بحث عن الاثار القديمة في السعودية

تُعد المملكة من أغنى المناطق بالمواقع الآثرية العريقة والمواقع التاريخية القديمة، تلك المواقع التي تدل على الأصالة والقدم لتلك المنطقة، حيث أنها تحوي داخلها قصصًا وأحداثًا كبرى لشعوب عريقة على مرّ العصور المختلفة، بداية من العصور الحجرية القدمية والعصور التاريخية الإسلامية، وهذا جعلها تحوي الكثير من القصور والحصون والمنشآت العمرانية الرائعة والمقتنيات الآثرية المذهلة.

الآثار القديمة في السعودية

تزخز المملكة بالعديد من المواقع الآثرية الهامة التي يمتد تاريخها إلى أقدم العصور الحجرية مرورًا بالعصور التاريخية وفترات التاريخ الإسلامي، حيث تشتهر بوجود المنشآت العسكرية والدينية القديمة التي تؤكد وجود الحضارة على تلك الأرض منذ آلاف السنين، وتمتلك مدن المملكة أكثر من 100 موقع آثري يحكي كل منها حكاية تاريخية مميزة، ومن بين تلك المواقع الآثرية ما يلي :

مدائن صالح

تقع وسط سلسلة متواصلة من الجبال المترابطة ومجموعة كبرى من المنحدرات الصخرية، وهي تعتبر ثاني أهم عمران أنباطي بعد البتراء، وهي موقع آثري رائع في المملكة، وتقع في محافظة العُلا التابعة لمنطقة المدينة المنورة، وتتميز بموقعها الاستراتيجي الرائع على الطريق، حيث يربط الطريق الواقعة به بين جنوب الجزيرة العربية ببلاد الرافدين وبلاد الشام ومصر.

المتحف الوطني

من أهم الآثار التي تتواجد في المملكة وتحديدًا في الرياض، وهو يقع شرق مركز الملك عبدالعزيز التاريخي، وتم بناءه بالاستناد إلى المقاييس العالمية لأحجام المباني التاريخية، حظى بالكثير من التطورات لبناءه برعاية مطلقة، ليضاهي أكبر المباني التاريخية في العالم، وهو يُعد من أهم المناطق التي تزيد من حركة السياح في المملكة عامًا بعد عام.

كهف برمة

من المناطق الآثرية الرائعة والقديمة، يقع شمال شرق الرياض، وتتميز صخوره بأنها مزينة بالعديد من المنقوشات التي يعود تاريخها إلى أكثر من 2400 عام.

حي الدرع

يقع في محافظة الجوف شمال المملكة، ويتكون من مجموعة من البيوت الحجرية المتلاصقة، وأزقته متصلة ببعضها البعض، والبعض منها مُغطى بأقواس، وهذه الأزقة تم رصفها بالحجارة مؤخرًا، تتكون بعض البيوت به من دورين وتكون مسقوفة بالأثل وسعف النجيل، وهو يعتبر من أحد الآثار المتبقية من مدينة دومة الجندل القديمة والتي سلمت من الهدم في سوق دومة الجندل.

ويعود تاريخ إنشاؤه إلى العصر الإسلامي، وبه طبقات آثرية وأساسات تعود إلى منتصف الألف الأول قبل الميلاد، يتميز حي الدرع بعقوده ومبانيه الحجرية المميزة وبوقوعه بين البساتين ومسارب الماء التي كانت دائمًا تؤمن الحياة لساكني هذا الحي من العيون القريبة.

الدرعية التاريخية

من الآثار القديمة التي تتميز بها المملكة، وهي تقع شمال غرب مدينة الرياض، وتتوزع مساكنها على ضفاف وادي حنيفة ويلفها سورها القديم بتحصيناته وأبراجه الطينية، كما تبلع مساحة الدرعية والمراكز المرتبطة بها حوال 2020 كليو متر مربع، وتُعد العاصمة الأولى للمملكة في الفترة الزمنية منن 1744 إلى 1818 ميلاديًا، تضم الدرعية التاريخية العديد من الآثار التاريخية ومن بينها قصر السلوى والعديد من المباني الضخمة المبنية من الطين.

قرية المعدن

من الأماكن الآثرية المميزة التي تتواجد في جنوب الطائف، وتشتهر بالعديد من الصناعات الحجرية، حيث تضم بداخلها عدد كبير من الأدوات المستخدمة في المجالات المختلفة.

قصر شبرا التاريخي

يُعد أحد أهم المعالم الآثرية المتواجدة في المملكة، ويُطلق عليه قصر شبرا، وهو أحد القصور التاريخية المتواجدة في مدينة الطائف، أنشأ هذا القصر علي عبدالله باشا في عام 1323، وتم الإنتهاء منه في خلال عامين، وتم تحويله إلى متحف إقليمي لمحافظة الطائف، وافتتح للزوار في عام 1415 هجريًا الموافق 1995 ميلاديًا، وكان الملك عبد العزيز يتخذ هذا القصر مقرًا له عند زيارته للطائف.

موقع الثمامة

يُعد من أهم المواقع الآثرية، حيث يضم بداخله مجموعة من الأدوات الحجرية والصوانية التي تدل على المهارة الرائعة والكبرى في فن التصنيع في الأزمنة البدائية.

قصر الحكم

من المواقع الآثرية المميزة، يقع في مدينة الرياض، وهو قصر تاريخي سياسي قديم، أنشىء في عهد دهام بن دواس عام 1160 هجريًا، وأصبح مقرًا للإمارة والحكم فيما بعد، وقام الإمام تركي بن عبدالله آل سعود مؤسس الدولة السعودية الثانية بإعادة بناء قصر الحكم وجعل منه أجنحة وأبراج وأدخل عليه العديد من الإصلاحات والإنشاءات العمرانية الحديثة، وشهد القصر العديد من الأحداث التاريخية الهامة منذ بداية إنشاءه حتى الآن.

قلعة شنقل

تُعد من أهم القلاع الآثرية الحصينة التي تعود ملكيتها إلى قبيلة البدارا البقوم، وتقع في تربة وتحديدًا في قرية اللبط شرقي وادي تربة في منقطة مكة المكرمة، وتلك القلعة مبنية على منحدر سلسلة ضلع الصبر الصخري، وترتفع 1166 متر عن سطح البحر، وتعتبر مقر الحكم القضائي العرفي لدي قبيلة البقوم.

آثار الخريبة

عبارة عن منطقة آثرية تحتوي مدينة من أطلال مدينة دادان القديمة ومملكة لحيان التي أعقبتها في حكم المنطقة، وتشتهر تلك المنطقة بوجود مقابر الأسود الأربعة، نظرًا لأن الأسد كان يمثل رمز القوة في أغلب الثقافات القديمة، ووُجد بداخلها منحوتات للأسود أبرزها نحت الأسد الذي تم العثور عليه في عام 1914، ونحت اللبؤة التي ترضع صغيرها، ويعود تاريخ وجودها إلى القرن السابع قبل الميلاد.

وبذلك فأن المملكة تحوي الكثير من المناطق الآثرية التي تجعلها مقر للسياح، وتجذب إليها الملايين في كل عام.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *