معلومات عن هوارس مان .. ” مخترع المدرسة “

مخترع المدرسة هوراس مان الذي ولد في فرانكلين ماساتشوستس عام 1796، وكان أستاذا جامعيا لموضوع اللاتينية واليونانية، وكان أيضا رئيس الكلية، ومع ذلك على الرغم من العديد من الأساليب المدرسية وأساليب التدريس قبل هذا الرجل، فإن الفضل في المساهمة والاختراع للنظام المدرسي العادي في عام 1837 يذهب إليه، وأيضا يطلق عليه المؤرخون التربويون “حركة المدرسة المشتركة .

المدرسة “المؤسسة التعليمية”

المدرسة هي المؤسسة التي يدرس فيها الطلاب في بيئة تعليمية، ولقد كان الوعي بالمعرفة بكل الطرق الممكنة موجودا دائما، والمدرسة هي المكان الذي تم فيه تطبيق هذه الأفكار من خلال أنظمة محددة يمكنها مساعدة الطلاب على التعلم بطريقة أكثر فعالية وأكثر تنظيما، ومرة واحدة على الأقل خلال أيام المدرسة يفكر كل طالب في اختراع أشياء داخل المدرسة، كما إن مفهوم تعلم الطلاب في موقع مركزي موجود حتى في العصور القديمة الكلاسيكية، ومنذ الهند القديمة روما القديمة، اولصين القديمة واليونان القديمة، كان هناك وجود للمدارس الرسمية، وفي ذلك الوقت اعتاد الطالب التجمع في منطقة التعلم، وكانت تعرف هذه المناطق التعليمية باسم الأكاديميين .

وفي عام 425 هـ تم إنشاء نظام التعليم الابتدائي من قبل الإمبراطورية البيزنطية، وكانت هذه المدارس مختلفة كثيرا عن مدارس اليوم، وكانت هذه المدارس في المقام الأول للأفراد العسكريين، وفي هذه الفصول اعترف فلاسفة اللغة اليونانية بالأفراد العسكريين بموضوعات مختلفة، كما تبادلوا المعرفة حول مواضيع مثل الرياضيات واللغة والتاريخ وحتى الفلسفة، واستمر نظام التعليم البيزنطي هذا حتى انهيار الإمبراطورية عام 1453 هـ .

هوراس مان

ولد هوراس مان عام 1796 في ولاية ماساتشوستس ومارس المحاماة قبل أن يعمل في المجلس التشريعي للولاية ومجلس الشيوخ، وتم تعيينه وزيرا لمجلس التعليم الجديد في ولاية ماساتشوستس في عام 1837، وأصلح نظام التعليم العام في الولاية وأنشأ سلسلة من المدارس لتدريب المعلمين، وتم انتخاب مان لاحقا في مجلس النواب الأمريكي، وشغل منصب رئيس كلية أنطاكية في أوهايو حتى وفاته في عام 1859، ومن المعروف اليوم مان لقيادته في تحويل نظام التعليم العام في البلاد وتم تسمية العديد من المدارس في جميع أنحاء الولايات المتحدة بعد له .

تعليم هوارس مان

وُلد هوراس مان في فقر في فرانكلين ماساتشوستس ، في عام 1796 وكان مان يدرس ذاتيا في العشرين من عمره عندما التحق بطلاب الصف الثاني في جامعة براون في بروفيدنس رود آيلاند في براون، واهتم مان بالسياسة والتعليم والإصلاح الاجتماعي، وبعد التخرج ألقى خطابا عن النهوض بالجنس البشري يمكن من خلاله الجمع بين التعليم والعمل الخيري والجمهورية لصالح البشرية .

سياسة الدولة والإصلاح التربوي

بعد براون مارس مان القانون قبل الفوز بمقعد في مجلس النواب في ولاية ماساتشوستس، حيث عمل في الفترة من 1827 إلى 1833، ثم فاز في انتخابات مجلس شيوخ الولاية في عام 1835، وعين رئيسا له في العام التالي، وخلال هذه السنوات وجه مان انتباهه إلى تحسينات البنية التحتية من خلال بناء السكك الحديدية والقنوات، وأنشأ ملجأ للمجنون في ووستر .

وفي الوقت نفسه كان نظام التعليم في ولاية ماساتشوستس الذي يعود تاريخه إلى عام 1647 متعثرا، ونشأت حركة إصلاح قوية، وفي عام 1837 أنشأت الدولة مجلس التعليم الخاص بها، وهو واحد من الأول في البلاد حيث تولى مان منصب أمينها، ومع توفر الأموال اللازمة لأنشطة مجلس الإدارة كحد أدنى، وتطلب المنصب قيادة أخلاقية أكثر من أي شيء آخر وأثبت هوراس مان نفسه في هذا الدور، وبدأ مجلة كل أسبوعين مجلة المدرسة المشتركة في عام 1838 للمعلمين وحاضر في التعليم لجميع الذين يستمعون، بالإضافة إلى ذلك قام بزيارة أوروبا لمعرفة المزيد عن المبادئ التعليمية المعمول بها، وأبدى إعجابه الشديد بنظام المدارس البروسية .

ماذا فعل هوارس مان

طور مان مبادئه المؤثرة بشكل كبير، وعلى الرغم من أنها كانت مثيرة للجدل في ذلك الوقت فيما يتعلق بالتعليم العام ومشاكله لا يمكن للمواطنين الحفاظ على الجهل والحرية، وينبغي دفع هذا التعليم من أجل الجمهور والسيطرة عليه والمحافظة عليه، وينبغي توفير هذا التعليم في المدارس التي تضم أطفالا من خلفيات مختلفة، ويجب أن يكون هذا التعليم غير طائفي، ويجب تعليم هذا التعليم باستخدام مبادئ المجتمع الحر ويجب توفير هذا التعليم من قبل مدربين محترفين ومدربين تدريبا جيدا، ودفعت أهمية المبدأ النهائي إلى تطوير “المدارس العادية” لتدريب المعلمين على اتباع إرشادات مان، وعلى هذا النحو تم تأسيس أول مدرسة من المدارس العادية التي ترعاها الدولة في ولاية ماساتشوستس في ليكسينغتون في عام 1839 .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *