معلومات عن توسعة الحرمين الشريفين والاعتناء بجميع المشاعر المقدسة

ليس هناك مكان على سطح هذه البسيطة أكثر قدسية من الحرمين الشريفين ، و لذلك يتهافت المسلمين على التوجه لهم و اعتمادا على ذلك يتم العمل عى توسعة الحرمين لتوفير خدمة افضل للمعتمرين و الحجاج.

الحرمان الشريفان

يوجد للحرمين الشريفين مكانة عظيمة في قلوب المسلمين، حيث أنهما أطهر مكانين موجودين على وجه الأرض، وأتت المكانة التي يقوم الحرمان الشريفان بإشغالهما في نفوس وقلوب المسلمين من التاريخ الخاص بهما والمليء بالأمجاد والأحداث الإسلامية التي تركت بصمة عظيمة وواضحة في التاريخ الإسلامي.

المسجد الحرام

– يعتبر هذا المسجد هو أعظم مسجد في التاريخ الإسلامي، حيث أنه في وسط مكة المكرمة التي تكون في الجزء الغربي من دولة السعودية، والمسجد الحرام يحتضن أول بيت تم بناءه على سطع الأرض وهو الكعبة الشريفة.

– يتصف المسجد الحرام بأنه الأعظم والأقدس عند المسلمين، ومن أكثر الأهميات التي تعطى لها هو أنه يعتبر القبلة التي يتجه إليها المسلمين في الصلاة وهي هدفهم في وقت الحج، وسمي المسجد الحرام بهذا الاسم لتحريم القتال في داخله منذ عودة الرسول صلى الله عليه وسلم منتصرا إليه.

المسجد النبوي

– يوجد أكثر من اسم للمسجد النبوي، حيث يوجد اسم الحرم النبوي ومسجد النبي، ويندرج مع المساجد الكبيرة على مستوى العالم كله، ويأتي في المكانة الثانية من حيث قدسيته في الإسلام.

– أسس هذا المسجد في المدينة المنورة، وذلك كان في أول سنة للهجرة بعد مسجد قباء، حيث تم عمل توسيعات على مر العصور على هذا المسجد، بداية من الخلفاء الراشدين، وبعدهم الأمويين، فالعباسيين، ثم بعد ذلك العثمانيين، أما في وقت الدولة السعودية قد تم عمل أكبر توسعة للمسجد على مر التاريخ كله وتم ذلك خلال سنة 1994م.

توسعة الحرمين الشريفين

توسعة المسجد الحرام

– وكانت أول توسعة تم إجرائها على مساحة المسجد الحرام في عهد الخليفة عمر بن الخطاب، فأمر بتوسيع المسجد وكان ذلك في 17 من الهجرة، وهدم المسجد في فترة خلافة الفروق بسبب تدفق سيل إليه.

– أمر أمير المؤمنين عثمان بن عفان في العام 26 بتوسعة المسجد وشملت التوسعة هدم عدد من البيوت التي تحيط بالمسجد، ويرجع الفضل إليه في إنشاء أعمدة رخامية وأروقة مسقوفة.

– أقناء الفترة الأموية حدث حريق هائل في المسجد أثناء محاولة يزيد بن معاوية وجيوشه في حصار مكة المكرمة، ووسع ابن الزبير المسجد في العام 60 من الهجرة، وحدث توسعة أخرى أثناء عهد الوليد بن عبد الملك في عام 91 بسبب تعرضه لسيول.

– قام أبو جعفر منصور في الدولة العباسية بتوسيع المكان بين الفترة 137-140 هجري، حيث أقام المنارة في الجزء الشمالي والغربي، وأمر بكسوة حجر اسماعيل بالرخام، وقام المعتضد بالله في عام 281-284 هجري بتوسعات حيث ثام بهدم دار الندوة، وأنشأ 6 أبواب للمسد وقام بكسوة السقف بخشب الساج، وفي 306 هجري قام المقتدر بالله بتوسيع مساحة المسجد بإضافة مساحة دارين وإقامة باب إبراهيم.

– قام عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود خادم الحرمين بإجراء صيانة كاملة على المسجد وإصلاحه، وقام بطلاء وترميم قبة زمزم، ووفر المظلات ليحمي المصلين من أشعة الشمس، وقام بوضع الحجر وتبليطه في المكان بين الصفا والمرة.

– تم إدخال الكهرباء إلى المسجد الحرام وتركيب المراوح لتخفيف حرارة الجو على المصلين، وفي 23 شعبان 1375 تم عمل مشاريع منها افتتاح الشاري المواري للصفا، وبناء ثلاثة طوابق وأقبية، وإضافة الشمعدانات وصحن المطاف والمقامات الأربع، وشهدت توسيعات كثيرة أخرى في عهد ملوك المملكة.

توسعة المسجد النبوي

– خضع المسجد النبوي في السنة السابعة من الهجرة لأول توسعة في عهد النبي، وقام الخليفة عمر بن الخطاب في السنة 17 من الهجرة بعمل التوسعة الثانية، واستمرت التوسعات حتى في عهد عثمان بن عفان، ثم تم إضافة الحجرات النبوية في وقت الدولة الأموية، وتم تجديد المحراب المجوف والمآذن وكانت هذه أول مرة لتجديدهم.

– ظلت التوسعات قائمة خلال هذا الوقت وتعرض المسجد مرتين للحريق، الحريق الأول كان في سنة 654ه، والحريق الثاني عام 888 هجري، وظلت التوسعات قائمة طوال هذه الفترات باستمرار.

المشاعر المقدسة والاعتناء بها

– مصطلح المشاعر يعرف في اللغة على أنه المعالم أو المناسك، وبذلك فإن المشاعر المقدسة تعني المناسك التي يفعلها الحاج أثناء أدائه لفريضة الحج، والتي تعد خامس ركن من أركان الإسلام.

– من وظيفة الحكومة الاهتمام والاعتناء بالأماكن الدينية والمقدسة وبالأخص الأماكن التي يأتي إليها أعداد هائلة من الزوار، فالمشاعر المقدسة في مكة المكرمة تشمل عدد كبير من المشاريع الضخمة التي تساعد في تسهيل الحركة والتنقل من مكان إلى آخر ومن معلم إلى آخر، ومن أهم هذه المشاعر: قطار المشاعر المقدسة والذي يقوم بالوصل بين جميع المعالم الدينية من مكة وعرفة ومنى والمزدلفة.

– وهناك الأمور الأخرى والخطط الكبيرة لذلك، حيث أن الاهتمام والاعتناء بالمشاعر المقدسة يحتوي أيضا على الالتزام بكافة النصائح والتوجيهات من أجل الحصول على سلامة الجميع خلال فترة الحج، لأن هذه الفترة في كام تلقى ازدحام وأعدد ضخمة، لذلك يجب على الجميع أن يتحلى بالصبر أثناء هذه الرحلة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *