قوالب مايكروسوفت اوفيس باوربوينت

مايكروسوفت اوفيس باوربوينت هو برنامج تقديمي، أنشأه روبرت جاسكينز ودينيس أوستن في شركة برمجيات تدعى Forethought”، وتم إصداره في 20 أبريل 1987 في البداية لأجهزة ماكنتوش فقط، وحصلت مايكروسوفت على باوربوينت مقابل 14 مليون دولار بعد ثلاثة أشهر من ظهوره، وكانت هذه أول عملية استحواذ مهمة من مايكروسوفت، وأنشأت مايكروسوفت وحدة أعمال جديدة لبرنامج  باوربوينت  في “عاصمة التكنولوجيا Silicon Valley” حيث تم تحديد موقع مايكروسوفت باوربوينت “Forethought “، وهو واحد من العديد من البرامج التي تديرها شركة مايكروسوفت، ويمكن التعرف عليها بواسطة علامتها التجارية البرتقالية و P الأولي على الشعار، ويوفر للمستخدمين العديد من الطرق لعرض المعلومات من العروض التقديمية البسيطة إلى العروض التقديمية متعددة الوسائط المعقدة .

قوالب مايكروسوفت اوفيس باوربوينت

تستخدم عروض باوربوينت التقديمية في الغالب أسلحة خاصة للأعمال أو الشركات أو المحافظ أو أغراض التعليم، وإذا لم تتمكن من تقديم منتجاتك بطريقة جذابة أو مهنية، فقد تفقد عملائك أو فرصك، وجميع قوالب باوربوينت في هذا التطبيق منظمة بشكل جيد في فئات لتسهيل البحث عن احتياجات المستخدمين ومطابقتها، وعلى وجه الخصوص يمكن للمستخدمين معاينة القوالب بتنسيق PDF لكل شريحة داخل القوالب، وتم إصدار هذا التطبيق بغرض ليس فقط توفير الوقت والمال للمستخدمين ولكن أيضا للمساعدة في رفع مستوى الجودة والمستوى المهني في كل العروض التقديمية الواقعية .

وأصبح باوربوينت مكونا من مجموعة مايكروسوفت، حيث تم تقديمه لأول مرة في عام 1989 لنظام ماكنتوش، وفي عام 1990 لنظام ويندوز، والذي يضم العديد من تطبيقات مايكروسوفت، وبدءا من 1994 تم دمج باوربوينت في تطوير مايكروسوفت اوفيس، واعتمد مكونات مشتركة وواجهة مستخدم متقاربة، وكانت حصتها في باوربوينت  في السوق صغيرة جدا في البداية، وذلك قبل تقديم إصدار لمايكروسوفت ويندوز، ولكنها نمت بسرعة مع نمو الويندوز و الأوفيس بنسبة قدرت بـ 95 في المئة .

يمكنك تصفح القوالب عبر هذا الرابط : https://templates.office.com/ar-sa/templates-for-PowerPoint

مايكروسوفت باوربوينت

تم تصميم باوربوينت  في الأصل لتوفير صور مرئية للعروض التقديمية للمجموعات داخل منظمات الأعمال، ولكن أصبح يستخدم على نطاق واسع في العديد من حالات الاتصال الأخرى، سواء في الأعمال أو خارجها، وتم تجربة تأثير هذا الاستخدام الأوسع نطاقا لباوربوينت كتغيير قوي في المجتمع بأسره،  ومع ردود فعل قوية بما في ذلك النصائح التي يجب استخدامها أقل يجب استخدامها بشكل مختلف،أو يجب استخدامها بشكل أفضل، وتم استخدام أول إصدار من (ماكنتوش 1987  للباوربوينت لإنتاج ورق شفاف .

أما الإصدار الثاني كان في عام 1988 لماكنتوش، وعام 1990 لويندوز، ويمكنه أيضا إنتاج شرائح ملونة بحجم 35 مم، وأدخلت النسخة الثالثة ويندوز و ماكنتوش في 1992، وهو إخراج الفيديو من عروض الشرائح الافتراضية على أجهزة العرض الرقمية، والتي ستحل بمرور الوقت محل الشفاف والشرائح المادية بالكامل، ومنذ ذلك الحين أضافت عشرات الإصدارات الرئيسية العديد من الميزات وأساليب التشغيل الإضافية، وجعلت باوربوينت متاحا خارج ماكنتوش ابل و مايكروسوفت ويندوز، مضيفا إصدارات لنظام التشغيل iOS و اندرويد والوصول إلى الويب .

استخدام قوالب الباوربوينت

يمكن استخدام الإصدار الأقدم من باوربوينت لعام 1987 لنظام التشغيل ماكنتوش لطباعة الصفحات بالأبيض والأسود، ليتم تصويرها على أوراق فيلم شفاف لعرضه من أجهزة الإسقاط العلوية، وطباعة ملاحظات المتحدث ونشرات الجمهور، وتم توسيع الإصدار التالي في 1988 لماكنتوش، و1990 لنظام التشغيل ويندوز لإنتاج شرائح ملونة بحجم 35 مم عن طريق توصيل ملف عبر مودم إلى مركز تصوير “Genigraphics” مع الشرائح التي يتم إرجاعها بواسطة التسليم الليلي للعرض من أجهزة عرض الشرائح، وتم استخدام باوربوينت  لتخطيط وإعداد عرض تقديمي، ولكن ليس لتقديمه (بصرف النظر عن معاينته على شاشة الكمبيوتر أو توزيع نسخ ورقية مطبوعة)، وتغيرت عملية باوربوينت بشكل كبير في الإصدار الثالث (1992 لنظامي التشغيل ويندوز و ماكنتوش)، وعندما تم تمديد باوربوينت  لتقديم عرض تقديمي أيضا عن طريق إنتاج إخراج فيديو مباشر إلى أجهزة العرض الرقمية أو الشاشات الكبيرة، وفي عام 1992 كان عرض الفيديو للعروض التقديمية نادرا ومكلفا، وغير معروف من الناحية العملية من جهاز كمبيوتر محمول، ويقول روبرت جاسكينز أحد منشئي برنامج باوربوينت إنه أظهر علانية هذا الاستخدام لأول مرة في اجتماع كبير لمايكروسوفت عقد في باريس في 25 فبراير 1992، عون طريق استخدام تطوير غير مطلق من باوربوينت 3.0 يعمل على مرحلة ما قبل الإنتاج المبكرة عينة من كمبيوتر محمول ملون جديد قوي وتغذي بروجيكتور عرض فيديو احترافيا .

تاريخ الالفينات للباوربوينت

بحلول عام 2003 تقريبا وبعد عشر سنوات أصبح الإسقاط الرقمي هو الأسلوب المهيمن للاستخدام، حيث تم استبدال الورق الشفاف والشرائح بحجم 35 مم وأجهزة العرض الخاصة بهم، (والصفحات من 4 إلى 414) ونتيجة لذلك ضاق معنى “عرض باوربوينت التقديمي”، وفي العملية المعاصرة يتم استخدام باوربوينت لإنشاء ملف (يسمى “عرض تقديمي” أو “سطح السفينة” يحتوي على سلسلة من الصفحات (تسمى “الشرائح” في التطبيق) والتي عادة ما يكون لها نمط ثابت (من أسياد القوالب)، والتي قد يحتوي على معلومات تم استيرادها من تطبيقات أخرى أو تم إنشاؤها في باوربوينت، بما في ذلك النصوص وقوائم الرموز النقطية والجداول والجداول والأشكال المرسومة والصور ومقاطع الصوت ومقاطع الفيديو والرسوم المتحركة للعناصر والانتقالات المتحركة بين الشرائح ، بالإضافة إلى الملاحظات المرفقة لكل شريحة .

وبعد إنشاء مثل هذا الملف تتمثل العملية المعتادة في تقديمه كعرض شرائح باستخدام جهاز كمبيوتر محمول، حيث يتم تخزين ملف العرض التقديمي على الكمبيوتر أو متاح من شبكة، وتظهر شاشة الكمبيوتر “عرض مقدم العرض” مع الشريحة الحالية والشريحة التالية وملاحظات المتحدث للشريحة الحالية ومعلومات أخرى، ويتم إرسال الفيديو من الكمبيوتر إلى واحد أو أكثر من أجهزة العرض الرقمية الخارجية أو الشاشات، والتي تعرض الشريحة الحالية فقط للجمهور مع التحكم في التسلسل بواسطة مكبر الصوت في الكمبيوتر، وجهاز تحكم عن بعد بالهاتف الذكي مدمج في باوربوينت لنظام iOS يتم التحكم فيه .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *