فن و طرق ” دمج الالوان ” للحصول على لون نادر

تتواجد الألوان في الطبيعة بدرجات مختلفة متفاوتة ولكل لون ما يميزه من القوة والحدة اللونية ، تعطي الألوان للأشياء رونقها وجمالها فهي مهمة في كل مجالات الحياة وعند تصميم أي شيء تحتاج إلى الألوان فالألوان تأثير كبير علينا وعلى صحتنا كما أن لها معان من الناحية النفسية وقد أجريت الكثير من الدراسات العلمية حول تأثير الألوان على الإنسان ، ففي دراسة علمية أجريت عام 1960م تم دراسة تحلل اللون الأبيض والذي نتج عنه مجموعة متنوعة من الأشعة ذات الأطوال الموجية المختلفة وعند تمرير الأشعة الناتجة في موشور تجمعت لتشكل اللون الأبيض الذي تحللت منه من البداية ، وهذا يرجع للاختلاف الرئيس للطول الموجي لكل لون فاللون الأزرق طوله الموجي 480 نانوميترًا أما اللون الأحمر طوله الوجي 650 نانوميترًا ، و في دراسات علمية أوضح العلماء أن مزج الألوان من أطوال موجية مختلف ينتج عنها طول موجي أخر تمامًا

ويعني مزج الألوان خلق منطقة بين لونين حيث يخلطون تدريجيًا ، بحيث تحصل على انتقال لطيف من لون واحد إلى آخر ، ويعتمد مدى حجم هذه المساحة بشكل كامل على ما تقوم برسمه أو تصميمه ، ويمكن أن يكون انتقالًا ضيقًا وسريعًا نسبيًا أو انتقالًا واسعًا بطيئًا مهما يناسب الموضوع .

مزج الألوان 

يتم تصنيف الألوان الأساسية بشكل عام إلى اللون الأحمر واللون الأزرق واللون الأصفر ، أما الألوان الثانوية التي تنتج من دمج الألوان الأساسية فهي اللون البنفسجي الناتج من دمج الأزرق مع الأحمر ، واللون الأخضر الناتج من دمج اللونين الأزرق مع الأصفر ، واللون البرتقالي الناتج عن دمج اللون الأصفر مع الأحمر ، وأيضًا توجد درجات عديدة من هذه الألوان ويختلف اللون حسب نسب الدمج ، وعند دمج اللون الثانوي مع الألوان الأساسية ينتج لدينا درجات لونية جديدة ثلاثية ، وعند دمج الألوان الثلاثية مع الألوان الأساسية والثانوية ينتج لدينا الألوان النادرة .

طريقة مزج الألوان 

تتعدد الطرق والأدوات المستخدمة في دمج الألوان وذلك باختلاف الألوان المستخدمة وسوف نوضح طريقة مزج الألوان لتكوين ألوان جديدة ونادرة .

الألوان الزيتية : تدمج باستخدام الفرشاة بطريقة مباشرة أو بسكين الألوان ثم تخفيفها بزيت بذور الكتان .

الألوان المائية : عند الدمج نختار اللون الأفتح ونضعه على اللون الأغمق بكمية صغيرة مع الماء في وعاء الخلط حتى يصبح القوائم شبيه بالحبر السائل من ثم إضافة اللون الأخر إذا أردت مزج أكثر من لون والتحريك حتى يتجانس اللونين .

الألوان الناتجة عن دمج الألوان 

هنالك طريقة رياضية لمزج الألوان للحصول على اللون المفضل لك سريعًا أهمها قانون غراسمان المكون من المعادلات التي تعتمد على الطول الموجي لكل لون فعند دمج اللونين المتقابلين في دائرة الألوان ينتج عنها لون ثلاثي وهكذا .

كيفية اختيار الألوان وتناسقها 

لكي تحصل على أفضل نتيجة لونية هنالك ما يعرف بالألوان المكملة وهي مهمة جدًا لأنها تساعد على إظهار اللوحة بشكل متناسق ومنسجم وتكون الألوان مكملة لبعضها البعض فاللون الأخضر مكمل للون الأحمر واللون البرتقالي مكون للون الأزرق ، واللون الأرجواني مكمل للون الأصفر ، ولذلك عند ابتكار ألوان جديدة لابد من معرفة اللون المكمل للأخر لحدوث الانسجام بين شكل الألوان وبذلك يمكن الاعتماد على دائرة الألوان وذلك للحصول على ألوان منسجمة وبذلك بعدة طرق ، الطريقة الزوجية وذلك بإضافة الألوان المتضادة في دائرة الألوان مثل الأخضر والأحمر ، أو الطريقة الثلاثية اختيار اللون الذي يشكل مثلث بدائرة الألوان مثل البنفسجي والبرتقالي والأخضر ، أو الطريقة السداسية وفيها يتم رسم مربعين متقاطعين بالفراغ ليشكل شكل سداسي وتكون الألوان الواقعة على تلقي الرؤوس منسجمة .

9 ألوان من أندر الألوان

في العصر الرقمي ، يمكن لكتب “بانتون” وتقنية الكمبيوتر تحقيق ما نتوق إليه أكثر من أي وقت مضى ؛ ببساطة عن طريق سحب منزلق Hue ، يمكننا ابتكار لون لوننا الذي طالما حلمنا به ، ولكن دعنا نرجع إلى وقت كانت فيه المومياوات والخنافس  مصدرًا لبعض ألوان العالم غير المعتادة ، قام إدوارد فوربس ، مدير متحف فوغ للفنون بجامعة هارفارد من عام 1909م وحتى عام 1944م ، بالسفر حول العالم من أجل مهمة جمع “أصباغ العالم” لمجموعة فوربس بيجبنت.

مع أكثر من 2500 عينة مختلفة ، تستخدم مجموعة Forbes Pigment في الغالب للتحليل العلمي ، وتمت إعادة بنائها لتشمل الصبغات الحديثة للفن المعاصر في القرن العشرين ، وكان الحصول على لون معين صعب كان لابد من السفر حول العالم لعمل ذلك ، وكل واحدة من هذه العينات لها خلفيتها وأصلها الخاص ، وكلها تشكل عمل إدوارد فوربس المتفاني. دعونا نلقي نظرة على 9 ألوان نادرة والأكثر إثارة للاهتمام في مجموعة فوربس اللونية :

اللون (Synthetic Ultramarine ) : وتم اكتشاف هذا اللون عام 1826م باستخدام الذهب .

اللون (Mummy Brown) : يستخرج من مادة الراتنج البني التي كانت تغلف المومياوات المصرية القديمة وإنه لون نادر جدًا من الألوان  وشاع استخدامه في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر الميلادي .

اللون (Quercitron ) : تم استخراج اللون من اللحاء الأسود أو البني الداكن لأشجار البلوط في الأجزاء الشرقية من الولايات المتحدة .

اللون (Annatto) : تم استخراجه من نبات lipstick plant في أمريكا الوسطى والجنوبية وهي صبغة برتقالية طبيعية يدخل في صناعة منتجات التجميل اليوم .

اللون (Lapis Lazuli) : من الألوان النادرة جدًا تم استخراجه من أفغانستان وكان يباع بثمن أغلى من الذهب ز

اللون (Dragon’s Blood) : يستخرج من نبات the rattan palm ، ويطلق عليه دم التنين .

اللون ( Cochineal ) : القرمزي ويأتي اللون من الخنافس ويستخدم في مستحضرات التجميل .

اللون (Cadmium Yellow) : تم استخدامه في القرن التاسع عشر تم استخراجه من معدن الكادميوم السام .

اللون (Emerald Green) : يطلق عليه الزمرد الأخضر وهو مستخرج من النحاس الأسيتارسينيت .

 

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايات طاهر

كل الناجحين من الرجال و النساء هم من كبار الحالمين فهم يحلمون كيف سيكون مستقبلهم و يتخيلون كل تفاصيل فيه ثم يعملون كل يوم من أجل بلوغ رؤيتهم البعيدة هذه و من أجل تحقيق هدفهم و غرضهم هذا .. براين تريسي

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *