ماهو تخصص سلامة الاغذية و اين يتوظف

الغذاء هو سبيلنا للبقاء أصحاء و على قيد الحياة ، و حتى ننعم بالصحة لابد من تتبع معايير الجودة العالمية ، و لذلك هناك عدد من التخصصات القائمة على ذلك ، و منها تخصص سلامة الأغذية.

تخصص سلامة الأغذية

– سلامة الأغذية هو الانضباط العلمي واصفا التعامل معها، و إعداد و تخزين المواد الغذائية بطرق تضمن منع الأمراض المنقولة عن طريق الأغذية، حيث يُعرف حدوث حالتين أو أكثر من أمراض مشابهة ناتجة عن تناول طعام شائع باسم تفشي الأمراض التي تنقلها الأغذية، يتضمن هذا عددًا من الإجراءات التي يجب اتباعها لتجنب المخاطر الصحية المحتملة.

– بهذه الطريقة تتداخل سلامة الغذاء مع الدفاع الغذائي لمنع الضرر للمستهلكين، المسارات ضمن هذا الفكر هي السلامة بين الصناعة والسوق ثم بين السوق والمستهلك، عند النظر في الصناعة لممارسات السوق، وتشمل اعتبارات سلامة الأغذية أصول المواد الغذائية بما في ذلك الممارسات المتعلقة بالطعام ونظافة الغذاء، المضافات الغذائية و بقايا المبيدات، وكذلك السياسات على التكنولوجيا الحيوية والمواد الغذائية والمبادئ التوجيهية لإدارة الاستيراد والتصدير والتفتيش وإصدار الشهادات ونظم الأغذية.

– عند النظر في ممارسات السوق تجاه المستهلك، فإن الفكرة المعتادة هي أن الطعام يجب أن يكون آمنًا في السوق والقلق هو التسليم الآمن وإعداد الطعام للمستهلك.

– يمكن أن ينقل الغذاء مسببات الأمراض التي يمكن أن تؤدي إلى مرض أو موت الشخص أو الحيوانات الأخرى، وسائل النقل الرئيسية هي البكتيريا، الفيروسات، العفن، والفطريات، ويمكن أيضا أن تكون بمثابة وسيلة للتكاثر والنمو لمسببات الأمراض.

– توجد في البلدان المتقدمة معايير معقدة لإعداد الطعام، بينما يوجد في البلدان الأقل نموا معايير أقل وأقل تطبيق لتلك المعايير، القضية الرئيسية الأخرى هي ببساطة توفر المياه المأمونة الكافية، والتي عادة ما تكون عنصرا حاسما في انتشار الأمراض.

– من الناحية النظرية، يمكن التسبب في التسمم الغذائي بنسبة 100 ٪، ومع ذلك لا يمكن تحقيق ذلك بسبب عدد الأشخاص المشاركين في سلسلة التوريد، وكذلك حقيقة أنه يمكن إدخال مسببات الأمراض في الأطعمة بغض النظر عن عدد الاحتياطات التي يتم اتخاذها.

المبادئ الرئيسية لنظافة الأغذية وفقا لمنظمة الصحة العالمية

– منع تلوث الطعام بمسببات الأمراض المنتشرة من الناس والحيوانات الأليفة والآفات.
– فصل الأطعمة النيئة والمطبوخة لمنع تلوث الأطعمة المطبوخة.
– اطبخ الأطعمة لمدة زمنية مناسبة وفي درجة الحرارة المناسبة لقتل مسببات الأمراض.
– تخزين المواد الغذائية في درجة الحرارة المناسبة.
– استخدام المياه المأمونة والمواد الخام آمنة.

إجراءات المناولة الآمنة للأغذية (من السوق إلى المستهلك)

– التخزين السليم والأدوات الصحية وأماكن العمل والتدفئة والتبريد بشكل صحيح ودرجات حرارة كافية، وتجنب الاتصال مع غيرها من الأطعمة غير المطهية يمكن أن تقلل إلى حد كبير من فرص التلوث، وتعتبر حاويات مقاومة للماء والهواء محكمة الغلق تدابير جيدة للحد من فرص التلوث الفيزيائي والبيولوجي أثناء التخزين.

– يمكن أن يساعد استخدام الأسطح والأدوات النظيفة والصحية والخالية من الحطام والمواد الكيميائية والسوائل الدائمة وأنواع الأغذية الأخرى (مختلفة عن النوع الذي يتم إعداده حاليًا، أي خلط الخضروات/ اللحوم أو اللحم البقري/ الدواجن) في تقليل فرصة حدوث جميع أشكال التلوث.

– ومع ذلك، حتى لو تم اتخاذ جميع الاحتياطات وتم تحضير الطعام وتخزينه بأمان، فلا تزال البكتيريا تتشكل بمرور الوقت أثناء التخزين، يعتمد طول الفترة الزمنية قبل أن يصبح الطعام غير آمن للأكل على نوع الطعام الذي هو عليه، والبيئة المحيطة، والطريقة التي يتم بها ابتعاده عن منطقة الخطر.

– قم دائمًا بتبريد الطعام القابل للتلف خلال ساعتين/ ساعة واحدة عندما تكون درجة الحرارة أعلى من 90 درجة فهرنهايت (32.2 درجة مئوية).

– تحقق من درجة حرارة الثلاجة باستخدام مقياس حرارة الجهاز، يجب أن تكون الثلاجة عند 40 درجة فهرنهايت (4.4 درجة مئوية) أو أقل والمجمد عند 0 درجة فهرنهايت (-17.7 درجة مئوية) أو أقل.

– على سبيل المثال، قد تستمر الأطعمة السائلة مثل الحساء المحفوظة في طباخ بطيء ساخن (65 درجة مئوية) قبل بضع ساعات فقط من التلوث، لكن اللحوم الطازجة مثل لحم البقر والضأن التي يتم تجميدها على الفور (-2 درجة مئوية) قد تستمر لمدة عام .

– يمكن أن يكون الموقع الجغرافي عاملاً أيضًا إذا كان على مقربة من الحياة البرية، يمكن للحيوانات مثل القوارض والحشرات أن تتسلل إلى حاوية أو منطقة إعدادية إذا تركت دون مراقبة، كما يجب فحص أي طعام تم تخزينه أثناء وجوده في بيئة مكشوفة بعناية قبل استهلاكه، خاصةً إذا كان معرضًا لخطر التلامس مع الحيوانات.

– ضع في اعتبارك جميع أشكال التلوث عند تقرير ما إذا كان الطعام آمنًا أو غير آمن، لأن بعض الأشكال أو التلوث لن يترك أي علامات واضحة، حيث أن البكتيريا قد لاتكون مرئية للعين المجردة، قد يكون الحطام (التلوث الجسدي) تحت سطح الطعام، والمواد الكيميائية قد تكون واضحة أو لا طعم لها، قد لا يتغير الطعام الملوث في الرائحة أو الملمس أو المظهر أو الذوق، ويمكن أن يظل ملوثًا، كما يجب التخلص من أي أطعمة تعتبر ملوثة على الفور، ويجب التحقق من أي أطعمة محيطة بتلوثًا إضافيًا.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *