الفرق بين المظاهرة والتظاهرة

المظاهرة أو التظاهر من أشكال المقاومة السلمية والتي أخذت عدة أشكال منها السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها ، وقد تميزت باجتماع عدد ضخم وهائل من الأفراد على مطلب موحد يستمرون في الصمود عليه لحين تحقيق مطالبهم. وقد ظهرت بعض الاختلافات في استعمال مصطلحين مختلفين ، والذي سنوضحه من خلال موضوع المقال ” الفرق بين المظاهرة والتظاهرة”

وجه التباين بين المظاهرة والتظاهرة

يمكن الوجه التباين بين المظاهرة والتظاهر كمصطلح لغوي ، في كون المظاهرة احتجاج أو اعتراض رسمي وإعلان عن مطالب ورغبات معينة ومحددة ، في أن المظاهرة هي الفعل أو العملية التي تصبح ظاهرة. بمعنى أكثر وضوحا ، المظاهرة مصطلح مشتق من الفعل ظاهر أي ساند ودعم ، بينما التظاهرة فتعبر عن الفعل تظاهر أي ابدي خلاف عن الحقيقة.

وفي معاجم تعرف المظاهرة بمعنى المعاونة ، أما التظاهر فهو التعاون ضد شخص أو شيء ما كما ودل على الاتفاق والتظاهر.

فكلما كانت المظاهرة تعني بظهور وبروز جماعة من الأشخاص يتعاونون. وقد يكون لفظ المظاهرة ترجمة لغوية غير دقيقة للكلمة الانجليزية demonstration. وفعل التظاهر بمعنى إبداء ما هو مغاير للحقيقة فيظهر في كثير من المتظاهرين المندسين ، والذين يظهرون عكس نواياهم الظاهرة وما يضمرون.

قانون التظاهر

يعتبر قانون التظاهر أحد أنواع القوانين العصرية ، وهو مجموعة من المواد القانونية التي تعطي للمظاهرات شكل قانوني في حالة كانت مظاهرات سلمية خالية من أي عنف أو تخريب. ويكفل القانون المتظاهرين بتوفير الأمن لهم من قبل الشرطة وقوات الأمن المكان محل التظاهر.
وشرع حق التظاهر السلمي ، باعتباره حق من حقوق التعبير عن الرأي التي يكفلها الدستور.

ويتضمن تعريف دقيق له ، وطريقة تطبيقه والقيام به على أرض الواقع ، كما يحدد مختلف الحالات التي يسمح فيها بالتظاهر ، والعديد من المواد القانونية الأخرى. لكل دولة في العالم قانون تظاهر خاص ، أي أنه لا يوجد قانون تظاهر دولي أو موحد. وعلى الرغم من ذلك مازالت بعض الدول تمنح هذا الحق ولم تشرع فيها قوانين لتنظيمه.

أشهر المظاهرات التي شهدها العالم

المظاهرات المطالبة بالحقوق المدنية للسود في أمريكا

خلال فترة الستينيات ، كان السود يعيشون في مناخ من التمييز العنصري الكبير في أمريكا ، مما أدى إلى انتفاضتهم وتنظيمهم مظاهرات كبرى في العاصمة الأمريكية واشنطن ، جمعت أكثر من 200000 شخص. في هذه المناسبة ألقى مارتن لوثر كينغ خطابه الشهير والذي قال فيه عبارة “لدي حلم” قبل لقاء الرئيس كينيدي. ونتج عن هذه المظاهرات الاعتراف بالحقوق المدنية للسود خلال بين سنتي 1964 و 1965 ميلادي.

المظاهرات المطالبة برحيل الحكم البريطاني في الهند

قاد هذه المظاهرات في الهند الزعيم غاندي ، وكانت من بين أشهر المظاهرات التي تزعمها ، “مسيرة الملح”. حيث أنه في تاريخ الثاني عشر من مارس سنة 1930 ميلادي نظمت هذه المظاهرات في مسيرة امتدت إلى 390 كم على طول مستنقعات الملح إلى المحيط الهندي ، وأطلق عليها هذا الاسم بسبب احتكار الانجليزي لجمع الملح وبيعه. وقُبض على أكثر من 60،000 هندي لجمعهم الملح.وقد استمرت الحركة إلى حين ذهاب غاندي إلى لندن لإجراء مفاوضات لمنح الهنود المزيد من الحقوق.

مظاهر محرم في إيران

في 2 ديسمبر 1978 ، تجمع مليوني شخص في طهران للمطالبة برحيل شاه إيران وعودة الخميني من المنفى. في غضون أسبوع انضم إليهم 7 ملايين شخص إضافي. وبعد شهر ، تخلى شاه إيران عن السلطة.

مظاهرات ساحة تيانانمن في الصين

في هذا ميدان الضخم قامت مظاهرات كبيرة في عام 1989 ميلادي ، اجتمع فيها الحشد لمدة أسابيع بعد وفاة هو ياو بانغ ، القائد السياسي البارز الذي أقاله النظام بعد احتجاجات الطلاب في أواخر الثمانينات. وكان الطلب على الإصلاح متضمنا مئات الآلاف من الأشخاص ، وانتشر بعدها بسرعة في باقي المدن الرئيسية الأخرى في البلاد. في 4 يونيو 1989 ، أطلق الجيش النار على الحشد وراح فيها العديد من الضحايا ، ولم يبلغ النظام الذي قمع هذه المظاهرات في معهدها مطلقًا عن عدد الضحايا.

مظاهرات حركة Purple Rain في جنوب افريقيا

في عام 1989 ميلادي ، جمعت حركة المطر الأرجواني في جنوب إفريقيا المئات من النشطاء المناهضين للفصل العنصري في كيب تاون قبل أربعة أيام من الانتخابات البرلمانية. وأخذت هذه المظاهرات اسمها الحركة تيمنا بخراطيم المياه التي استخدمتها الشرطة لوقف تقدم المتظاهرين ، كانت المياه المستخدمة مصبوغة باللون البنفسجي للتحديد المتظاهرين بشكل أدق وفض المظاهرات. و أصبحت صورة المتظاهرين الذين رشوا بالماء البنفسجي رمزا للمقاومة في البلاد.

مظاهرات الثالث والعشرون من فبراير في سان بطرسبرج

تحولت مظاهرة نظمتها النساء في 23 فبراير 1917 ، إلى إضراب عام. والذي طالب المشاركون فيه بالخبز لا أكثر، و ظهرت اللافتات الحمراء المرفوعة في أماكن التظاهر مطالبهم الاجتماعية دون أي غرض أو رسالة سياسية. لم ينتج عن هذه التظاهرات حسب التقارير أي ضحايا ، ولكن في اليوم التالي لها أصاب إضراب عام سانت بطرسبرغ بالشلل، مما أدى في بضعة أيام إلى تنازل القيصر.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *