افكار لبرنامج الجودة في المدارس

برنامج مدارس الجودة هو برنامج مكثف مدته ثلاث سنوات هدفه التحسين الأكاديمي والمستمر ، وهو مصمم لدعم المدارس لتلبية أو تجاوز كل من هذه المؤشرات، وهو برنامج يعمل مع المدارس ، بغض النظر عن الحجم أو تكوين الصفوف أو الفلسفة أو النموذج التعليمي للمساعدة في الوفاء بولايتهم التعاقدية لزيادة تحصيل الطلاب، كما يعمل مع فرق التطوير المدرسي لدعمهم في تحقيق رؤيتهم في الحياة، هدفه هو أن تحقق كل مدرسة أو تحافظ على تصنيف مدرسي جيد من A أو B .

برنامج الجودة الشامل

برنامج مدارس الجودة شامل من حيث التصميم: التطوير المهني ، التدريب ، والدعم بمرور الوقت هو إستراتيجية مجربة لتحسين المدرسة، ولتحقيق هذه الأهداف ، يدعم المركز قادة المدارس والمعلمين من خلال التطوير المهني المدمج في الوظائف والتدريب المكثف في الموقع لتنفيذ أو تطوير مجتمعات التعلم المهني، التي تستخدم التعليم القائم على البيانات لإنشاء وتنفيذ خطة منهجية للمناهج الدراسية ، التقييم والتعليم والتطوير المهني، ويركز برنامج مدارس الجودة على:

بناء المهارات: من خلال التطوير المهني الفعال للغاية ، يتعلم المعلمون والقادة المهارات اللازمة لتحسين تحصيل الطلاب سنويا تتلقى المدارس خمس دورات تدريبية في الموقع.

التدريب: يتم تعيين كل مدرسة أحد المدربين الخبراء لتدريب المعلمين على مدار العام، وسنويًا ، تتلقى المدارس 12 جلسة تدريب لمدة نصف يوم لدعم تنفيذ المعلمين للتعلم الجديد.

دعم تحليل البيانات: يعمل المدرب المعين أيضًا كنظام دعم مستمر خارج الموقع للمعلمين والقادة، فيما يتعلق بتحليل البيانات وإعداد التقارير، وتتلقى المدارس سنويًا ما يصل إلى أربعين ساعة من الدعم الإضافي للتنفيذ.

تنمية المهارات القيادية: يركز التدريب والتوجيه لقائد مدرستك على إدارة التغيير وتنفيذ البرنامج، ودعم القيادة التعليمية يعالج بشكل خاص الإشراف الفعال والتقييم للتعليم، ويشارك القادة سنويًا في دورتين تدريبيتين كاملتين ، ويمكنهما الوصول إلى التدريب التنفيذي على مدار العام.

بناء القدرات: لضمان الاستدامة وتعكس التزامنا بالتحسين المستمر ، نقدم دعمًا متباينًا مستمرًا، سنويًا ، تتلقى المدارس خمس تصاريح مجانية إلى مركز التدريب الخاص بنا لتمييز الدعم لمعلميها.

القضايا التربوية ومشاكلها

كان الاهتمام بالقضايا التربوية ومشكلاتها ذا أهمية كبيرة على المستويات المحلية والعربية والدولية ، وكانت هناك جهود كبيرة من قبل العديد من المنظمات الدولية مثل اليونسكو والعديد من المؤسسات ومنظمات المجتمع المدني الأخرى، وجعل بعض المفكرين يطلقون على هذا العصر عصر الجودة ، باعتباره أحد الركائز الأساسية للنموذج الجديد للإدارة التعليمية ، الذي ولد للتعامل مع التغيرات الهائلة على جميع المستويات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والتعليمية والتكنولوجية، وينظر المجتمع إلى الجودة الشاملة والإصلاح التعليمي كوجهين لعملة واحدة، ويمكن القول أن الجودة الشاملة هي التحدي الحقيقي الذي ستواجهه الأمم في العقود المقبلة ، وهذا لا يعني إهمال الجوانب الأخرى التي يجب أن تواكب سرعة التنمية في جميع المجالات .

ترتبط جودة التعليم بعمليات التعلم والتعليم ، وكذلك بالإدارة ، من أجل ربط التعليم باحتياجات المجتمع ، وإحداث تغيير تعليمي ذي معنى ، وبناء وتطوير الملكة الإبداعية للمتعلمين، ويحدث التعلم عندما يحدث التفاعل بين المتعلم وبيئته، ويمكن للمتعلم أن يعدل ، ودورنا هو إعطاء فرصة للتفاعل لكي يحدث التعلم ، مما يعني توفير جميع الظروف والبيئة المواتية للتعلم ، مما يستلزم وضع معايير للعمليات ، بما في ذلك نظام محدد لضمان جودة التعليم .

ولاستعراض أهم أفكار الجودة الشاملة، يمكن الاطلاع على ملف pdf التالي : file:///C:/Users/sarah/Downloads/%D8%A7%D9%81%D9%83%D8%A7%D8%B1%20%D8%A8%D8%B1%D9%86%D8%A7%D9%85%D8%AC%20%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D9%88%D8%B9%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D8%AF%D8%A9.pdf .

طرق لتحسين جودة التعليم

1- الاعتراف ومعالجة الاكتظاظ

وجدت دراسة أجراها المركز الوطني لإحصاءات التعليم أن 14 بالمائة من المدارس تتجاوز طاقتها، بالطبع ، تتركز المشكلة وتؤثر بشكل غير متناسب على طلاب ذوي الدخل المنخفض والأقليات، على سبيل المثال ، يبدأ حوالي واحد من كل خمسة طلاب في مدارس شيكاغو العامة في السنة الدراسية في الفصول الدراسية المكتظة، والفصول الدراسية المكتظة ، مرارًا وتكرارًا ، أثبتت أنها أقل فاعلية .

يمكن لواضعي السياسات البدء في تجنب هذه المشكلة عن طريق صياغة خطط رئيسية ترفض تحمل الاكتظاظ حتى الطفيف، ويجب أن تكون هذه العملية مستمرة ، وستكون الصيانة ضرورية ، لأن التطورات السكنية الجديدة يمكن أن تؤدي إلى تحولات في القدرات المدرسية، يمكن أن تبقى فرق العمل المخصصة للمشرعين على رأس هذه التغييرات .

2- جعل تمويل المدارس أولوية

على سبيل المثال تساهم الولايات بنسبة 44 بالمائة من إجمالي تمويل التعليم في الولايات المتحدة، ويفيد مركز أولويات الميزانية والسياسة بأن 34 ولاية تقدم تمويلًا أقل في التعليم على أساس كل طالب مقارنة بما كانت عليه قبل سنوات الركود، وبين عامي 2008 و 2016 ، خفضت المناطق التعليمية المحلية ما مجموعه 297000 وظيفة تعليمية .

إذن زيادة تمويل المعلم والدعم يجب أن يكون أولوية، يجب على صانعي السياسة التركيز ليس فقط على تمويل بناء مدارس جديدة وتحسين المباني القديمة، ولكن أيضًا على زيادة التمويل للمعلمين ، لا سيما في المناطق ذات الدخل المنخفض، ونظرًا لأن العديد من المعلمين يختارون العمل في المناطق الغنية بسبب إمكانية الحصول على رواتب أو ظروف عمل أفضل ، فإن جودة التعليم في المدارس الأكثر فقراً يمكن أن تعاني .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

عبير محمد

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *