الفرق بين الخلاف والاختلاف

واحدة من أهم آداب الحديث هي الاصغاء، فلابد من الاصغاء إلى الطرف الأخر اثناء تبادل الحديث فيما بينكم، ولكن هناك بعض النقاشات التي يحتد فيها لغة الحوار، ويبقى هناك فجوة كبيرة ولا يستطيع الشخص ان يميز ما هو الفرق بين الخلاف والاختلاف في الرأي، لذا سنحاول ان نتحدث اليوم على ذلك الفرق الكبير بين الخلاف وبين الاختلاف.

الاختلاف في الرأي

إن أفضل طريقة من الممكن أن نقوم بأتباعها هي الأصغاء أثناء الحوار، كما أن الاستماع إلى الرأي الاخر بكل احترام حتى وإن كان مختلف معك في كل أفكارك واحدة من أهم الاشياء في اختلاف الرأي، والتي تعطي الحوار قيمة كبيرة وتعدد وجهات النظر، وبالرغم من أنه من الممكن أن ينتهي ذلك الحوار من دون أن تتفق وجهات النظر، إلا أن تعدد الأراء من الأشياء المفيدة للغاية.

تقبل الاختلاف

عليك أن تعلم أن ذلك الأختلاف إن كان كبير أو حتى صغير فهو في الأصل جزء من العلاقات في المجتمع، وعلينا أن نعلم ان ذلك الاختلاف لا يفسد أي علاقات تجمع الأفراد مع بعضها البعض، وعلينا تقبل ذلك الرأي واحتوائه بطريقة ذكية.

انتقاد السلوك

واحد من اهم قواعد الأختلاف في الرأي هي فن التعامل في اختلاف الرأي، فلابد من عدم انتقاد شخصية المتحاور ومحاولة انتقاد سلوك معين، وذلك لأن انتقاد الشخصية سيعمل على جعل الشخص الأخر يظهر ردة فعل دفاعية عن نفسه.

التعلم من الاختلاف

من الأشياء الجيدة للغاية في الاختلاف هي التعلم وتجاوز فكرة أن ذلك الشخص مخطئ، والعلم على خلق مفهوم جديد يجمع ما بين الأفكار والقيم بشكل كبير.

النظرة الإيجابية للاختلاف

ان الأختلاف من الأشياء الجيدة للغاية والتي تكون فيها وجهات النظر متباعدة وأيضا مختلفة بشكل كبير، ويجب الإشادة بالشخص الأخر، فتلك الطريقة تسهم في تحسين العلاقات وجعلها اكثر تماسك.

معنى الخلاف

ان الخلاف يعني الى عدم أتفاق مجموعة من الأشخاص على مسألة ما، فيقوم كل شخص من هؤلاء الاشخاص على. أخذ طريق مختلف عن الشخص المتحاور معه.

انواع الخلاف

إن الخلاف هو واحد من السلوكيات المذمومة للغاية، فقد خالف المشركون دعوة الحق وخلافهم ذلك كان مذموم للغاية، ولكن خلافنا لهم هو ممدوح، وذلك لقول الله تبارك وتعالى في سورة الحج بسم الله الرحمن الرحيم،” هذان خصمان اختصموا في ربهم”، صدق الله العظيم.

وقد كان الخلاف عند الكفار هو عبارة عن خلاف اعمى وموروث فاسد للغاية، كما ان ذلك الخلاف من المؤكد أن نجده بين المسلمين بعضهم البعض أيضا، فنجد أن الخلاف بين الخوارج والرافضة وايضا المعتزلة والقرآنيين وغيرهم، الأمر الذي يذهب البعض منهم الى تكفير البعض الأخر.

ذلك النوع من الخلاف يؤدي عادة الي فرقة الأمة وقد جاءت الكثير من النصوص القرآنية والأحاديث النبوية التي تحذر من الخلاف فيما بيننا، فقد جاء في سورة هود قول الله تبارك وتعالى، ” ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك”، وقد قال الرازي ان المراد من اختلاف الناس وخاصة في الأديان والاخلاق وايضا الأفعال.

وقد قال الله تبارك وتعالى في سورة آل عمران، بسم الله الرحمن الرحيم،” واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا”، ” ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد فتفشلوا وتذهب ريحكم”، صدق الله العظيم.

توابع الخلاف

إن الخلاف واحد من أكثر الأسباب التي تؤدي الى التصادم والاحتكاك بين الطرفين، وعادة ما تنشأ تلك الخلافات بين فردين او حتى بين مجموعة من الأفراد، كما يوجد ايضا الخلاف الكبير والذي من الممكن ان يحدث بين عدد من الدول وهو من الأشياء الصعبة للغاية.

الخلاف الخفي

ان الخلاف الخفي يتمثل في مشاعر الشخص الداخلية الغير ودية، ويكون ذلك من طرف شخص الى شخص اخر وتكون مشاعره الداخلية، فنجد تلك المشاعر تتمثل في الغيرة مثلا او ممكن الحسد، كما ان ذلك من الممكن ان يتطور حتى يصبح بشكل كبيرة.

الخلاف المحسوس

وهو تحول كبير في مراحل الخلاف من الخلاف الخفي إلى الخلاف المحسوس، وهو عادة ما يحدث عندما يدرك الشخص المشاعر الخفية التي يخفيها ذلك الشخص.

الخلاف الملاحظ

وهو ظهور بداية الخلاف بين الشخصين، ويلاحظ ذلك الشعور شخص ثالث ويعرف ان هناك خلاف بين

الخلاف الظاهر

وهو نوع من أنواع الخلاف التي تظهر فيها تلك المشاعر بشكل كبير، كما أن تلك المشاعر عادة ما تكون متبادلة بين الأطراف، ويكون ذلك عبر اقوال حادة، كما أنه من الممكن ان يتطور ذلك الخلاف الى عنف ويصل أيضا الى الاحتكاك البدني، وذلك عند اصرار شخص على رأيه.

كما أن ذلك الخلاف يكون له الكثير من النتائج السلبية إذا لم يعرف كل طرف السيطرة على مشاعرهم والتعامل مع الموقف بشكل ايجابي، تلك الاشياء التي تؤثر على المجتمع بشكل كبير للغاية.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *