دورة حياة الضفدع بالصور

- -

دورة حياة الضفدع، الضفدع من الكائنات الحية التي تنتمي لفصيلة البرمائيات التي تعيش بالماء وعلى اليابسة، والتكاثر عندها بوضع البيض وحراسته حتى يفقس وتخرج الشراغب التي يتم حراستها أيضاً، ومن المعروف أن الضفدع من الحيوانات التي لها عمود فقري ولها أغشية رقيقة توجد بين الأصابع مما يساعد على السباحة، ولها عينان جاحظتان متباعدتان ولا يوجد ذيل لها.

ما هي البرمائيات

علماء الحفريات يقولون أن البرمائيات تعود إلى العصر الديفوني وهى المجموعة الأولى من الفقاريات التي تركت الماء لتعيش فترة من الحياة على اليابسة، وأصبحت من أهم الفقاريات الموجودة على اليابسة بالعصر الكربوني لأن العدد كان كبير للغاية وتعدى العدد الموجود اليوم والذي يقل بسبب قلة الأماكن الرطبة التي حل محلها المدن والطرق والمباني والمساحات الزراعية.

هي الحيوانات التي يغطي جسمها الجلد الناعم بمعنى أنه لا يحتوى على الحراشف أو الشعر أو الريش إلا القليل منها، فبعض العلاجيم تمتلك الجلد السميك والجلد عند البرمائيات هو المسئول عن حماية كل الأجهزة والأنسجة الداخلية للحيوان، ومعظم البرمائيات يسلخ الجلد الخارجي المعروف بالأدمة في العام الواحد عدد من المرات، وتعيش ما بين الماء واليابسة ومنها أعداد كبيرة جداً تصل إلى 3200نوع، ولكنها ترتقي إلى الحيوانات الفقارية لأن بعض البرمائيات يحتوي على العمود الفقري، والضفدع أحد البرمائيات علاوة على السمندرات والعلاجيم والسيسليان والسحلية.

وتحتوي جلود البرمائيات على عدد كبير من الأوعية الدموية والأعصاب والعديد من الغدد التي تنتج المخاط وهو عبارة عن مادة لزجة ترطب الجلد وتحميه، وبعض الغدد تنتج مواد سامة تقتل وتضر العدو الذي يقترب منها، وهناك الجلد الملون لوجود الخضاب وهو المادة الملونة التي توجد أسفل البشرة والحركة التي يقوم بها الخضاب هو ما يعطي بعض البرمائيات اللون المختلف وذلك عند الانخفاض أو الارتفاع في درجة الحرارة.

انقسام دورة حياة الضفدع

الضفدع من الحيوانات البرمائية عديمة الذيل والتي تعيش حياتها المقسمة إلى أربعة أقسام في الماء وعلى اليابسة، ويعيش قسمان من حياته بالماء وقسمان ما بين اليابسة والماء، وتتميز الضفادع بوجود أربعة أرجل والخلفية منها طويلة لتساعد على القفز.

دورة حياة الضفدع

المرحلة الأولى هي البيضة وتكون على شكل عناقيد وكل عنقود يحتوي على عدد كبير من البيض قد يصل إلى الآلاف في بعض الأحيان، وتضع الضفدع البالغة البيض بالمسطحات المائية مثل البحيرات والجداول وتبدأ في مراقبة البيض حوالي أسبوع حتى يحين وقت الفقس.

المرحلة الثانية هي الشراغب أو أبو ذنيبة عندما يفقس البيض يخرج منه الشراغب وتكون كائن صغير الحجم ولا يملك الأقدام الخلفية ولا الأمامية، ولكن لديه زوج من الخياشيم التي يتنفس من خلالها وهو تحت سطح الماء، وله واحدة من الزعانف الذيلية ليستطيع السباحة، وتأكل الشراغب الطحالب الموجودة بالماء والبعض الأخر يأكل الأسماك الصغيرة والحشرات، ولكن الأسماك الكبيرة تأكل الشراغب التي تتواجد حولها، وهذه المرحلة كالمرحلة السابقة تستمر أسبوع.

المرحلة الثالثة هي المرحلة الانتقالية وفيها تتحول الشراغب إلى ضفدع بالغ، ويحدث فيها العديد من التغيرات الواضحة حيث تظهر الأرجل الأمامية وبعدها الأرجل الخلفية، والخياشيم تختفي وتحل الرئة مكانها لأن الشراغب تنتقل من الماء إلى البر وتتنفس عن طريق الرئة، وتبدأ العين في التباعد عن بعضها وتكون على أطراف الرأس مما يساعد الضفدع الرؤية بمساحة أكبر وهذا يمنحه فرصة الحصول على الفريسة بسهولة.

المرحلة الرابعة الضفدع البالغ وفي هذا الوقت وصل الضفدع إلى الطور الذي يمارس فيه حياته بصورة طبيعية ومن أهم ما يميز هذه المرحلة التنقل ما بين البر والماء، ويتغذى على المفصليات والحلزونات مستخدماً اللسان ذا الطول المميز والذي يصل للفريسة ويلفها ويلتهمها من الجهة الثانية، وهناك بعض الضفادع التي تتغذى على الأعشاب، وتوجد بعض الدول التي تتغذى على الضفادع وتفضلها كالتي تفضل تناول الأفاعي والثعالب.

تنفس الضفدع البالغ

الضفادع البالغة تتنفس عن طريق الرئة عندما تكون على البر ولكن تتنفس عن طريق الجلد الذي يسمح للأكسجين الذائب في الماء بالنفاذ إلى الأغشية الرطبة والتي تسمح له بالمرور إلى الدم، ولهذا يبقى الضفدع البالغ بالقرب من الماء ليظل الجلد رطب وفي نفس الوقت يستطيع التنفس عن طريق الرئة وهو على البر.

الجهاز الهضمي عند البرمائيات

الجهاز الهضمي عند البرمائيات يحتوي على الفم والمريء والمعدة والأمعاء، ويبدأ الضفدع في خلط الغذاء بالفم ويهضم جزء منه بالمعدة وباقي الهضم يتم بالأمعاء الدقيقة، وكل من الأمعاء الدقيقة والمعدة يحتوي على العصارة الهضمية التي تعمل على تفتيت الغذاء إلى مواد صغيرة يكون من السهل امتصاصها واستفادة الجسم منها.

كما يوجد البنكرياس والكبد ويعدا من الغدد الكبيرة التي تصب العصارة الهضمية بالأمعاء الدقيقة، والغذاء المهضوم يتم امتصاصه من خلال جدار الأمعاء الدقيقة والفضلات تتحرك إلى الأمعاء الغليظة ومن بعدها تنتقل إلى المذرق الذي يفتح خارج الجسم، ومنه تخرج الفضلات والبيض والخلايا الجنسية الذكرية إلى خارج جسم الضفدع.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *