلامة في المختبر

 بات شائعا اليوم استخدام مصطلح إجراءات السلامة نظرا لما له من أهمية في صون وحماية الجسم وعدم تعرضه للضرر أثناء العمل داخل المختبرات، لذا على الشخص أن يتحمل مسؤولية سلامته الشخصية وسلامة من يعملون بالقرب منه، إذ أن الحوادث غالبا ما تكون بسبب الاهمال، إلا إنه يمكن الحد من وقوعها ومنعها باتباع تعليمات الأمن والسلامة في المختبرات.

وقد تم وضع مدونة سلوك عالمية للعمل داخل المعامل، يجب العمل بها والتزام كل من يعمل في المختبرات بتنفيذها حمايةً لنفسه والعاملين معه والبيئة الخارجية، وذلك بعد أن صار المعمل الكيميائي مركز الحصول على المعرفة العلمية التي تقوم على التجربة واختبار الفرضيات النظرية، وتطوير مواد كيميائية جديدة تستخدم في العمليات التجارية.

تغير النظر إلى مخاطر العمل في المختبرات

تعد غالبية المواد التي تستخدم في المعامل الكيميائية والمختبرات العلمية مفيدة في الاستخدامات العملية والتجارية، لكن الكثير منها يسبب ضررا على الصحة وعلى البيئة، ما كان سببا في ظهور مطالبات بضرورة وضع معايير لكيفية التعامل مع هذه المركبات.

كان العاملين حتى وقت قريب يتعرضون لمخاطر جسيمة جراء العمل داخل المختبرات دون اتباع نظم حماية ووقاية أو حسب المصطلح الجديد إجراءات السلامة، فلم تكن هناك معايير معروفة للأمان، وذكر أن العالم أوجست كيكولى ذكر في عام 1890 أن أستاذه ليبج  قال له “لو أردت أن تكون كيميائياً فيجب أن تخرب صحتك وأن الذي لا يضحى بصحته لن يذهب بعيداً في الكيمياء“.

حديثا ونتيجة للضغط المجتمعي تم إرغام المؤسسات والهيئات العلمية أن تكون مسئولة عن توفير إجراءات الأمان والبيئة للعاملين بها، وتوفير إجراءات الحماية عند نقل المواد الكيميائية وعند التخلص من النفايات الكيميائية، وأصبح هناك الآن مدونة سلوك وإجراءات حمائية وأمان للعاملين في المختبرات وأصبحت المعامل أماكن أكثر أمنا للعمل بها.

تغيرت الثقافة الجديدة لأمن المعامل، وتطورت ثقافة جديدة للأمن والمسئولية والتعليم في المعامل الكيميائية والمختبرات، وبات تدريب العاملين في تلك الهيئات والمؤسسات التعليمية التي تضم من بين منشآتها مختبرات ومعامل، إجراء روتينيا وكذلك تم تدريب المتعاملين في المعامل على مراقبة وتداول المواد الكيميائية منذ بداية استلامها وحتى التخلص من نفاياتها أو معالجتها.

درجة الأمان

وتعتمد درجة الأمان في المعامل على مجموعة من المحددات التي تسهم في زيادة درجة الأمان، ومن هذه المحددات

1 – إحساس الكيميائيين بأهمية العمل الجماعي لحماية أنفسهم، وزيادة وعيهم بالمخاطر.

2- طبيعة الأماكن المجاورة للمعامل والبيئة المحيطة بها.

3- وجود جهاز إداري متطور بالمؤسسة يضع ضمن أولوياته وخططه التدريب على إجراءات السلامة .

4- القوانين المنظمة التي تفرضها الدولة من أجل حماية الصحة العامة والحفاظ على الأمان كعملية أخلاقية من الدرجة الأولى.

5- إدراك العاملون بالمعامل للمهارات اللازمة للتعامل مع هذه المخاطر.

6- قدرة العاملين في المختبرات على التعامل مع الخواص الخطرة للمواد الكيميائية.

تعليمات عامة للتعامل مع المواد الكيميائية الخطرة

السلوك الشخصي، على العاملين بالمعامل مراعاة مجموعة من المعايير في سلوكهم مثل

1- تجنب إلقاء النكات في المعمل والكلام الذي يثير الضحك.

2- استخدام الأجهزة المعملية في الأغراض المخصصة لها فقط.

3- منع دخول الأطفال إلى المعامل، وإذا كان لأغراض الدراسة والتعلم يجب أن يكون تحت مراقبة وإشراف.

4- وضع لوحات إرشادية داخل المعامل والمختبرات توضح وسائل الأمان اللازمة للعمل بالمختبر.

5- تقليل التعرض للمواد الكيميائية.

6- تجنب إصابة العين، بارتداء نظارات الوقاية للعين لمنع تعرض العين للمواد الكيميائية.

7- ارتداء لبس واقي للرأس والرقبة في حالة عمل تجارب أو عمليات خطرة.

8- عدم استخدام العدسات اللاصقة عند التعامل مع الأبخرة والغازات.

9- عدم تناول طعام أو شراب أو الأدوية داخل المعامل والمختبرات، وكذلك عدم التدخين أو استخدام مستحضرات التجميل.

10- عدم استخدام أجهزة المعامل والمختبرات كالثلاجات والأفران والزجاجات في تحضير طعام أو شراب وكذلك حفظه.

11- تجنب استنشاق المواد الخطرة أو ابخرتها.

12- تجنب شم المواد الكيميائية الغير معروف درجة سميتها.

13- وضع وحفظ المواد الكيميائية المتطايرة والسامة أو المواد الصلبة والسائلة السامة في خزانة التجارب بالمختبر.

14- عدم استخدام خزانة التجارب في التخلص من النفايات السامة المتطايرة بتبخيرها.

15- وضع النفايات السامة في حاويات خاصة والتخلص منها عن طريق شركات خاصة.

16- يجب التفتيش على صلاحية خزانة التجارب من وقت لآخر.

17- يجب وضع المواد المتفاعلة الخطرة على مسافة 15 سم من جدار الخزانة الخارجى.

18- استعمال الباب العمودي لخزانة التجارب بفتحه بأقل ارتفاع ممكن.

19- يجب الحفاظ على نظافة الخزانة ونظافة زجاجها.

20- يجب لبس قفازات عند تداول المواد الكيميائية تمنع مرور المادة الكيميائية المستعملة من خلالها.

21- التأكد من عدم وجود قطع أو ثقوب في القفازات المستخدمة.

22- يجب غسل القفازات قبل خلعها من اليد.

23- يجب خلع القفازات قبل استعمال الهاتف أو استعمال الأقلام وكذلك مفاتيح الكمبيوتر.

24- يجب عدم استعمال القفازات لفترة طويلة والحرص على استبدالها.

25- تجنب دخول المختبرات أو المعامل بارتداء ملابس واسعة وفضفاضة، أو يكون الشعر طويلا.

26- تجنب انتعال الصنادل أو الأحذية المفتوحة لاحتمال سقوط مواد كيميائية على جلد القدم مباشرة.

27- ارتداء الملابس الواقية في المعمل التي لا تسمح للمواد الكيميائية الخطرة باختراقها.

28- تجنب ارتداء ملابس مصنوعة من ألياف صناعية بسبب زيادة فرص قابلتها للاشتعال والإصابة بالحروق.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

نجلاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *