ملعب برشلونة الجديد ” الكامب نو “

مدينة برشلونة واحدة من اعرق المدن في العالم، تلك المدينة التي يميزها تاريخها الطويل بحقباته المتلاحقة، كما انها تشتهر بفريق كرة قدم عالمي و هو فريق برشلونة.

ملعب برشلونة الجديد “الكامب نو”

هذا الملعب هو أكبر ملعب في أسبانيا و أوروبا، و ثالث أكبر ملعب لكرة القدم في العالم من حيث الإمكانيات، وقد استضاف نهائيات كأس أوروبا ودوري أبطال أوروبا في عامي 1989 و1999، واثنين من نهائيات كأس الأبطال الأوروبيين، وأربعة مباريات نهائية لكأس المدن، وخمس مباريات نهائية لكأس الاتحاد الأوروبي، وأربعة نهائيات كأس كوبا ديل ري، واثنين من كأس كوبا المباريات النهائية، وواحد وعشرون مباراة نهائية ل Supercopa de España، وخمس مباريات بما في ذلك المباراة الافتتاحية لكأس العالم عام 1982، وهما من أصل أربعة مباريات في كأس الأمم الأوروبية لعام 1964 و نهائي مسابقة كرة القدم في دورة الالعاب الاولمبية الصيفية 1992.

بناء ملعب كامب نو

– بدأ بناء كامب نو في 28 مارس 1954 حيث لم يكن ملعب Camp de Les Corts السابق لبرشلونة لديه مجال للتوسع، على الرغم من أنه كان من المخطط أصلاً أن يطلق عليه Estadi del FC Barcelona، إلا أنه تم استخدام الاسم كامب نو الأكثر شعبية، حيث أن توقيع لازلو كوبالا في يونيو 1950، والذي يُعتبر واحداً من أعظم لاعبي برشلونة، قد أعطى قوة دفع إضافية لبناء استاد أكبر.

– كان المهندسون المعماريون فرانسيسك ميتجان وجوسيب سوتيراس، بالتعاون مع لورنزو غارسيا باربون، هم القائمون على أعمال البناء.

معلومات عن ملعب كامب نو

– في مايو 1972 استضاف ملعب كامب نو الأول المباراة النهائية بين رينجرز و دينامو موسكو الروسي، فاز رينجرز في المباراة بثلاثة أهداف، كانت سبعينيات القرن الماضي نقطة تحول بالنسبة لبرشلونة بتوقيع لاعب جديد، وهو يوهان كرويف في عام 1973، تم تركيب لوحات تسجيل إلكترونية في الملعب بعد عامين.

– خضع الاستاد للتوسع في عام 1980، تحسبا لكأس العالم 1982، وتم إضافة صالات كبار الشخصيات، ومنطقة صحفية جديدة، وعلامات جديدة، وبناء الطبقة الثالثة، التي كانت أصغر في الارتفاع من التصميم الأصلي بنسبة 6 متر، أضاف توسيع الملعب 22.150 مقعدًا جديدًا، ليصل إجمالي المقاعد إلى 71.731 مقعدًا، وتم توسيع القدرة الاستيعابية من 16.500 إلى 49.670، مما رفع إجمالي سعة الاستاد (الجلوس والوقوف معاً) إلى 121.401، تم تحديد الحضور القياسي لبرشلونة في 5 مارس 1986 في ربع نهائي كأس أوروبا أمام يوفنتوس أمام 120.000 متفرج.

— كان كامب نو أحد الملاعب العديدة التي استخدمت طوال كأس العالم 1982، واستضاف حفل الافتتاح في 13 يونيو، كما استضاف عددًا من المباريات في تلك البطولة أكثر من أي من الملاعب الستة عشر الأخرى المستخدمة في جميع أنحاء إسبانيا، بما في ذلك المباراة الافتتاحية، حيث جرت مراسم الافتتاح التقليدية أمام 95000.

– ثم استضاف ثلاث مباريات ذهاب وإياب بين الاتحاد السوفييتي وبولندا وبلجيكا، والتي انتهى بها الأمر إلى بولندا بالفوز والتأهل للوصول إلى الدور نصف النهائي، حيث واجهوا إيطاليا في كامب نو وخسروا 2- 0؛ وذهبت إيطاليا للفوز في المباراة النهائية، التي لعبت على ملعب ريال مدريد سانتياغو بيرنابيو في مدريد.

تجديدات ملعب كامب نو

– أصدر النادي مناقصة دولية لإعادة تشكيل الملعب كاحتفال بالذكرى الخمسين لاستاد الملعب، كان الهدف هو جعل المرفق بيئة حضارية متكاملة وواضحة للغاية، سعى النادي إلى زيادة عدد المقاعد بمقدار 13500 مقعدًا، مع وجود نصف المقاعد على الأقل تحت الغطاء، كانت النية هي جعله ثالث أكبر استاد في العالم (من حيث سعة المقاعد).

– في 18 سبتمبر 2007، تم اختيار المهندس البريطاني نورمان فوستر وشركته لإعادة هيكلة معسكر نو، بتكلفة تقديرية تبلغ 250 مليون يورو، شملت الخطة إضافة ما يقرب من 6000 مقعد لسعة قصوى قدرها 105000، وافق مجلس إدارة نادي برشلونة على بيع ملعبهم التدريبي السابق (ملعب ميني ) ضد معارضة كبيرة من أجل تمويل إعادة التجديد، كان من المقرر أن يبدأ المشروع في عام 2009 وينتهي لموسم 2011 ومع ذلك، بسبب الأزمة المالية في عام 2008، تم تأجيل بيع ملعب التدريب وكذلك مشروع إعادة البناء.

– في مايو 2010 رفض أحد المرشحين لرئاسة نادي برشلونة، إمكانية بيع Mini Estadi، وقد أدى انتخابه في 30 يونيو 2010 إلى إيقاف خطة إعادة تشكيل الاستاد.

– في يناير 2014، رفض مجلس إدارة برشلونة خيار بناء استاد جديد بسبب القيود المالية التي تعرض لها، واختار بدلاً من ذلك إعادة تصميم ملعب كامب نو ليبلغ السعة الاستيعابية له 105.000 مقعد، ومن المتوقع أن يستمر المشروع من عام 2017 إلى أوائل عام 2021، بتكلفة تبلغ حوالي 495 مليون جنيه إسترليني أي ما يعادل (600 مليون يورو)، مما يجعله واحدا من أغلى التوسعات على أساس كل مقعد.

– وتم إصدار خطة مكررة في 26 مايو 2015، تتضمن عدد من الخطط لإضافة مظلة على المدرجات، وتظهر خطط التوسع في الجلوس بمزيد من التفاصيل، بدأ البناء في صيف عام 2018، ولن يكون الانتهاء المقدّر قبل بداية موسم الدوري الاسباني لموسم 2021- 2022.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *