مدة التئام الجروح بعد العمليات

الجروح بشكل عام هي الحالة التي يحدث بها انفصال بين أنسجة الجسم نتيجة تعرضه إلى الإصابة أو الالات الحادة أو الصدمات القوية أو في حالة إجراء الجراحة ، وتتنوع الجروح بين المغلقة والمفتوحة ، وتختلف المدة اللازمة لالتئام الجرح المفتوح عن الجرح المُغلق ، كما يوجد العديد من عوامل ومراحل التئام الجروح .

التئام الجروح

عملية التئام الجروح هي عبارة عن عملية بيوكيميائية طبيعية تحدث بشكل طبيعي في الجسم ، وهي تتم وفق 4 مراحل أساسية هي : (الإرقاء ، الالتهاب ، الانتشار ، إعادة بناء النسيج) ، وتُعد مرحلة بناء الأنسجة مرة أخرى هي المرحلة الأخيرة في عملية التئام الجروح ، وقد تتعرض واحدة أو أكثر من هذه المراحل إلى بعض العوامل المؤثرة الأخرى ؛ وينتج عن ذلك التئام الجرح بشكل غير صحيح أو أضعف من اللازم .

مدة التئام جروح العمليات الجراحية

هناك عدد كبير من المخاوف التي تكون لدى الشخص المقبل على إجراء عملية جراحية ويُكثر العديد من الأشخاص من تكرار دعاء دخول العملية والبعض يقوم أيضًا بتخصيص دعاء للمريض ، وقد يخشى الكثيرين أيضًا من عدم التئام الجرح بعد العمليات الجراحية .

حيث تختلف المدة اللازمة لالتئام الجروح وفقًا لحجم الجرح ودرجة عمقه ، وبعد أن يحدث الجرح مباشرةً يخرج منه النزيف الدموي وهنا تبدأ الأوعية الدموية في التضيق ويحدث تخثر للدم في هذه المنطقة لوقف النزيف ، فيحدث إرقاء للجرح وجفاف ثم تنطلق المواد التي ينتج عنها ظهور التهابات إلى الجرح ويحدث تكوين للأوعية وتندمل الجروح ويبدأ الجلد يأخذ شكله الطبيعي مرة أخرى .

مراحل التئام الجروح

تتم عملية التئام وشفاء الجروح وفقًا للمراحل التالية :

عملية الإرقاء

عملية الإرقاء تعني بداية عملية إغلاق الجرح من خلال عملية تجمع عوامل التجلط عند الجرح وتكوين الجلطات الدموية صغيرة الحجم ، ويبدأ ذلك من خلال حدوث تضييق وانخفاض في معدل اتساع الأوعية الدموية من أجل وقف جريان الدم ، ويلي ذلك حدوث تجمع والتصاق للصفائح الدموية مع بعضها البعض لتقوم بدورها بإغلاق الفتحة الموجودة في الوعاء الدموي والتي نتج عنها حدوث النزيف ، وفي نهاية الأمر يحدث التجلط وتتكون أيضًا خيوط الفيبرين ويحدث ذلك خلال ثواني قليلة .

وبعد ذلك في غضون الـ 60 ثانية التالية ؛ تلتصق خيوط الفيبرين مع بعضها البعض ، وهنا يتحول الدم إلى سائل أكثر كثافة هلامي وينطلق البروثرومبين ، وعلى الرغم من أهمية تكون الجلطة الدموية عند الجرح لوقف النزيف ، إلا أنها قد تمثل خطورة على حياة المريض إذا انفصلت بعيدًا عن جدار الوعاء الدموي وذهبت إلى تيار الدم حيث أنها قد تؤدي إلى حدوث الجلطة الدموية في القلب أو الرئة أو المخ .

مرحلة الالتهاب

تُعد المرحلة الالتهابية هي المرحلة الثانية في عملية التئام الجرح ؛ وهي تعني تسرب بعض الرشحات المكونة من المياه والأملاح من الوعاء الدموي إلى الأنسجة مما يؤدي إلى حدوث تورم والتهاب في مكان الجرح ، وعلى الرغم أن هذا التورم الموضعي قد يكون مؤلمًا ؛ إلا أنه يحمي المريض من التعرض إلى العدوى ويُساعد في السيطرة بشكل كبير على النزيف وهو يُساعد أيضًا على الشفاء ، وفي هذه المرحلة يتم التخلص من الخلايا التالفة والكائنات الدقيقة الضارة حول الجرح مثل البكتيريا ، ولكن إذا استمرت مرحلة الالتهاب لوقت طويل أو كانت الالتهابات مُفرطة ؛ فهنا يجب الرجوع إلى الطبيب .

مرحلة تكاثر وانتشار الخلايا

وفي هذه المرحلة يبدأ الجسم في إعادة بناء النسيج الجلدي ومادة الكولاجين الهامة لتحديد شكل ومظهر الجلد ، ويتم كذلك تكوين مجموعة من الأوعية الدموية في هذا النسيج حتى يصل إليه الإمداد الدموي والمغذيات بشكل طبيعي ، وتتم هذه العملية في فترة زمنية تبلغ تقريبًا يومين ؛ ولكنها قد تزيد أو تقل أيضًا وفقًا لطبيعة الجرح وحجمه وعمقه .

مرحلة إغلاق الجرح

وتعتبر هذه المرحلة هي المرحلة الأخيرة في عملية التئام الجروح ، وبها تتم إعادة النسيج إلى وضعه وشكله الطبيعي الذي كان عليه مُسبقًا ، ويتم ذلك خلال فترة زمنية تبلغ 21 يومًا على الأقل ، وفي بعض الأحيان قد يستغرق الجرح مدة تصل إلى عام كامل حتى يتم إغلاقه وبناء النسيج الجديد والكولاجين حوله بشكل كامل .

وفي بعض الأحيان ؛ قد يترك الجرح اثارًا غير مرغوب بها على جسم المريض خصوصًا بعد العمليات الجراحية الكبيرة وهنا يمكن التغلب عليها عبر عمليات التجميل .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *