مظاهر نمو المولود الجديد

إن مصطلح النمو هو المصطلح الذي يعني ازدياد في كمية وحجم أعداد الخلايا الجسمية بالكائن الحي، وذلك له علاقة بالإنسان والحيوان، بالإضافة إلى أنه القدرة التي من خلالها تستطيع أعضاء الجسم القيام بمختلف الوظائف الخاصة بها بشكل منظم بمختلف المراحل، كما يمكننا أيضا أن نقوم بتعريف النمو على أنه ذات التغيير الذي يحدث في جسم الإنسان من شكله وحجمه وعدد الخلايا.

مظاهر نمو الجسم منذ الولادة

ـ أطراف لينة

ـ عضلات ضعيفة

ـ شعر يغطي الجسم

ـ جلد مجعد يكون به طبقة من المواد الدهنية

ـ اختلاف نسب الجسم، بحيث يكون الرأس أكبر من الجسم بشكل نسبي، بينما يكون حجم العيون بنصف حجم عيون الشخص البالغ.

مظاهر النمو الفسيولوجي

يكون هناك حالة من السرعة في ضربات القلب، حيث تكون بمعدل 160 ضربة في الدقيقة، وذلك مقارنة بالبالغين

يكون هناك سرعة في التنفس مقارنة بالبالغين

يكون هناك ضعف في ضغط الدم وتكون أقل من البالغين

يكون هناك حاجة للرضاعة بمعدل مرة كل ثلاثة ساعات

يكون هناك حاجة للتبرز بشكل أكبر من البالغين بشكل مستمر يقرب 150 مرة يوميا، بينما يتم التبول 20 مرة يوميا

أغلب الأوقات يتم قضاءها في النوم، بينما يكون هناك انخفاض في درجات الحرارة ويكون هناك قلة في نشاط الجسم، بالإضافة إلى بطء في الدورة الدموية مع انتظام التنفس وانخفاض سرعته.

يكون هناك اكتمال في خلايا الجهاز العصبي بشكل كامل، بينما تكون وظائف الجهاز العصبي غير مكتملة في النمو، ويكون وزن المخ هو 25% من وزن الجسم البالغ.

مظاهر النمو الحركي

يرتبط السلوك الحركي بحالة من الفزع والابتسام أو الانتفاض

يكون هناك حركات عشوائية بها حالة من السرعة وعدم الانتظام

يكون أغلب الوقت مقضي بالاستلقاء على الظهر نتيجة للعجز عن الانتقال أو الجلوس

مظاهر النمو الحسي

تكون حاسة السمع في البداية مكتملة، وبالتالي فيستطيع سماع أي صوت بجواره متوسط كان أو عالي، ولكنه ربما لا يسمع الأصوات المنخفضة، كما أنه لا يستطيع التعرف على الأصوات

تكون حاسة البصر قليلة في الحساسية سوى من الضوء، ويكون حساس منذ أول يوم في الولادة، ويقوم بحركات مختلفة من تحريك الرأس قبل العينين وذلك من خلال الاستجابة للضوء الساطع

حاسة الشم تكون بدائية وضعيفة بل أنه لا يستطيع الاستجابة سوى للروائح القوية فقط

تكون حاسة التذوق ضعيفة ولا يستطيع التمييز بين المر والحلو

تتوفر حاسة الألم ولكن بشكل ضعيف وتزداد أحساس يوما بعد الآخر

مظاهر النمو اللغوي

أولا الصراخ حيث له العديد من المدلولات مثل الصراخ المتقطع وهو دليل على حالة من الضيق، بينما الصراع لمدة ساعتين بشكل يومي فهو يدل على انفعال الطفل، ويدل الصراخ الحاد على حالة من الألم، والصراخ الطويل ما هو إلا دليل على الغيظ والغضب.

مظاهر  النمو الانفعالي

وهناك العديد من المظاهر التي تخص النمو الانفعالي للطفل حيث منهم البكاء وهو واحد من أهم الظواهر الطبيعية في تلك المرحلة، بينما الغضب والحب ويرتبطان بالصراخ من أجل التعبير عن الفرحة الشديد.

مظاهر النمو الاجتماعي

وهو واحد من أهم المظاهر التي تكون من خلال أحد الأمور التالية وهي:

ينمو في بيئة اجتماعية منذ يوم الولادة فيكون طفل اجتماعي

تكون الأم هي العامل الأساسي في التنشئة الاجتماعية للطفل

يكون الطفل هو ذات الكائن الاجتماعي الذي ينمو في إار اجتماعي منذ يوم ميلاده.

مظاهر النمو الجنسي

تظهر الأعضاء التناسلية لدى الأنثى أو الذكر بشكل أكبر ويكونوا بالفعل واضحين مقارنة بحجم الشخص البالغ.

تكون اللذة الكاملة لذة الطفل في وضع أصبعه في فمه ومصهم حتى النوم، أو أن يقوم بعض الملابس أو عض الأم أثناء الرضاعة.

متطلبات النمو لدى الأطفال

ومن أجل أن يكون هناك حالة من النمو السوي يجب أن يتم القيام بالعديد من المهام والواجبات والمتطلبات، ويكون هذا الأمر من خلال التناسب مع النمو العقلي والجسمي والثقافي، ومن تلك المتطلبات ما يلي:

ـ تحقيق حالة من الصحة الجسمية

ـ تحقيق حالة من النمو الديني والأخلاقي

ـ حقيق حالة كاملة من الصحة النفسية

ـ العمل على استغلال جميع الإمكانيات الجسمية بشكل جيد حتى أقصى حد ممكن، فتلك المتطلبات هي التي تجعل الطفل ينمو في بيئة سوية خالية من المشاكل النفسية والأمراض الجسدية

ـ يجب أيضا أن تتوفر حالة من الصحة العامة مثل الحفاظ على عدم وجود جراثيم أو ميكروبات

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *