بحث عن الديناصورات

نشأت الزواحف التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ والمعروفة باسم الديناصورات خلال فترة العصر الترياسي الأوسط إلى أواخر العصر الوسيط، منذ حوالي 230 مليون سنة، وكانوا أعضاء في فئة فرعية من الزواحف تدعى archosaurs ، أو الزواحف الحاكمة ، وهي مجموعة تضم أيضا الطيور والتماسيح، وبدأ العلماء لأول مرة في دراسة الديناصورات خلال عشرينيات القرن التاسع عشر، وعندما اكتشفوا عظام الزواحف الأرضية الكبيرة التي أطلقوا عليها اسم Megalosaurus أو السحلية الكبيرة، المدفونة في الريف الإنجليزي .

وفي عام 1842 صاغ السير ريتشارد أوين عالم الحفريات الرائد في بريطانيا مصطلح “الديناصورات”، وقام أوين بفحص عظام من ثلاثة مخلوقات مختلفة مثل  Hylaeosaurus أو سحلية الغابات، وكان كل واحد منهم يعيش على الأرض وكان أكبر من أي من الزواحف الحية، والسير مع أرجلهم مباشرة تحت أجسادهم بدلا من الخروج إلى الجانبين وكان ثلاثة فقرات في الوركين أكثر من غيرها من الزواحف المعروفة، وباستخدام هذه المعلومات قرر أوين أن الثلاثة شكلوا مجموعة خاصة من الزواحف، أطلق عليها اسم الديناصورات، والكلمة تأتي من الكلمة اليونانية القديمة deinos، بمعنى رهيب، و sauros بمعنى السحلية أو الزواحف .

نشأت الديناصورات

تم العثور على أحافير الديناصورات في جميع أنحاء العالم ودراستها من قبل علماء الحفريات لمعرفة المزيد عن أنواع مختلفة من هذه المخلوقات الموجودة، وقام العلماء تقليديا بتقسيم مجموعة الديناصورات إلى أمرين Ornithischia و Saurischia “السحلية”، ومن هناك تم تقسيم الديناصورات إلى أجناس عديدة (مثل الديناصور أو ترايسيراتوبس) وكل جنس في نوع واحد أو أكثر، وكانت بعض الديناصورات ثنائية القدمين مما يعني أنهم ساروا على قدمين، وسار بعضهم على أربعة أرجل (رباعية)، وكان بعضهم قادرا على التبديل بين هذين الأسلوبين للمشي، وكانت بعض الديناصورات مغطاة بنوع من الدروع الواقية للبدن وربما كان الريش مثل أقارب الطيور الحديثة، وتحرك البعض بسرعة في حين أن البعض الآخر كان بطيئا، ومعظم الديناصورات كانت من الحيوانات العاشبة أو من آكلة النباتات، لكن بعضها كان آكلة اللحوم ويصطادها أو ينثرها ديناصورات أخرى من أجل البقاء .

وفي الوقت الذي نشأت فيه الديناصورات كانت جميع قارات الأرض متصلة ببعضها في كتلة برية واحدة ، تعرف الآن باسم بانجيا وتحيط بها محيط واحد هائل، وبدأت بانجيا تتفتت إلى قارات منفصلة خلال فترة العصر الجوراسي المبكر (حوالي 200 مليون سنة)، وكانت الديناصورات قد شهدت تغييرات كبيرة في العالم الذي عاشوا فيه خلال وجودهم، واختفت الديناصورات في ظروف غامضة في نهاية العصر الطباشيري، منذ حوالي 65 مليون سنة وتوفي العديد من الأنواع الأخرى من الحيوانات، وكذلك العديد من أنواع النباتات في نفس الوقت تقريبا، وهناك العديد من النظريات المتنافسة حول سبب هذا الانقراض الجماعي، بالإضافة إلى النشاط البركاني أو التكتوني الكبير الذي كان يحدث في ذلك الوقت .

اكتشف العلماء أيضا أن كويكبا عملاقا ضرب الأرض منذ حوالي 65.5 مليون عام، وهبط بقوة 180 تريليون طن من مادة تي إن تي وينشر كمية هائلة من الرماد وعلى سطح الأرض، والمحرومين من الماء وأشعة الشمس النباتات والطحالب قد ماتوا، مما أسفر عن مقتل الحيوانات العاشبة في الكوكب، وبعد فترة من البقاء على قيد الحياة على جثث هذه الحيوانات العاشبة فإن الحيوانات آكلة اللحوم قد توفي كذلك .

انقراض الديناصورات

على الرغم من حقيقة أن الديناصورات لم تعد تمشي على الأرض كما فعلت أثناء عصر الدهر الوسيط ، إلا أنه يمكن التعرف على آثار لا لبس فيها لهذه الزواحف الضخمة في أحفادها الحديثة والطيور، وتعيش الديناصورات أيضا في دراسة علم الحفريات، ويتم باستمرار اكتشاف معلومات جديدة عنها، واخيرا استنادا إلى ظهورها المتكرر في الأفلام والتلفزيون فإن الديناصورات لها قبضة راسخة في الخيال الشعبي، وعالم واحد لا يظهر فيه أي خطر من الانقراض، وتم تسمية التصنيف الأصغر “الديناصورات” رسميا في عام 1841 من قبل عالم الحفريات السير ريتشارد أوين، الذي استخدمه للإشارة إلى “القبيلة المتميزة أو ترتيب فرعي للزواحف الصورية” التي تم الاعتراف بها في إنجلترا وحول العالم، والمصطلح مشتق من اليونانية القديمة (دينو)، وهذا يعني “فظيع  وقوي أو عظيم وصور بمعنى “السحلية أو الزواحف، وعلى الرغم من أن اسم التصنيف غالبا ما يتم تفسيره على أنه إشارة إلى أسنان الديناصورات ومخالبها وغيرها من الخصائص المخيفة، إلا أن أوين كان يهدف فقط إلى استحضار حجمها وجلالها .

يتم التعرف الآن على الطيور باعتبارها السلالة الوحيدة الباقية من الديناصورات ذوات الأقدام، وفي التصنيف التقليدي كانت الطيور تعتبر فئة منفصلة تطورت من الديناصورات، وهي رقابة متميزة، ومع ذلك فإن غالبية علماء الحفريات المعاصرة المهتمين بالديناصورات يرفضون النمط التقليدي للتصنيف لصالح التصنيف الوراثي، ويتطلب هذا النهج أنه لكي تكون المجموعة طبيعية، ويجب تضمين جميع أحفاد أعضاء المجموعة في المجموعة أيضا، وبالتالي تعتبر الطيور من الديناصورات وبالتالي لا تنقرض الديناصورات، وتصنف الطيور على أنها تنتمي إلى مجموعة مانيرابتورا الفرعية وهي كويلوروصور وهي ديناصورات .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *