استخدامات الكهرباء الساكنة

ان الكهرباء الساكنة لها العديد من الاستخدامات الهامة التي تدخل في تصنيع الكثير من الأجهزة التي نقوم باستخدامها بشكل يومي، ونجد ان تلك الأجهزة لا غنى عنها في حياتنا اليومية، واليكم بعض استخدامات الكهرباء الساكنة.

استخدامات الكهرباء الساكنة

نجد ان الكهرباء الساكنة يتم استخدامها في عدد كبير من المكاتب وأيضا المؤسسات والمصانع، وهي ما يتم استخدامها في صورة أله النسخ الكهروستاتيكية، كما ان الكهرباء الساكنة أيضا قد تم استخدامها في عملية فلترة الهواء من كل الجراثيم والادخنة والبكتيريا الضارة، حيث انها تعمل على الفلترة او التي تعرف باسم المرسبات الكهروستاتيكية، والتي تقوم بشحنات تحمل في طياتها بعض الصفات الموجبة والتي تنجذب الى الداخل وهي ما تعرف باسم الفلتر الهوائي، وبالتالي فأننا نحصل على هواء نقي خالي من أي غبار، كما ان ذلك المنظف يفيد بشكل كبير مرضى حساسية الصدر.

كيفية عمل ماكينة التصوير بالكهرباء الساكنة

ان الفكرة تعتمد بشكل كبير على ان الاشعة الضوئية المنعكسة على الورق المراد تصويرها تعمل على تكوين صورة تحمل صفات الشحنات الموجبة في داخل الجهاز، وبالتالي فأننا سوف نحصل على انجذاب الحبر الى الأوراق ومن هنا يتم الجذب نتيجة الى ان ذلك الحبر يحمل في صفاته بعض الشحنات السالبة، وبالتالي فأننا هنا نحصل على طبعة الصورة طبق الأصل على تلك الورقة البيضاء التي تكون محملة بشحنات موجبة.

المرسبات الكهروستاتيكية

ونجد ان تلك المركبات عادة ما يتم استخدامها لتنقية الجو من كل الجزيئات التي تلوث الاشياء، مثل الغبار وأيضا الدخان، والضباب والبكتيريا الضارة، وغيرها من الأشياء الخطيرة التي تضر صحة الانسان.

استخدامات الكهرباء الساكنة من وجهة نظر الفيزيائيون

من الممكن ان نجد ان الكهرباء الساكنة عادة ما توجد في المكاتب والمصانع والكثير من مؤسسات العمل، وكما ذكرنا سابقا انه عادة ما نجد الكهرباء الساكنة على هيئة الة النسخ الكهروستاتيكية، والتي قد سبق وتم كيفية عملها وطباعتها للوراق من خلال الحبر، ولكن كان للعلماء والفيزيائيون بعض الآراء المختلفة عن وجهة النظر تلك والتي سنتعرف عليها الان.

البرق

ان علماء الفيزياء قد قاموا بتعريف البرق على انه أيضا من أنواع الكهرباء الساكنة، وقد اعتقد عدد كبير من علماء الفيزياء ان حبات المطر التي كانت محملة بالرياح البرقية تحمل فيها الكثير من الشحنات الكهربائية الموجبة، بينما يوجد أيضا بها بعض الأجزاء التي تحمل شحنات سلبية، وبتلك الطريقة فانه يقفز الشحنات بين أجزاء السحب المختلفة او التي تتساقط على الارض، ومن هنا نجد ان هناك بعض الشرارات الكهربائية والتي تظهر الينا بشكلها العام على انها البرق.

تفسير العالم الفرنسي الكيميائي شارل عام 1733م

قال العالم شارل انه عندما يحدث انجذاب لبعض الأشياء التي تحدث عندما تتعرض تلك الاجسام الى الاحتكاك، او انه في بعض الأحيان تتنافر عن بعضها البعض، ولذلك فأننا نجد انه يتم احتكاك حجر الكهرمان مع الحرير فأنها تتولد الكهرباء الساكنة، كما انه عندما نقوم بحك الشعر بقلم فانه هنا أيضا يتولد الكثير من الكهرباء الساكنة، ونجد انه عندما نقوم باستخدام المشط البلاستيك على الشعر فأننا نجد ان يتولد الكهرباء الساكنة، مثلها مثلما نقوم بحك الصوف بقضيب، فانه هنا تتولد لديه الكهرباء الساكنة، وغيرها من الأمثلة المشابهة.

وقال هنا شارل ان تلك الكهرباء شيء كبير للغاية وانها ليست مجرد نوع واحد فحسب، بل انها تتكون من عدة أنواع مختلفة من الكهرباء الساكنة، وقد توصل أيضا شارل ان هناك نوعان من الكهرباء المتشابهة والتي يحدث من خلالها تنافر شيء كبير للغاية وانها ليست مجرد نوع واحد فحسب، بل انها تتكون من عدة أنواع مختلفة من الكهرباء الساكنة، وقد توصل العالم شارل ان هناك نوعان من أنواع الكهرباء التي تتشابه مع بعضها البعض، والتي يحدث أيضا بينهما تنافر واختلاف كبير في صفاتهم بين الشحنات التي تحدث بينهما تجذب.

تفسير بنجامين فرانكلين

ان العالم بنجامين فرانكلين كان اول العلماء الذين قد اقروا بفكرة الشحنات الكهربية الموجبة وأيضا السالبة، وقد كان ذلك في القرن الثامن عشر، حيث ان بنجامين قد فسر وقال بان البرق يقوم بنقل الشحنات الكهربية الساكنة، وقد قام بأثبات ذلك عن طريق اطلق طيارة ورقية داخل عاصفة رعدية حتى يحصل على شرارة تفريغ كهربائية، وقد قام هنا بربط جسم معدني على طرف الخيط للطيارة الورقية وقد قام بأطلاق الطيارة في العاصفة الرعدية.

وفي لحظات قد سحبت كهرباء السحب الجهد الكهربي الى اعلى مستوى، وحدوث شرارة كهربية بين القطعة المعدنية والاجسام التي توجد على سطح الارض، وتلك الطريقة قد بينت قوة السحب وقوتها الكهربية، كما انه قد نجا من تلك التجربة الخطيرة باعجوبة،  فقد تم صعقه، ولكن من بعده قد مات عدد كبير من الناس الذين أرادوا ن يقوموا بتنفيذ نفس تلك التجربة نتيجة الى الصعق بالكهرباء.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *