تفاصيل الحرب اليابانية الصينية

نشبت الصراعات بين الصين واليابان خلال عام 1894 والتي أستمرت حتى عام 1895 والتي عرفت تحت مسمى الحرب الأولي بين الصين واليابان، والهدف الرئيسي من تلك الحرب هو فرض سيطرة اليابان على كوريا وقد انتهت تلك الحرب في تلك الفترة بهزيمة الصين أمام الامبراطورية اليابانية ولكن قد ظل الأمر قائما بين البلدين حتى جاء عام 1937 وبدأت الحرب الثانية بين اليابان والصين والتي ظلت مستمرة حتى الحرب العالمية الثانية 1945.

الحرب الصينية اليابانية الأولى

اندلعت الحرب الصينية اليابانية الأولى خلال عام 1894 والهدف منها كان سيطرة اليابان على دولة كوريا ويذكر أن الصين خلال تلك الفترة قامت بإرسال قواتها العسكرية إلى شبه الجزيرة الكورية عملا على مساعدة الحكومة الكورية عملا على إيقاف الاضطرابات التي تحدث بها، ولكن اليابان لم تقف تشاهد الأمر وقد أقدمت على إرسال 80 ألف جندي إلى كوريا وتمكنت اليابان خلال فترة قصيرة جدا من السيطرة على شبه الجزيرة الكورية.

وخلال تلك الفترة اندلعت الكثير من الاشتباكات بين كل من اليابان والصين، وسرعان ما تحولت تلك الاشتباكات المتفرقة إلى حرب قائمة بين الدولتين، وقد بدأت تلك الحرب خلال الأول من أغسطس لعام 1894 وقد أستمرت تلك الحرب لعدة أشهر فقط فقد أنتهت الحرب خلال عام 1895 وتحديدا خلال 30 إبريل، وقد أنتصرت اليابان خلال تلك الحرب وقد أكدت الموقف العسكري الخاص بها.

خلال شهر يناير من عام 1895 طالبت الحكومة اليابانية من الصين إعلان الهدنة وقد دخل الطرفان في الكثير من المحادثات بهدف إيقاف الحرب، وقد تم التوقيع على معاهدة شيمونوسيكي يوم 14 إبريل لعام 1895 والتي أكدت أنتصار دولة اليابان للحرب وقد ضمت اليابان على أثر تلك المعاهدة عدة مناطق وهي على النحو التالي.

1- ضم جزيرة فورموزا.
2- أرخبيل البيسكادوريس.
3- شبه جزيرة لياودونغ.
ويذكر أن كل من روسيا وألمانيا وفرنسا قد تدخلا في تلك المعاهدة وقد أجبرت اليابان على عودة جزيرة لياودونغ مرة أخرى.

الحرب الصينية اليابانية الثانية

بدأت الحرب اليابانية الصينية الثانية خلال عام 1937 وكان الغرض منها أجتياح اليابان للصين وقد أنتهت تلك الحرب خلال عام 1945 وهي فترة انتهاء الحرب العالمية الثانية، فقد أعلنت اليابان الاستسلام بعد أن تم إلقاء القنبلة الذرية على كل من نجازاكي وهيروشما، ويذكر أن تلك الحرب كانت نتاج الإمبريالية اليابانية والتي كانت تهدف إلى نشر النفوذ العسكري في جميع البلاد المجاورة لها بالإضافة إلى السيطرة على موارد تلك البلاد.

ويذكر أن تلك الحرب قد كلفت اليابان والصين الكثير من القتلى والخسائر المادية ولم ينهيها سوي تراجع اليابان عن الحرب بشكل عام بعد ضربها بالقنابل الذرية.

مذابح الحرب الصينية اليابانية

حدثت الكثير من المذابح خلال فترة الحرب الصينية اليابانية الأولى والثانية وهما على النحو التالي.

مذبحة ليويشون

خلال يوم 21 من نوفمبر من عام 1894 وبعد أن تمكن الجيش الياباني من احتلال ليويشون وبعد أن وافق قائد الفيلق الثاني أقدم الجيش الياباني على مذبحة للمدنيين الصينيين والتي استمرت نحو 4 أيام تمكنوا خلالها من قتل 20 ألف صيني.

مذبحة جينان

خلال اليوم الثالث من شهر نوفمبر لعام 1928 وقبل أن تقوم الحرب الثانية بين البلدين تمكن الجيش الياباني من الأعتداء على مقاطعة شاندونغ مرة ثانية  وقد أكدت التقارير على أن عدد القتلى في تلك المذبحة قد تجاوز حاجز 6 آلاف قتيل وقد بلغت الخسائر أكثر من 29 مليون يوان صيني.

مذبحة بينغ دينغ شان

خلال يوم 16 سبتمبر من عام 1932 وعملا على الانتقام من الجيش الصيني الذي كان دائما بالمرصاد للعدوان الياباني في المنطقة تمكن الجيش الياباني من القيام بمذبحة للمدنيين تمكن بها من قتل 3000 مواطن صيني.

مذبحة نانجينغ

خلال 13 سبتمبر من عام 1937 وهو العام الذي شهد توهج الحرب الثانية بين اليابان والصين تمكن الجيش الياباني من احتلال مدينة نانجينغ وقد تمكن من احتلال تلك المدينة تحت قيادة من ماتسوي وقد قام جيش دولة اليابان بواحدة من أكبر المذابح في الصين ضد الكل من المدنيين والعسكريين خاصة من تركوا الأسلحة الخاصة بهم لمدة 6 أسابيع.

وقد تجاوز عدد القتلي في تلك المذبحة حاجز 300 ألف صيني وتعد تلك المذبحة من أكبر المذابح التي تمت في حق البشر على مستوى العالم، كما أنها تعد أكبر من المذبحة التي قام بها النازين ضد اليهود خلال الحرب.

كما أقدم الجيش الياباني خلال تلك الحروب على نهب كافة الثروات التي توجد في الصين وحرق كافة الأشياء التي وجدتها كما أقدم على الكثير من المذابح في حق الصين.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *