نصائح بعد عملية تضييق المهبل

إن عملية تجميل المهبل (تعرف أيضا باسم الكولور الخلفي) هي إجراء مصمم لتشديد المهبل، من خلال تسخين الأنسجة مع موجات ترددات الليزر، والمرضى الذين يعانون من التراخي الكبير قد لا يستفيدون من هذه العلاجات وقد يكونون مرشحين أفضل للتشديد الجراحي باستخدام رأب أو تضييق المهبل .

تضييق المهبل

قد يكون لدى المرضى أسبوع إلى أسبوعين من وقت التعافي التام، وقد يشعرون بآلام عميقة خلال الأيام القليلة الأولى، ولا يجب استخدام للحبل أو الجماع لمدة ثمانية أسابيع، واعتمادا على مقدار التشديد الذي يتم إجراؤه قد يطلب من بعض المرضى استخدام الموسعات، وهذا الإجراء عادة ما يؤدي إلى قناة مهبلية أكثر تشددا، والتي يمكن أن تساعد في تحسين الرضا الجنسي .

أسباب تضييق المهبل

بعد الولادة قد تشتكي النساء من التراخي المهبلي الناتج عن تمدد الأنسجة وفصل العضلات، وأحيانا إلى حد سقوط حشا وهذا النقص في النغمة يمكن أن يساهم في الخلل الوظيفي الجنسي، وتجتمع عملية رأب المهبل بين العضلات المنفصلة ويتم إزالة الجلد المخاطي الإضافي من الجانب الخلفي للمهبل، ويمكن أيضا إزالة الجلد الخارجي للحصول على مظهر أكثر جمالية، وفي حين يمكن إجراء عملية تجميل المهبل تحت التخدير الموضعي يختار الكثيرون القيام بذلك تحت تأثير التخدير العام .

التحضير لعملية تضييق المهبل

يطلب من المرضى إجراء إعداد مسبق للأمعاء قبل الجراحة، وبمجرد تحديد مقدار الشد الذي يجب القيام به يتم وضع علامة على شكل فطيرة الشكل لتحديد الجلد الزائد ليتم إزالته من داخل المهبل، وتحت الجلد يتم شد الأنسجة مع خيوط قوية، وبمجرد أن يتم تشديد القناة المهبلية يتم خياطة الجلد المخاطي المغلق، وإذا كان هناك جلد خارجي يبرز يمكن تقليل هذا أيضا للحصول على نتيجة أكثر جمالية .

ما هي مخاطر تضييق المهبل

قد استخدمت هذه الأجهزة منذ فترة طويلة من قبل أطباء الجلد لعلاج الأمراض الجلدية، ولكن تم تبنيها في الآونة الأخيرة لتطبيقات صحة المرأة ولعلاج الأعراض المتعلقة بخلل الوظيفة الجنسية والبولية، وكانت تحذيرات إدارة الأغذية والعقاقير مدفوعة بتقارير عن إصابات ناجمة عن أشعة الليزر، بما في ذلك الحروق المهبلية، والندوب والألم المتكرر أو المزمنة، بما في ذلك الألم أثناء الاتصال الجنسي .

وفي حين أن هناك مجال للحذر فإنه من السابق لأوانه التخلي عن استخدام إجراءات الليزر لقضايا الصحة الإنجابية للنساء العرضية، لأنه عندما يتم استخدامها بشكل صحيح فإنها قد تفيد بعض النساء، وتتم دراسة الليزر لعلاج حالات الفرج وخاصة ضمور الفرج المهبلي، حيث يؤدي فقدان الأستروجين إلى ترقق، وتجفيف ، وغيرها من التغيرات المزعجة في كثير من الأحيان إلى جدران المهبل، والشرط هو جزء من المتلازمة البولي التناسلي لانقطاع الطمث (GSM) ، والتي تعتبر حالة طبية .

وابتكرت جمعية سن اليأس في أمريكا الشمالية والجمعية الدولية لدراسة الصحة الجنسية للمرأة المصطلح لوصف بعض الأعراض المرتبطة بسن اليأس، والتي عادة ما تحدث بسبب انخفاض مستويات هرمون الاستروجين والهرمونات الأخرى، وهذه المتلازمة تؤثر على حوالي نصف النساء بعد انقطاع الطمث وتتسم بضمور المهبل والجفاف ، والحكة ، وتهيج ، والتفريغ ، والجنس المؤلم، ويمكن أن يتفاقم ضمور الوعاء المهبلي مع مرور الوقت، حتى مع تبدد أعراض انقطاع الطمث الأخرى، ويشمل العلاج القياسي للضمور الفرجي المهبلي المرطبات المهبلية غير الهرمونية والاستروجين المهبلي ذي الجرعة المنخفضة، ومع ذلك ، لا تستطيع العديد من النساء أو لا ترغب في استخدام الإستروجين، لأن بعض التعرض للهرمونات يمكن أن يشكل مخاطر صحية، وتشير البيانات الأولية إلى أن تقنية الليزر قد تقدم فوائد في علاج ضمور الفرج المهبلي، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسة لتقييم سلامتها وفعاليتها الحقيقية، خاصة على المدى الطويل لذلك فالعلاج القياسي حل صحي ومناسب .

ما هو التجديد المهبلي

هو مصطلح تسويقي، ولا يوجد شيء مثل تجديد شباب المهبل من خلال الجراحة أو أي طريقة أخرى، ومع ذلك يتم الترويج “لتجديد شباب المهبل” بما في ذلك من قبل الجراحين، أنها تقدم جراحة لاستعادة أو تعزيز مظهر المهبل والتي يمكن أن تشمل تضييق فتحة المهبل، وفي بعض الأحيان تقوم جراحة “تجديد الشباب” بتغيير مظهر الشفاه الداخلية والخارجية للفرج (الشفرين)، وقد حذرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA ، من إجراءات علاج أعراض GSM مع تلك المستخدمة لما يعرف باسم “تجديد المهبل”، وينطبق هذا المصطلح بشكل عام على العمليات الجراحية التي تغير حجم أو شكل المهبل أو الشفرين أو تعيد تكوين بنية مهبلية تعرف باسم حلقة الهيمنة لتحسين المظهر أو الوظيفة الجنسية .

وتعرف الكلية الأمريكية لأخصائي التوليد وأمراض النساء عمليات تجديد المهبل والتجميل المهبلي بما في ذلك “عملية رأب المهبل المصمم”، “الإحياء” ، الإجراءات المهبلية التجميلية الأخرى، و “تضخيم G-spot” (حقن الكولاجين في الجدار الأمامي للمهبل)، وعادة ما يتم تنفيذ هذه الإجراءات الاختيارية بدون غرض طبي واضح، وهو اعتبار عندما تقيس مخاطر وفوائد إجراء الليزر، ويجب أن يكون الهدف في نهاية المطاف هو الموازنة بين المجهول والمخاطر المحتملة لليزر المهبلي، مع عدم إعاقة التقدم الطبي المحتمل الذي يمكن أن يساعد النساء على معالجة المخاوف الصحية الإنجابية والجنسية المشروعة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *