كيف تعمل محطة معالجة مياه الصرف الصحي

- -

إن عملية معالجة مياه الصرف الصحي من العمليات اللازمة والهامة اليوم التي تهدف إلى توفير بيئة صحية ومتوازنة للإنسان كي يتمكن من العيش بها، وتتم معالجة الصرف الصحي اليوم في محطات كبيرة خاضعة إلى العديد من الشروط الهامة عملا على المحافظة على البيئة خالية من الأشياء التي تضر بصحة الإنسان في المقام الأول.

كيفية معالجة مياه الصرف الصحي

تتم عملية معالجة الصرف الصحي وفقا للعديد من الخطوات المدروسة والهامة وهي على الشكل التالي :

المعالجة البيولوجية

وهي المرحلة الأولى من مراحل معالجة مياه الصرف الصحي والتي يهدف من خلالها القائمين عليها إلى تحسين المواصفات الخاصة بمياه الصرف التي تدخل إلى المحطة ومن ثم العمل على تقليل كميات المواد الملوثة التي تدخل إليها، الأمر الذي يساعد بشكل كبير في المياه الناتجة عن عملية المعالجة ويتم خلال المرحلة الأولى من عملية معالجة مياه الصرف الصحي ما يلي :

1- وهنا يتم بشكل دقيق العمل على فصل جميع المواد الغير العضوية الطافية والتي تتمثل في الأخشاب والبلاستيك والعديد من الأشياء التي من الممكن أن تتسبب في حدوث تلف بالنسبة للأجهزة المستخدمة في عملية المعالجة.

2- كما تتم عملية فصل الرمال ومن ثم التخلص من الشحوم والدهون من المياه.

تفاصيل مرحلة المعالجة البيولوجية

والتي تعد أول المراحل الأساسية في معالجة مياه الصرف الصحي والتي يتم من خلالها العمل على توفير المناخ المناسب من خلال توفير الهواء الذي يعمل على زيادة تكاثر البكتيريا التي تعمل على تحليل المواد العضوية والمواد الغير عضوية ومن ثم تجعلها أثقل من الماء ومن ثم تترسب جميع تلك الأشياء على شكل رواسب في القاع ومن ثم يصبح من السهل التخلص منها على الفور وحدير بالذكر أن تلك المرحلة تتم على مرحلتين على النحو التالي :

مرحلة التهوية والخلط

وهنا بعد أن تنتقل المياة من المرحلة الأولية إلى المرحلة البيولوجية في أحواض للتهوية ويتم خلط الحمأة النشطة معها التي تعود من أحواض الترسيب حتى تبدأ العملية البيولوجية على الفور والعمل على أكسدة المواد العضوية من خلال العمل على تزويد تلك الأحواض بالهواء المضغوط من خلال المبنى الخاص ضاغطات الهواء.

مرحلة أحواض الترسيب

وبعد مرحلة التهوية يتم ترك المياه حتى تنساب إلى نقاط التجميع حتى يتم توزيع جميع الخليط على أحواض الترسيب الدائرية التي يتم تجميع مرحلة المعالجة الثلاثية لها وعن الحمأة في تلك المرحلة فيتم إعادة الجزء المتبقي من الحمأة ويتم معالجتها فإن المواد العضوية إذا قل عنها الهواء ينتج عنها غاز النيتروجين الذي يتصاعد ويدفع خلال فترة التصاعد بعض المواد الرغوية لذا لابد من كشطها من على السطح بعد أن تتجمع المواد الرغوية على الأسطح.

مرحلة المعالجة الثلاثية

وهي تعد بمثابة المرحلة النهائية التي تخص معالجة المياه والهدف من تلك المرحلة هو العمل على تعقيم المياه ويتم خلال تلك المرحلة إزالة أي جزء من الأجزاء الصلبة الأمر الذي يزيد من درجة نقاء المياه وفي البداية يتم العمل على حقن المياه المتدفقة من الأحواض التي تخص الترسيب من خلال مواد الكلورين التي تعمل على قتل الميكروبات التي تؤدي إلى زيادة الأمراض ومن ثم منع تراكمها في المياه.

بعدها يتم تخزين المياه داخل الأحواض الخاصة بالموازنة وتلك الأحواض يتم خلالها تخزين المياه المعالجة خلال ساعات الذروة حتى يتم العمل على ترشيحها مرة أخرى ويتم نقل المياه بعدها من أحواض الموازنة إلى المرشحات الرمي وهنا تعمل المرشحات على إزالة باقي الأجزاء الصلبة وعملا على منع إنسداد تلك المرشحات يتم العمل على تنظيفها بشكل دوري.

أخيرا مرحلة معالجة الحمأة

وهي المرحلة الأخيرة من مراحل معالجة مياه الصرف الصحي وهنا يتم العمل على نقل الحمأة من أحواض الترسيب للتأكد من خلوها من المواد الضارة والملوثة قبل أن يتم الاستفادة منها ولكن في البداية لابد من تكثيف تلك الحمأة حتى يتم الاستفادة منها على أكمل وجه ويتم العمل على هضم تلك الحمأة حتى تزيل جميع المواد الضارة منها من خلال تغذيتها بالهواء بالتهوية من الأشياء التي تساهم في إزالة جميع الملوثات الباقية وتتم عملية التهوية من خلال موزعات ذات فقاعات كبيرة في الحجم.

مكونات محطات معالجة مياه الصرف الصحي

تتكون محطات معالجة مياه الصرف الصحي من عدة مكونات هامة وهي على النحو التالي :

1- المصافي وهو ذلك الجزء الذي يتجمع به المواد لكبيرة العالقة.

2- أحواض إزالة الرمال وهي تلك الأحواض التي يتم ترسيب الرمال بها والمواد الغير عضوية.

3- احواض الترسيب الابتدائية وهنا يتم ترسيب أكبر قدر من المواد العضوية.

4- أحواض التهوية والتي تمثل مرحلة المعالجة البيولوجية والغرض الأساسي من تلك المرحلة هو تحويل المواد العضوية إلى مواد عالقة من السهل ترسبها.

5- احواض الترسيب النهائي والتي يتم من خلالها ترسيب المواد الصلبة وتكون عبارة عن حمأة منشطة على الشكل التقليدي.

6- أحواض التلامس بالكلور وهنا يتم وضع الكلور الحر إلى المياه بعد أن تخرج من عملية المعالجة قبل أن يتم التخلص من البكتيريا وجميع الكائنات الحية التي توجد في المياه.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *