ماهو حزام الكويكبات

حزام الكويكبات هو مساحة من الفضاء بين مداري المريخ والمشتري، حيث توجد معظم الكويكبات الموجودة في نظامنا الشمسي تدور حول الشمس، وربما يحتوي حزام الكويكبات على ملايين الكويكبات .

تعريف حزام الكويكبات

تم العثور على الغالبية العظمى من الكويكبات في النظام الشمسي في منطقة من النظام الشمسي خارج المريخ، أنها تشكل حزام الكويكب، بينما يدور آخرون في الفضاء القريب من الأرض، بينما يهاجر عدد قليل منهم إلى النظام الشمسي الخارجي عن طريق تفاعلات الجاذبية، والكويكبات الأربعة الأكبر في الحزام هي Ceres و Vesta و Pallas و Hygiea ، أنها تحتوي على نصف كتلة الحزام بأكمله ويرد بقية الكتلة في عدد لا يحصى من الهيئات الصغيرة، وكانت هناك نظرية ذات مرة أنه إذا قمت بدمج جميع الكويكبات فإنها ستشكل الكوكب الصخري المفقود “الخامس، ويقدر علماء الكواكب أنه إذا أمكنك تجميع كل تلك المواد الموجودة هناك اليوم، فإنها ستجعل العالم الصغير أصغر من قمر الأرض .

أين يقع حزام الكويكبات

يقع حزام الكويكبات في مساحة بين مدارات المريخ والمشتري، وهذا يضعها بين 2.2 و 3.2 وحدة فلكية (AU) من الشمس، وحزام حوالي 1 الاتحاد الافريقي سميكة، ومتوسط ​​المسافة بين الأشياء الموجودة في حزام الكويكب كبير جدا، وإذا تمكنت من الوقوف على أحد الكويكبات ونظر حولك فسيكون البعد التالي بعيدا جدا عن رؤيته جيدا .

أصل وجود حزام الكويكبات

في وقت مبكر من عمر النظام الشمسي تم تجميع الغبار والصخور التي تدور حول الشمس معا، عن طريق الجاذبية في الكواكب، ولكن ليس كل المكونات خلقت عوالم جديدة، وأصبحت المنطقة بين المريخ والمشتري حزام الكويكبات، وفي بعض الأحيان يتساءل الناس عما إذا كان الحزام مكونا من بقايا كوكب مدمر أم عالم لم يبدأ بعد، ومع ذلك وفقا لوكالة ناسا، فإن الكتلة الكلية للحزام أقل من القمر وهي أصغر من أن تزن ككوكب، وبدلا من ذلك فإن كوكب المشتري يرعى الأنقاض، والأمر الذي حال دون تحوله إلى كواكب أخرى تنمو .

وتساعد ملاحظات الكواكب الأخرى العلماء على فهم النظام الشمسي بشكل أفضل، ووفقا لنظرية التطور المعروفة باسم Grand Tack ، في أول 5 ملايين عام من النظام الشمسي، يعتقد أن كوكب المشتري وزحل قد تحركا نحو الداخل نحو الشمس قبل تغيير الاتجاه والعودة إلى النظام الشمسي الخارجي، وعلى طول الطريق كانوا قد بعثروا حزام الكويكب الأصلي أمامهم، ثم أرسلوا المواد التي عادت لتعيد ملئها، وكتب جون تشامبرز من معهد كارنيجي للعلوم في مقال نشرته مجلة “المنظور” في نموذج غراند تاك، تم تطهير حزام الكويكبات في مرحلة مبكرة للغاية والأعضاء الباقون على قيد الحياة يتجولون في منطقة أكبر بكثير من السديم الشمسي .

النظام الشمسي وحزام الكويكبات

نظامنا الشمسي ليس الوحيد الذي يفتخر بحزام الكويكب، وتبدو سحابة من الغبار حول نجم يعرف باسم زيتا ليبوريس مثل حزام صغير، وقال مايكل جورا في بيان “زيتا ليبوريس نجمة شابة نسبيا ما يقرب من عمر شمسنا عندما كانت الأرض تتشكل، وإن النظام الذي لاحظناه حول زيتا ليبوريس يشبه ما نعتقد أنه حدث في السنوات الأولى من نظامنا الشمسي عندما تم إنشاء الكواكب والكويكبات، وهو أستاذ بجامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس وجورا توفي منذ ذلك الحين، وتحتوي النجوم الأخرى أيضا على علامات لأحزمة الكويكبات، مما يشير إلى أنه قد يكون شائعا، وفي الوقت نفسه تظهر الدراسات التي أجريت على الأقزام البيضاء، والنجوم الشبيهة بالشمس في نهاية عمرها، توقيعات لمواد صخرية تسقط على سطحها، وتشير إلى أن هذه الأحزمة شائعة حول أنظمة الموت .

تكوين حزام الكويكبات

معظم الكويكبات الموجودة في الحزام الرئيسي مصنوعة من الصخور والحجر، ولكن جزءا صغيرا منها يحتوي على معادن الحديد والنيكل، وتتكون الكويكبات المتبقية من مزيج من هذه جنبا إلى جنب مع المواد الغنية بالكربون، وبعض الكويكبات البعيدة تميل إلى احتواء المزيد من الجليد، على الرغم من أنها ليست كبيرة بما يكفي للحفاظ على الغلاف الجوي ولكن هناك أدلة على أن بعض الكويكبات تحتوي على الماء، وبعض الكويكبات هي أجسام صلبة كبيرة، ويوجد أكثر من 16 في الحزام بقطر أكبر من 150 ميل (240 كم)، وأكبر الكويكبات ، Vesta ، Pallas و Hygiea ، يبلغ طولها 250 ميلا (400 كم) وأكبر، وتحتوي المنطقة أيضا على كوكب قزم سيريس، ويبلغ قطر سيريس حوالي 590 ميلا (950 كم)، أو حوالي ربع حجم قمرنا لكنه يعتبر أصغر من أن يكون كوكبا كامل الصلاحيات، ومع ذلك فإنه يشكل حوالي ثلث كتلة حزام الكويكب .

والكويكبات الأخرى هي أكوام من الأنقاض ممسوكة بالجاذبية، ومعظم الكويكبات ليست ضخمة جدا بما يكفي لتحقيق شكل كروي وبدلا من ذلك فهي غير منتظمة، وغالبا ما تشبه البطاطا المورقة، ويشبه الكويكب 216 كليوباترا عظمة كلب، وتصنف الكويكبات إلى عدة أنواع بناء على تركيبتها الكيميائية وانعكاساتها، وتشكل الكويكبات من النوع C أكثر من 75 بالمائة من الكويكبات المعروفة، ويشير الحرف “C” إلى الكربون وأسطح الكويكبات المظلمة للغاية تكاد تكون سوداء الفحم .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *