المواد الكيميائية في مستحضرات التجميل

المادة كيميائية هي شكل من أشكال علم المعادن، ولها تركيبة كيميائية ثابتة وخصائص مميزة، ولا يمكن فصلها إلى مكونات بطرق الفصل الفيزيائي، أي دون كسر الروابط الكيميائية، ويمكن أن تكون المواد الكيميائية مواد بسيطة، أو مركبات كيميائية أو سبائك، وقد تكون أو لا تكون العناصر الكيميائية مشمولة في التعريف .

المواد الكيميائية الخطيرة

يمكن إخفاء المكونات الضارة بسهولة تحت عناوين مربكة أو خادعة مثل “العطر”، وقد يتم إدراجها بسهولة وبساطة على الملصق، ولكن لا يعلم المستهلكين بآثارها الضارة المحتملة، وإذا كان الماكياج جزءا من روتينك اليومي، فمن الضروري التفكير في ما تضعه على بشرتك، حيث تمتص بشرتك ما تضعه عليها .

1- الفثالات

تستخدم الفثالات كمواد مذيبة ومذيبات، ويمكن العثور عليها في العطور ومنتجات الشعر ومستحضرات التجميل وتلميع الأظافر ومسمات الأظافر، وقد وجد أن لها آثار اختلال الغدد الصماء، وقد ارتبطت بمرض بطانة الرحم والبلوغ المبكر لدى الفتيات، وتشوهات الجهاز التناسلي وانخفاض الخصوبة لدى الذكور، ويمكن أن تعمل أيضا على الغدة الدرقية، وقد تم ربطها مع السمنة، وفي ضوء هذه المخاوف تم حظر العديد من الفثالات لاستخدامها في مستحضرات التجميل في أستراليا، مثل ديبوتيل فثالات، ثنائي إيثيل هكسيل فثالات، ديسبوبوتيل فثالات و دي (ميثيلوكسي هكسيل) فثالات .

2- البارابين

البارابين هي المواد الحافظة المستخدمة في العديد من منتجات العناية التجميلية و العناية الشخصية، ومع كون البارابين الأكثر استخداما، ففي التجارب المعملية على الحيوانات وزراعة الأنسجة، وجد أن البارابين لها تأثيرات اختلال الغدد الصماء، وعلى الرغم من أن الصلة بالبشر ليست مفهومة جيدا، فقد استعرضت اللجنة العلمية الأوروبية لسلامة المستهلك البارابين وقررت أنه في حين أن البارافين ميثيل وإيثيل آمن للاستخدام في مستحضرات التجميل .

ومع ذلك تم حظر خمسة بارابانات أخرى في مستحضرات التجميل، وهم إيزوبروبيل بارابين ، إيزوبوتيل أباباربن ، فينيل بارابن ، بنزيلابابان وبنتيلبارابين، ومع ذلك فقد حظرت الحكومة الدانمركية استخدام بعض البارابينات الإضافية – propylparaben و butylparaben – في المنتجات التي يتم تسويقها لاستخدامها من قبل الأطفال حتى سن الثالثة كإجراء احترازي، حيث قد يكون الأطفال معرضين بشكل خاص لتأثيرات الغدد الصماء، وتم حظر أي بارابين في أستراليا .

3- بودرة التلك

هذا الارتباط بين مسحوق التلك وسرطان المبيض تم تحديده منذ عدة سنوات، والدليل على أن استخدام بودرة التلك يسبب السرطان، حيث وجدت بعض الدراسات زيادة صغيرة في خطر الإصابة بنحو 20٪، والبعض الآخر لا يجد أي زيادة، وعوامل الخطر الرئيسية لسرطان المبيض هي زيادة الوزن، ووجود بطانة الرحم والعلاج بالهرمونات البديلة، والتدخين والطفرات الجينية، وفي إطار رده على حكم المحكمة ضد جونسون آند جونسون، قال البروفيسور بول فاروه أستاذ علم الأوبئة في السرطان بجامعة كامبريدج :

“الرابطة مقبولة بيولوجيا، ومسحوق التلك المطبق على المنطقة التناسلية قد يدخل إلى قناتي فالوب وعلى المبيضين ويسبب الالتهاب، والذي بدوره يمكن أن يسبب سرطان المبيض، ومع ذلك فمن المهم أن نتذكر حجم الخطر المحتمل، فامرأة في العشرين من العمر في المملكة المتحدة لديها خطر الإصابة بسرطان المبيض في مرحلة ما من حياتها البالغة 18، وزيادة 20٪ في هذه المخاطر ستزيد .

4- النانوية

قد يحتوي ثاني أكسيد التيتانيوم أو أكسيد الزنك الموجود في بعض مستحضرات التجميل المعدنية ومنتجات واقية من الشمس على جسيمات في نطاق النانو، والتي تم ربطها بأضرار خلوية بما في ذلك تلف الحمض النووي، وفي الدراسات المختبرية في حين أنه لا يوجد دليل مقنع سيتم امتصاصها في الجسم عند وضعه على الجلد، قد يتم استنشاق بعض منتجات المكياج المعدنية المسحوقة، مما يسبب مشاكل في الرئة وربما تكون قادرة على السفر عبر مجرى الدم إلى أجزاء أخرى من الجسم حيث آثارها الصحية غير معروفة إلى حد كبير في الوقت الحاضر .

5- الفورمالديهايد

الفورمالديهايد هو مادة حافظة يمكن أن تهيج الجلد والعينين والأنف والجهاز التنفسي، ويمكن أن تسبب السرطان بين أولئك الذين لديهم مستويات عالية من التعرض، ويسمح باستخدام كميات صغيرة لاستخدامها في مستحضرات التجميل، وهو موجود أساسا في أجهزة تنعيم الشعر وطلاء الأظافر، ومنذ عدة سنوات تم العثور على مستويات عالية من الفورمالديهايد في أجهزة فرد الشعر في جميع أنحاء العالم، وأصدرت ACCC سحب المنتجات في أستراليا، كما تم استدعاء منتج غراء رمش، والأشخاص الذين لديهم حساسية من الفورمالديهايد غالبا ما يكونون حساسيين تجاه هؤلاء المتبرعين بالفورمالدهيد، وينصحون بتجنب هذه المواد الكيميائية، خاصة في منتجات المكياج .

6- خلات الرصاص

قد تحتوي مواد استعادة لون الشعر على أسيتات الرصاص، ويبدو أنها آمنة عند استخدامها وفقا لتوجيهات، لأنه لا يوجد أي دليل يتم امتصاص كميات كبيرة من الرصاص في مجرى الدم، وتم حظر الأسيتات الرصاص في أوروبا وكندا وتمت إعادة صياغة العديد من المنتجات مع سيترات البزموت أكثر أمانا ولكن أقل فعالية والأملاح الفضية .

7- قطران الفحم

قطران الفحم هو مادة مسرطنة معروفة تستخدم في علاج الصدفية والقشرة، وبعض أصباغ التلوين مستمدة أيضا من قطران الفحم، وقد تم حظر بعض الملونات في بعض مستحضرات التجميل في بلدان مختلفة، كما تم حظرها في الصابون والشامبو في أوروبا وبعض الدول الآسيوية، ويتعين على الشامبو والصابون التي تحتوي على قطران الفحم في أستراليا حمل ملصقات التحذير وعدم التوصية باستخدامها لفترة طويلة .

8- مرشحات الأشعة فوق البنفسجية

تم العثور على بعض المواد الكيميائية الواقية من المواد الكيميائية، بما في ذلك methoxycinnamate octyl المستخدمة على نطاق واسع ، وكذلك 4-ميثيل بنزيلدين كافور، وفي بعض اختبارات الحيوانات والأنسجة لتتسبب في إحداث خلل في الغدد الصماء، ومع ذلك من غير الواضح ما إذا كانت كميات هذه المواد الكيميائية التي تخترق الجلد ستكون كافية لإحداث أي تأثير، ومع ذلك أدت مخاوف الحكومة بشأن آثاره في الأطفال والنساء الحوامل إلى عدم استخدام 4MBC في المنتجات التي تباع في الدنمارك .

المراجع:
الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *