الفرق بين الدية المغلظة والمخففة

عرفت الدية على انها واجبة في القتل العمد وأيضا في شبهة العمد، الا إذا عفا فيها ولي المقتول، كما ان الدية أيضا تكون واجبة إذا تم القتل العمد حتى إذا مات القاتل او عدل اهل المقتول وقد عفوا عن القصاص، كما انها تكون واجبة أيضا إذا قام انسان بإتلاف مباشر او تسبب في أي ضرر، وسواء كان ذلك الذي اتلف كبير او حتى صغير، كان عاقل او مجنون، وحتى ان كان متعمد ام مخطئ، كل تلك الأشياء تجمع بين العقوبة للجاني والتعويض للمجني عليه او حتى لأهله، ولكن ما هو الفرق بين الدية المغلظة والدية المخففة.

الفرق بين الدية المخففة والدية المغلظة

ان الدية المخففة او المغلظة عادة ما تكون في القتل الخطأ، والدية المغلظة عادة ما تكون في قتل شبه العمد، اما عد دية القتل العمد فهي الدية المغلظة حتى ان عفا اهل القتيل او ولي الدم، وهذا راي الحنابلة والشافعي.

اما راي أبو حنيفة فقال انه لا دية في القتل العمد، انما الواجب فيه هنا ما اصطلح عليه الطرفان.

الدية المغلظة

لما رواه احمد وأبو داودـ وأيضا النسائي، وابن ماجه عن قبة ابن اوس، عن رجل من الصحابة الكرام انه صلى الله عليه وسلم قال، «ألا إن قتل خطأ العمد بالسوط، والعصا، والحجر فيه دية مغلظة: مائة من الإبل، منها أربعون من ثنية إلى بازل عامها، كلهن خلفة».

كما ان التغليظ لا يتعبر الا في الإبل بشكل خاص دون غيرها من الاشياء، كما ان الديسة يتم تغليظها في الأشهر الحرام وأيضا في البلد الحرام وفي الجناية عن القريب، كما ان الشافعي وغيره يقولون ان الدية المغلظة، يتم تغليظها على النفس والجراح بالجناية في البلد الحرام، وأيضا في الشهر الحرام، وفي الجناية على ذي الارحام، وذلك لان الشرع عظم تلك المحرمات، ولذلك تعظمت الدية فيهم، وعليه ان يزيد في الدية مثل ثلثها.

على من يجب الدية

هناك نوعان من الذين عليهم الدية الواجبة.

1_ اول نوع هي الذي يجب الجاني في ماله، وهو التل العمد ولكن إذا سقط القصاص، ويقول مالك عن ابن شهاب انه قال، مضت السنة في العمد حين يعفوا أولياء المقتول ان الدية تكون على القاتل في ماله الخاص في ماله الخاص، الا الن تعينه العاقلة عن طيب نفس منها.

2_ النوع الاخر يجب على القاتل، وتتحمله عن العاقلة، وخاصة إذا كانت عاقلة بطريق التعاون، ويعرف ذلك على انه قتل شبه عمد او قتل خطا، ويكون القاتل هنا واحد من الافراد العاقلة، وذلك لأنه هو القاتل، فلا معنى لإخراجه.

حتى ان الشافعي قد قال انه لا يجب على القاتل شيء من الدية لأنه معذور.

معنى الدية العاقلة

هي الكلمة تم اخذها من العقل، أي انها تعقل الدماء أي تمسكها من ان تسفك، ويقال عقل البعير عقلا أي انه اشد العقلاء، ومنه جاء كلمة العقل وهي التي تعني عدم التورط في القبائح، والعاقلة هي الجماعة الذين يعقلون العقل، وهي الدية، مثل قول عقلت القتيل، أي انني اعطيته ديته، وعقلت عن القاتل، أي اديت ما لزمه من الدية.

كما يعرف ان العاقلة هي العصبة من الناس، خاصة من الرجال البالغون والعقلاء، ويدخل من بينهم الاعمى والهرم، ولكن لا يدخل في العاقلة الانثى او الفقير او الصغير او المجنون.

وقد كانت العاقلة في زمن النبي محمد صلى الله عليه وسلم هي قبيلة الجاني، وقد ظلت هكذا حتى جاء عهد سيدنا عمر رضي الله تعالى عنه، فعندما نظم الجيوش من غير الدواوين جعل العاقلة هم اهل الديون.

ما هي دية الأعضاء

هناك عدد كبير من الأعضاء التي توجد في جسم الانسان، منها مثلا الانف واللسان، وهناك أيضا ما يوجد منه عضوان، مثل الشفتين واليدين والعينين والاذنين والرجلين وغيرها من الاعضاء التي توجد في جسم الانسان.

فاذا قام انسان بتلف أي عضو من أعضاء انسان اخر او حتى عضوين هنا وجبت عليه الدية، وإذا تلف واحد من العضوين وجب عليه نصف الدية، ولكن تجب الدية كاملة مثلا في الانف، إذا قام شخص بتلفها فعليه ان يقوم بدفع الدية كاملة، وذلك لان منفعته في تجميع الروائح في قصبته وأيضا في ارتفاعها عن الدماغ، وكل تلك الأشياء تنتهي عند قطع المارن، كما ان قطع اللسان تجب هنا دفع الدية كاملة، وذلك لأنه يفقد النطق ويكون عاجز عن الكلام وهو الامر الذي يميز بين الانسان والحيوان، فالنطق والتحدث من الأشياء الهامة التي تفيد الانسان في كل شيء في حياته، وكذلك مع باقي الأعضاء في الجسم فهي لها دية مؤكدة يجب على الشخص ان يقوم بدفعها.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *