ما هي الالوان الباردة

تدخل الألوان على حياتنا البهجة والشعور المفعم بالحياة والطاقة، ولا يمكن الإستغناء عنها فهي تمثل كل ما يدور من حولنا، ولذلك فهي تعتبر من أساسيات الحياة والتي تمنحك لحياتك معنى ونكهة تتبدل مع كل لون، ولكل لون تأثير مذهل يترسخ في العقل والنفس، وتتنوع الألوان من حيث الألوان الدافئة والباردة والمحايدة، وفيما يلي أهم المعلومات عن الألوان الباردة وتأثيرها وإستخداماتها في تصميم حياتنا.

الألوان الباردة وتأثيراتها

تُحدث الألوان الباردة تأثير مدهش بالعمق والراحة، حيث أنها تترسخ في الثلج والسماء والماء والطبيعة الخلابة الخضراء، ولذلك فهي ذات تأثير مهدئ للأعصاب، وتستخدم الألوان الباردة دائماً في الغرف لما لها من تأثير مهدئ يساعد على الإسترخاء، كما أنها تستخدم في مختلف التصميمات بتداخلات مختلفة ومبتكرة، فتُحدث طفرة في عالم التصميم وبخاصة التصميمات العصري سواء للأثاث أو للأبنية أو للملابس.

ومن أهم الألوان الباردة اللون الأزرق، فهو أصل الألوان الزرقاء وأحد الألوان الأساسية ” الأصفر والأحمر والأزرق”، أما عن باقي الألوان فهي مشتقة من الألوان الأساسية، وتختلف الدرجات بإختلاف النسب، ويشتق من اللون الأزرق الألوان الباردة ومنها اللون الأزرق النيلي، الأخضر المائل للزرقة، البنفسجي المائل للزرقة والبنفسجي كما هم بالترتيب في دائرة الألوان الأساسية.

وكانت الألوان الباردة ولا زالت من أرقى الألوان وأكثرها تأثيراً على الصحة النفسية بالإيجاب، ولذلك يستخدمها المصممين للإرتقاء بمستوى التصميم، فدائماً ما توحي الألوان الباردة بالهدوء والنقاء، كما أنها توحي للرقي والغموض.

تأثير الألوان الباردة على الصحة النفسية للفرد

من أهم تأثيرات الألوان الباردة أنها تغمر الفرد بالأمان والإطمئنان، والتأثير التي تُحدثه كل درجة من درجات الألوان الباردة ينعكس على الحالة النفسية للفرد، فهناك من الألوان الباردة ما يوحي بالكآبة والحزن مثل الأزرق كما هو رائج في الثقافة الإنجليزية بشكل خاص، كما أنه يوحي بالأمان لذلك يدخل في العديد من التصميمات العصرية التي تتسم بالرقي، وتمنح الأمان التام للشخص والسلام النفسي، وهو ما يتمثل في جوهر التصميمات الحديثة والمودرن.

تأثير اللون الأزرق ودرجاته

ومن الألوان الباردة ما يوحي بالحياة والطاقة ويمنح الشخص الشعور بالطاقة الإيجابية مثل اللون الأزرق الفاتح بلون السماء، ولذلك يفضل إستخدامه في غرف الأطفال، فهو يمدهم بالشعور الإيجابي لممارسة مهامهم الحياتية اليومية، كما أنه يُستخدم في تصميمات المستشفيات ودور الرعاية، حيث يمنح المريض الشعور بالأمل والطاقة، مما يساعده على تماثل الشفاء خلال وقت قليل.

ويستخدم الأزرق القاتم في تصميم الملابس الرسمية والملابس العملية، وذلك لكونه يوحي القوة والتماسك والإتزان، وبالتالي فهو يشير للجدية والإلتزام في العمل، مما جعله من الألوان الرئيسية في الملابس الرسمية، بالإضافة لكونه يُضفي الأناقة على الشخص والرقي، لذلك فهو من أفضل وأرقى الألوان الباردة من حيث العمق الذي يضفيه والتأثير الساحر الذي يمنحه للشخص.

ويساعد اللون الأزرق ودرجاته على إرتخاء العضلات، مما يمنح الشخص الشعور بالراحة والإستسلام، فيحث على الإسترخاء والتمتع بالطبيعة الحالمة الخلابة، ويسهم إلى حدٍ كبير في علاج الأمراض الخاصة بالسرطان والروماتيزم.

اللون الأخضر ودرجاته

الأخضر يعتبر لون الأمان، فدائماً الإنسان يربط كونه في أمان من خلال إستخدام الإشارات الخضراء، كما أنه لون الطبيعة الأم والشعور بالإنتماء للأرض، فيشعر الإنسان براحة شديدة لكونه جزء من الطبيعة الأم، ويُفضل دائماً إستخدام النباتات الخضراء الطبيعية ودمج اللون الأخضر للحصول على الراحة التامة والسلام والهدوء النفسي.

فيعتبر اللون الأخضر مماثل في التأثير للون الأزرق، إلا أنه يمنح الشخص المزيد من مساحة الحرية، التي تساعد الشخص على الإنطلاق والإبتكار، بالإضافة لكونه يوحي بالهدوء والسلام، مما جعله من أفضل الألوان التي تساعد على الإسترخاء.

دائماً ما كان للون الأخضر تأثير مبهر على الحالة النفسية للمرضى النفسيين، ولذلك توفر جميع المستشفيات المساحات الخضراء الشاسعة؛ لما لها من تأثير إيجابي على حالة المرضى، كما أنه يمنح المريض نفس شعور المسكن، فهو يسهم في خفض ضغط الدم مما يساعد الشخص على تجاوز الأزمات الصحية بسلاسة.

اللون البنفسجي ودرجاته

يتكون اللون البنفسجي من مزيج من اللون الأحمر واللون الأزرق، وتختلف درجاته بإختلاف نسب الألوان، فقد اللون البنفسجي القاتم من الألوان الباردة التي ترتبط بالفخامة والترف، فيمنحكِ شعور بالقوة والتلقائية، كما أنه يمنح الشعور بالرقي والغنى، أما عن اللون البنفسجي الفاتح فهو من الألوان الرقيقة التي تتناسب مع الشخصيات الناعمة والمسالمة.

يسهم اللون البنفسجي إلى حدٍ كبير في تحسين الحالة الصحية للرقتين والقلب، كما أنه يقوي الأوعية الدموية بالجسم، بالإضافة لكونه من الألوان التي تعمل على تحسين حالة الجهاز المناعي بالجسم، ويسهم في تقوية الأنسجة بالجسم، مما يساعد الشخص على تماثل الشفاء سريعاً.

فدائماً ما كانت الألوان من أفضل الوسائل لتوصيل الرسائل الخاصة بطباع الشخص وماهيته، فدائماً ما يكون هناك لون مسيطر في حياة الشخص، والأشخاص الذين يميلون بطبيعتهم للألوان الباردة دائماً ما يتسمون بتحملهم المسئولية، ويمكنهم أن يُصبحون من أعظم القادة سواء في مجال الحياة العملية أم على المستوى الشخصي، كما أنهم يتسمون بالرومانسية والإخلاص على صعيد العاطفة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

A

تدوينات مفيدة في السيارات و النصائح الصحية و الجوالات و التقارير

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *