اضرار الكوارع على الكبد و الكوليسترول

معظم الكوليسترول في الجسم يصنع في الكبد وهو ضروري لصحة جيدة، ولكن بعض أشكال الكوليسترول يمكن أن تسبب العديد من المشكلات الصحية، بما في ذلك تلف الكبد، والكوليسترول هو جزيء دهني موجود في بعض الأطعمة وكذلك يصنع في الكبد، وهناك نوعان أساسيان من الكوليسترول، أحدهما مفيد للجسم، والآخر يمكن أن يتسبب في حدوث مشاكل صحية ويسبب الأمراض .

اضرار الكوارع

الكوارع أكلة تركية الأصل، وتعرف بأنها من الأكلات المفضلة للمصريين، وكانت الكوارع الطبق الأساسي للملوك في عهد العثمانين، وبعد ذلك انتشرت في الأحياء الشعبية، ولكن تحتوي الكوارع على الكثير من الدهون، لذلك أضرارها :

1- الكوارع ضارة لمرضي السكر وضغط الدم ومرضى القلب، ويمكن أن تعمل على الاصابة بعسر الهضم .

2- ينصح خبراء التغذية بعدم تناول مرضى الكبد والكوليسترول للكوارع لأنها تحتوي على نسبة مرتفعة من الدسم، مما قد يؤدي إلى تدهور وظائف الكبد .

3- أن تناول الدهون المتواجدة داخل العظام الخاصة بالكوارع خطر على الصحة، لأنها تحتوى على نسبة عالية من الدهون الضارة للجسم، حيث تساعد على ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية .

فوائد الكوارع

1- تمد الجسم بالسعرات الحرارية المرتفعة، مما يعطي الجسم المزيد من الطاقة، وهي وجبة متكاملة في الشتاء .

2- تحتوي على المغنسيوم والفوسفور والكالسيوم واليود، وهذه العناصر الغذائية تحمي الجسم من الام العظام والمفاضل وكذلك هشاشة العظام .

3- تزيد من نضارة البشرة، وتساعد في حماية الجلد من التشقق والجفاف .

4- تقوي الدورة الدموية لاحتوائها على البروتينات والفيتامينات .

5- المواد الجلاتينية الموجود في شوربة الكوارع تساعد في شفاء أمراض خشونة الركبة .

طريقة عمل الكوارع

المقادير :-

1- الكوارع، الكمية حسب الرغبة .
2- بصلتان مقطعتان لقطع صغيرة .
3- 5 فصوص ثوم مهروس .
4- معلقة ملح كبيرة، ونصف معلقة كمون .
5- معلقة بهارات ومعلقة فلفل .
6- نصف معلقة هيل، ومعلقة خل .
7- عود قرفة، نص كوب زيت .
8- كوب معجون طماطم .

طريقة التحضير :-

1- تنظف الكوارع عن طريق غسلها بالمياة الساخن ونزع الشعر .
2- توضع في اناء على النار وتغلي لمدة خمس دقائق، ثم نسكب المياة ونضع مياة جديدة .
3- تسكب المياة مجددا ونضع الكوارع مرة أخرى في مياة نظيفة، ثم نضيف الملح والهيل والقرنفل، والقرفة ثم نغطى الاناء لمدة ساعة .
4- يسخن الزيت في اناء أخر ويحمر البصل والثوم حتي يذبلوا، ثم نضيف معجون الطماطم، نضيف البهارات المشكة والكمون والخل .
5- نضيف هذا المزيج إلى اناء الكوارع ونضعها على النار لمدة نصف ساعة .
6- ترفع من على النار وتقدم ساخنه .

ما هي المستويات الصحية للكوليسترول

البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL) والبروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) هما النوعان الرئيسيان من الكولسترول، ويقيس العلماء مستويات الكوليسترول في ملليغرام لكل ديسيلتر (ملغ / ديسيلتر) من الدم، وتشير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) إلى ما يلي كمستويات صحية من الكوليسترول :

1- يجب أن يكون LDL أقل من 100 ملغ / ديسيلتر .
2- يجب أن يكون HDL 40 مجم / ديسيلتر أو أعلى .

آثار ارتفاع الكوليسترول في الدم

عندما يكون لدى الشخص مستويات عالية من البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة (LDL) ، ويشار إليها غالبا باسم “ارتفاع الكوليسترول”، وهذا الشرط  يمكن أن يزيد من خطر تطوير العديد من المشاكل الصحية، ويمكن أن يتراكم الكوليسترول في الشرايين وهي الأوعية الدموية الرئيسية في الجسم، ويمكن أن تصبح أضيق نتيجة لذلك، والذي يؤدي إلى إمدادات الدم والأكسجين للأعضاء، وتضييق الشرايين ويمكن أن يزيد أيضا من خطر تجلط الدم، وإذا تم تقييد تدفق الدم إلى القلب فإنه يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية، ووهذا يشمل الذبحة الصدرية والنوبات القلبية وفشل القلب، وإذا كان تدفق الدم إلى الدماغ مقيدا فقد يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية .

مرض الكبد وارتفاع الكوليسترول

هناك العديد من أمراض الكبد المختلفة، ويعد التهاب الكبد وأمراض الكبد المرتبطة بالكحول ومرض الكبد الدهني غير الكحولي أو NAFLD من أكثر أمراض الكبد شيوعا، وتسبب أمراض الكبد تلف الكبد مما قد يعني أنه غير قادر على العمل كذلك، وواحدة من وظائف الكبد هو تحطيم الكوليسترول، وإذا كان الكبد لا يعمل بشكل صحيح فقد يتسبب في تراكم الكوليسترول في الجسم .

كيف يؤثر الكوليسترول في الكبد

يمكن للنظام الغذائي أن يخلق الدهون حول الكبد إذا كان غنيا بالكوليسترول، وقد يؤدي هذا السيناريو إلى NAFLD ، مما قد يؤدي إلى تلف الكبد على المدى الطويل، ويمكن أن يزيد NAFLD من مخاطر المشكلات الصحية مثل السكتة الدماغية أو السكري، وإذا تم العثور على الحالة وعلاجها في مرحلة مبكرة، فمن الممكن في كثير من الأحيان منعها من التدهور، ويمكن للشخص أيضا تقليل كمية الدهون في الكبد في مرحلة مبكرة، وتشخيص ارتفاع الكوليسترول في الدم، وعادة ، الكوليسترول المرتفع لا يسبب أي أعراض، لكن اختبار دم بسيط يقيس مستويات الكوليسترول في الدم .

قد يوصي الطبيب بإجراء اختبار للكوليسترول إذا كان لدى الشخص تاريخ عائلي من مرض القلب أو حالة طبية مثل مرض السكري أو إذا كان الوزن زائدا، وعادة ما يتم استخدام خزعة الكبد أو اختبار وظائف الكبد لتشخيص أمراض الكبد، وستقوم الخزعة بإزالة قطعة صغيرة من نسيج الكبد لاختبار المرض، واختبار وظائف الكبد هو اختبار دم يمكنه قياس البروتينات والإنزيمات في الدم، ويمكن أن تظهر مستويات هذه البروتينات والإنزيمات في حالة تلف الكبد .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *