معلومات عن مطار فرانكفورت

يعد مطار فرانكفورت من أكثر المطارات ازدحاما في أوروبا، ويحتل المرتبة الرابعة في حركة المسافرين بعد مطار هيثرو في لندن ومطار باريس شارل ديغول ومطار شيفول، والمطار الثاني عشر الأكثر ازدحاما في العالم، إنه أيضا أكثر المطارات ازدحاما في ألمانيا، وعلى الرغم من أن فرانكفورت ليست هي العاصمة أو حتى أكبر مدينة في البلاد، ويعزى ذلك إلى عوامل مختلفة، بما في ذلك قسم ما بعد الحرب في ألمانيا والموقع المركزي لفرانكفورت داخل ألمانيا الغربية، وأصبحت مركزا لشبكة السكك الحديدية عالية السرعة، وفضلا عن كونها العاصمة المالية لدولة ألمانيا وموقع المعرض التجاري المهم وهذا هو السبب والنتيجة لتطوير المطار .

مطار فرانكفورت

فرانكفورت هي المحور الرئيسي في لوفتهانزا، وكان لدى لوفتهانزا والمطار علاقة تكافلية لعقود وكلاهما نما بشكل كبير نتيجة لذلك، وتمتلك لوفتهانزا بعض الأسهم في المطار، حيث لا يزال معظمها مملوكا للقطاع العام (تمت خصخصة لوفتهانزا بالكامل في التسعينيات ولكنها تحتفظ بصلات سياسية غير رسمية)، ومعظم رحلات لوفتهانزا طويلة المدى تنطلق أو تنتهي في فرانكفورت، وتخدم العديد من شركات الطيران الأخرى المطار، بما في ذلك جميع شركات الطيران الأخرى، وهي شركات الطيران التي لا يوجد بها عدد من الرتوش مع وجود كبير في المطار، ولا تزال لوفتهانزا تطير جميع الطرق من وإلى فرانكفورت، وتستخدم لوفتهانزا أيضا بعض قطارات ICE من شتوتغارت وكولونيا “كطائرات تغذية” إلى المطار كجزء من تحالف السكك الحديدية الجوية مع” Deutsche Bahnدويتشه بان” بينما سلمت لوفتهانزا العديد من الرحلات الجوية المحلية والقصيرة الأخرى إلى شركة Eurowings التابعة لها، فإن هذا ليس هو الحال بالنسبة لرحلات التغذية إلى مطار فرانكفورت .

محطات مطار فرانكفورت

يوجد في المطار محطتان ومن المقرر افتتاح ثالث في عام 2021، ولا يزال مطار فرانكفورت في نفس المكان الذي تم بناؤه فيه في الأصل في ثلاثينيات القرن الماضي ، وتم افتتاح المبنى الرئيسي 1 في عام 1972، وهذا يعني أن زيادة السعة قد تحققت باستمرار تحسين وتوسيع البنية التحتية الحالية، وبالتالي فإن مطار فرانكفورت يتعرض بطرق كثيرة وغير فعال أو ممتع مثل المطارات الألمانية الأحدث، مثل مطار ميونيخ .

يتم فصل المبنى رقم 1 إلى كونكورس داخل مراقبة جواز سفر شنغن، والمستوى العلوي من مراقبة جوازات السفر من غير شنغن والتي يبدو أنها مخصصة لوجهات معينة ذات متطلبات أمنية أعلى مثل إسرائيل، باستثناء بوابة شنغن C1 كن على علم بأنه إذا كنت تقوم بتغيير الطائرات إلى رحلة دولية على بوابة Z ، فسوف يتعين عليك المرور عبر نقطة تفتيش تقدم فيها جواز سفرك قبل أن تصل إلى الردهة وتخطط وفقا لذلك، والمحطة الأولى عبارة عن متاهة متعددة المستويات ذات لافتات ضعيفة، والمستوى الأول هو الوافدون والمستوى الثاني من إجراءات الوصول والمغادرة، والمستوى الثالث هو جسر الوصول إلى الفنادق ومحطة السكك الحديدية لمسافات طويلة، والمستوى 0 لديه حق الوصول إلى مواقف السيارات.

وتحاول لوفتهانزا تقليل التشويش على ركاب درجة رجال الأعمال (وحاملي بطاقات جولد آند سيلفر ستار ألاينس)، ولديهم منطقة مخصصة لتسجيل الوصول في المبنى 1، ويسمح بتسجيل الوصول في مبنى الركاب من الدرجة الأولى على الجانب الأيمن من المبنى 1، والذي يحتوي على ممر خاص به، ويتم تسجيل جميع المسافرين على الدرجة السياحية Star Alliance وشركاء Star Alliance الآخرين في المبنى 1B و 1C .

ترتبط المحطات 1 و 2 (الأرضية والجوية) بواسطة قطار سكاي مجاني (قطار حديدي أحادي)، ويغادر القطار من منطقة Terminal 1 وهناك حافلة نقل مكوكية مجانية، ولا يسمح بعربات الأمتعة في هذا القطار، ويستغرق النقل بين مبنى الركاب 1 و 2 حوالي 15 دقيقة، وتم افتتاح القاعدة كمطار تجاري ألماني في عام 1936 مع استخدام الجزء الشمالي من القاعدة كحقل للطائرات ذات الأجنحة الثابتة والجزء الجنوبي المتطرف بالقرب من زيبلينهايم كقاعدة للمطارات الصارمة، أصبح هذا الجزء من راين ماين لاحقا قاعدة لـ Graf Zeppelin ، السفينة الشقيقة وحتى 6 مايو 1937 بالنسبة لهيندنبورغ المشؤومة، وتم تفكيك المناطيد وهدم حظائرها الضخمة في 6 مايو 1940 أثناء تحويل القاعدة إلى الاستخدام العسكري، وقام مهندسو Luftwaffe بعد ذلك بتمديد المدرج الفردي ونصب حظائر الطائرات وغيرها من المرافق للطائرات العسكرية الألمانية، وخلال الحرب العالمية الثانية استخدم Luftwaffe الحقل بشكل متقطع كقاعدة مقاتلة وكمحطة تجريبية للطائرات النفاثة .

اول مطار في مدينة فرانكفورت

في 16 نوفمبر 1909 تأسست أول شركة طيران في العالم في مدينة فرانكفورت أم ماين ثم قام DELAG ببناء أول مطار في فرانكفورت، ويطلق عليه قاعدة Airship Base في Rebstock والذي كان يقع في في الجزء الغربي من المدينة وكان يستخدم في المقام الأول للمطارات في البداية، وتم افتتاحه في عام 1912 وتم تمديده بعد الحرب العالمية الأولى، ولكن في عام 1924 شكك تقرير خبير بالفعل في إمكانية حدوث مزيد من التوسعات في هذا الموقع .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *