مراحل نمو القمح

كتابة: ايمان سامي آخر تحديث: 13 يونيو 2019 , 17:41

يعتبر القمح من أهم النباتات التي يتم زراعتها في كل البلاد ، وهو من النباتات ذات الفلقة الواحدة وله الكثير من الاستخدامات ومن الممكن استغلاله لأكثر من منتجات مفيدة ، فمن الممكن الاستفادة به في الدقيق وصناعة الخبز ومأكولات أخرى كثيرة.

مراحل نمو القمح

النمو نبات القمح يمر بعدة مراحل منها

الإنبات

حيث أن حبة القمح أو بذور القمح يتم وضعها في أرض زراعية ثم تقوم هذه الحبة بامتصاص المياه من الأرض ، فينتج عن ذلك إنتاج جنين القمح الذي ينمو نتيجة تكاثر الخلايا التي تنمو بفعل الأرض الزراعية والمياه ، ثم بعد ذلك يبدأ ظهور البراعم التي تحتوي على 5 جذور وتبدأ الأوراق في النمو وإنبات حبات القمح.

الإشطاء

تبعد هذه المرحلة بعد تكوين الأوراق وبعد ذلك يبدأ ظهور البراعم الجانبية وتبدأ في النمو بعد ظهور حوالي 4 ورقات ، وتبدأ بعد ذلك الجذور في التكاثر ويزداد طوال جذور القمح في النمو.

مرحلة الصعود

في تلك المرحلة يبدأ السيقان في النمو وزيادة طوله وذلك بسبب ارتفاع درجة الحرارة طوال اليوم.

مرحلة التكاثر الصعود

في تلك المرحلة يبدأ السنابل في الارتفاع وزيادة نمو الساق بشكل عمودي.

انتفاخ السيقان

في تلك المرحلة تستمر نبتة القمح في النمو ويزداد الحجم وتعد هذه المرحلة أخ مراحل صعود السنبلة.

مرحلة التسنبل

في هذه المرحلة تبدأ البراعم في تزايد النمو وزيادة الزهر ونمو العضوات الذكرية والأنثوية ، وبعد ذلك تنتهي مرحلة ظهور الحبوب وانتفاخ الأوراق.

يعتبر المدة الزمنية في نمو النبات يحتاج إلى بعض الصفات الوراثية كما أن عامل الحرارة يؤثر بصفة رئيسية في نمو هذا النبات وأن تم النضج المتأخر للنبات فهذا دليل على خلل عامل من عوامل.

الإخصاب

في تلك المرحلة تظهر أزهار القمح في النمو وذلك بعد فترة حوالي أسبوع من نمو السنبلة ، وكل سنبلة تحتاج لنمو أزهار من يومين إلى أربع أيام لإنبات هذا النبات ، ثم يتم نمو بعد الزهور أكياس التي تحمل اللقاح فمرحلة التلقيح تكون قبل مرحلة الإزهار.

وتعتبر حبوب القمح تنتج بعد مرحلة الإخصاب فتستمر في النمو فترة معينة لتتكون الحبوب التي تكون بداخل الزهور ، في البداية تكون لونها أبيض وذلك قبل اكتمال النمو يتحول لونها إلى اللون الأصفر ، ويحتوي على كمية من النشا والبروتينات ، ويزداد حجم الحبة مع زيادة كمية الفيتامينات في حبوب القمح ويزداد كثافة وعدد الحبوب فهي تنتقل من الطور العجيني حتى تصل إلى أعلى درجة من الوزن والكثافة ، وتتحول حبة القمح إلى اللون الأصفر الذهبي ، ويبدأ بعد ذلك فترة الحصاد.

الظروف التي تناسب زراعة القمح

المياه

يتم زراعه نبات القمح من خلال الرعي فهو يحتاج إلى مقدار معين من المياه حيث أنه يحتاج إلى حوالي 400 مم لزراعة القمح بطريقة صحيحة.

الحرارة

يحتاج زراعة القمح على درجة حرارة قد تصل إلى 22 درجة مئوية حتى يتم زراعته بشكل مناسب وسليم.

الإضاءة

الإضاءة له تأثير كبير على تقوية القمح وزراعته بطريقة صحية وسليمة وحماية النبات من التلف.

أرض صالحة لزراعة القمح

يجب أن تكون الأرض الزراعية لزراعة القمح لها مواصفات معينة تكون مناسبة لزراعة القمح و حصاد القمح ، فيجب أن تكون طينية أو طينية رملية ، ويجب أن تكون عميقة كما يجب أن تحتوي على كمية من المواد العضوية التي تساعد على تكوين ونمو نبات القمح.

مقاومة ومكافحة الأعشاب الضارة

قد ينمو بعض النبات بجانب نبات القمح مثل نبات الحنطة فهو من الأعشاب المضرة عندما يتم تركه بجانب نبات القمح فهو يؤثر عليه بالسلب ، يجب التصدي له لعدم النمو أكثر من اللازم حتى لا يفسد نبات القمح ، فنبات الحنطة من النباتات التي تنمو دون تدخل الإنسان ، كما أن من الممكن أن ينمو نبات وبذور تسمى الأدغال فعندما يتم ري الأرض ينمو الادغال فعليك رش المواد الكيميائية على الفور، حيث يوجد نوعان من نبات الادغال وهم:

1- ادغال عريضة الأوراق: وهي يتم مكافحتها بمبيد يسمى كرانستار وهو فعال مع هذا النوع من النبات

2- ادغال رفيعة الأوراق: يتم مكافحته بمبيد يسمى توبك وهو نوع فعال جدا مع هذا النوع. فعند المكافحة فعليك أن تقوم بعملية تفرعات ولا يمكن أن تتأخر عن إزالة هذا العشب من جانب نبات القمح.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق