الحالة الدينية في شبه الجزيرة العربية قبل الاسلام

الحالة الدينية للعرب في شبه الجزيرة العربية كانت واحدة من أهم التفاصيل التي حددت طبيعة العلاقات الانسانية قبل الاسلام ، و كذلك تلك التي حددت المصاعب التي واجهت الدعوة الاسلامية.

تاريخ العرب

عرفت الفترة التي عاشها العرب منذ القدم وحتى قدوم الإسلام بفترة الجاهلية، وقد أطلق ذلك اللفظ من قبل المؤرخين على هذه الفترة حيث أنها تدل على الحالة المهمشة التي عاشها العرب في عبادة الأوثان، لما كانوا عليه من جهل بالشرائع الدينية وبمعرفة المولى جل وعلى، أما اللفظ الجاهلية هو لفظ إسلامي أطلق بعد قدوم الإسلامعلى الفترة التي عاشها العرب قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم لشبه الجزيرة العربية، أما المصادر التي اعتمد عليها المؤرخين في الحصول على تاريخ العربي، فهي متمثلة فيما يلي:

المصادر الأثرية

وتضم المصادر الأثرية مجموعة مكونة من الكتابات القديمة، والنقوش، والأثار المعمارية، والمعالم الأثرية، والمسكوكات المتمثلة في المنحوتات والعملة وبقايا الفخار.

المصادر العربية المكتوبة

وتتمثل المصادر العربية المكتوبة في الأيات القرآنية، والأحاديث النبوية الشريفة، وكتب الغزوات والسير والتفسير، وكتب التاريخ، وكتب الجغرافيا، وكتب الشعر الجاهلي، وذلك بالإضافة إلى علماء أوروبا المعروفين بالمستشرقين المحدثين وهم العلماء الذين قاموا بدراسة اللغة العربية، ليتعمقوا في دراسة التاريخ حول العرب.

المصادر المكتوبة غير العربية

وتشمل المصدر الغير عربية لمكتوبة على مجموعة من كتابات المؤرخين الرومان واليونانيين الرحالة، والكتابات اليهودية، بالإضافة إلى عدد من الكتابات المسيحية.

معلومات عن تاريخ العرب قبل الاسلام

أما المعلومات الواردة حول تاريخ العرب في الفترة التي سبقت قدوم الإسلام فهي قليلة للغاية، للدرجة التي عملت على طرح عدد من التساؤلات حول إذا كان الإسلام تسبب في محو الأخبار التي تدور حول العرب في فترة الجاهلية، إلا أن العرب في الجاهلية لم يكن عندهم سوى القليل من المعلومات حول أجدادهم وعملوا على نقلها إلى المسلمين، ذلك الأمر الذي تسبب في تدوين تلك الكمية القليلة من المعلومات التاريخية.

بالإضافة إلى أن القرآن الكريم قد أشار إلى عدد من الأحداث الواقعة في الزمن القديم، كما تحدث عن عدد من الأقوان الذين هلكوا قبل مجيء الإسلام، بالإضافة إلى أنها أشار إلى تلك الأصنام التي كان يعبدها سكان شبه الجزيرة العربية، وقد جاب العلما في كل بقاع الأرض ليستدلوا على وجود حفريات وأثار تقدم عدد من المعلومات عن التاريخ في فترة الجاهلية.

العقائد عند العرب قبل الإسلام

إن الديانات والعقائد التي ظهرت في منطقة شبه الجزيرة العربية قبل مجيء الإسلم متعددة ومن ضمنها ما يلي:

الديانة اليهودية في شبه الجزيرة العربية

وقد قام عدد من القبائل المتواجدة خارج مدينة مكة المكرمة باعتناق الديانة اليهودية، ومنهم بنو النضير، وبنو قريظة، وبنو ثعلبة، كما قام عدد من القبائل العربية باعتناق الديانة اليهودية بعد ما جاءت إلى شبه الجزيرة العربية بهدف التجارة، وكان يهوه هو ذلك الإله الذي كان يعتقده اليهود، وهو إله يخصهم وحدهم، مما جعلهم يطلقون على نفسهم اسم شعب الله المختار، ولم يكن هناك إله غيره لهم، وقد كان اليهود عنصريين للغاية تجاه دينهم مما جعلهم ينغلقون على أنفسهم، ليصبح همهم الأول والأخير هو جمع المال والحفاظ على وجودهم من خلال إشعال الفتن بين القبائل.

الديانة النصرانية في شبه الجزيرة العربية

– وهي تلك الديانة التي جاءت لبني إسرائيل على يد المسيح عيسى بن مريم عليه السلام، حتى يعبدوا الله وحده ولا يشركوا به شيئا، وقد جاءت الديانة المسيحية إلى منطقة شبه الجزيرة العربية من خلال التجارة بين العراق وبلاد الشام، إلى جانب انتقال التجار المسيحيين بين البحرين واليمن والحجاز، وقد عرف العرب الديانة النصرانية عن طريق الكنائس التي انتشرت في بلاد الشام والعراق، كما انتشرت الديانة النصرانية في مكة أيضا، وقد اعتنقها عدد من الرجال.

– وكان الإله في الديانة النصراية هو إله لجميع البشر وليس مقتصر على النصارى فقط كما فعل اليهود، وقد حدث خلاف بين المسيحيين على طبيعة السيد المسيح عيسى بن مريم عليه السلام، فكان هناك مجموعة منهم اعتبروه اله، ومنهم من اعتبره أنه واحدا من البشر، وهناك فريق آخر اتجه إلى اعتقاد ملكيته لعدد من البنات والأولاد والذين أنجبهم من الجنيات.

العقائد الدينية في شبه الجزيرة العربية

العقيدة الوثنية

والمقصود بالعقيدة الوثنية، هي تلك العقيدة القائمة على عبادة الأوثان، وترجع نشأتها إلى فترة بعيدة جدا قبل ظهور الإسلام، وقد جاء أصل تلك العقيدة من عبادة الأحجار التي ليس لديها شكل، ولكن تطورت فيما بعد، عندما قاموا بنحت الأحجار، لتصبح أصناما ذات أشكال متعددة، وعلى الرغم من أن العب كانوا يعبدون الأصنام والأوثان، إلا أنهم كانوا يمجدون إله الكعبة ويعظمونه، وكانوا يقومون بأداء مناسك الحج الخاصة بهم.

العقائد الحنفية

الأحناف؛ هم المجموعة الذين عارضوا عبادة الأصنام والأوثان ورفضوها، وفضلوا الاتجاه نحو الحق، والإنسان الحنيف هو الإنسان المسلم الذي يحنف عن الأديان، كما أنه هناك رأي آخر يقول أن الحنف هو ذلك الميل عن اليهودية والنصرانية، والإلتزام بالتعاليم الدينية التي جاء بها نبي الله سيدنا إبراهيم عليه السلام.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *