الذكاء خارج الكرة الأرضية

الذكاء الخارجي هو عبارة عن حياة افتراضية خارج كوكب الأرض قادرة على التفكير وذات نشاط هادف ، ولقد قدم العمل في مجال علم الأحياء الفلكي الجديد بعض الأدلة على أن تطور أنواع ذكية أخرى في مجرة ​​درب التبانة ، وهو أمر ليس بعيد الاحتمال تمامًا .

وجود الذكاء خارج كوكب الأرض

تم اكتشاف أكثر من 3000 كوكب خارج المجموعة الشمسية ، ومن المحتمل وجود مياه جوفية على سطح المريخ وعلى بعض أقمار النظام الشمسي الخارجي ، وتشير هذه الجهود إلى أنه قد يكون هناك العديد من العوالم التي قد تنشأ عليها حياة ، وأحياناً حياة ذكية ، وأثبتت عمليات البحث عن إشارات الراديو أو الهبات الضوئية من أنظمة النجوم الأخرى التي تشير إلى وجود ذكاء خارج كوكب الأرض أنها غير مجدية حتى الآن ، ولكن اكتشاف هذه الإشارات سيكون له تأثير علمي وثقافي هائل .

أدلة وجود الذكاء خارج كوكب الأرض

تستند حجة وجود ذكاء خارج كوكب الأرض على ما يسمى مبدأ الرداءة ، حيث يعتقد علماء الفلك على نطاق واسع منذ عمل نيكولاس كوبرنيكوس ، وهذا المبدأ ينص على أن خصائص وتطور النظام الشمسي ليسا غير عاديين بأي طريقة مهمة ، وبالتالي فإن العمليات على الأرض التي أدت إلى الحياة ، وفي النهاية إلى تفكير الكائنات ، يمكن أن تحدث في جميع أنحاء الكون .

أهم الافتراضات في هذه الحجة هي أن الكواكب القادرة على تفريخ الحياة شائعة حيث ستنتشر الكائنات الحية في مثل هذه العوالم ، كما أن أعمال الانتقاء الطبيعي على الكواكب مع الحياة سوف تنتج في بعض الأحيان على الأقل ذكاء محيط ، وحتى الأن تم إثبات أول هذه الافتراضات فقط ، ومع ذلك وجد علماء الفلك العديد من الكواكب الصخرية الصغيرة التي مثل الأرض ، وعلى عكس الجهود التي اكتشفت كواكب ضخمة بحجم كوكب المشتري من خلال قياس التذبذب الذي تحرضه في النجوم الأم ، فإن البحث عن عوالم أصغر يتضمن البحث عن التعتيم الطفيف للنجم الذي يحدث إذا مر كوكب بحجم الأرض أمامه  .

لقد عثر القمر الصناعي الأمريكي كيبلر ، الذي تم إطلاقه في عام 2009 على آلاف الكواكب ، 30 منها كواكب بحجم الأرض في المنطقة الصالحة للسكن حيث يمكن أن تعيش المياه السائلة على السطح ، وهناك طريقة أخرى تتمثل في بناء التلسكوبات الفضائية التي يمكنها تحليل الضوء المنعكس من أجواء الكواكب حول النجوم الأخرى في البحث عن الغازات مثل الأكسجين أو الميثان التي تمثل مؤشرات للنشاط البيولوجي ، وتحاول تحقيقات الفضاء العثور على دليل على أن ظروف الحياة قد تكون قد ظهرت على المريخ أو عوالم أخرى في النظام الشمسي .

البحث عن الذكاء الخارجي

لم يتم العثور على قطع أثرية خارج كوكب الأرض ، وفي بداية القرن العشرين ادعى الفلكي الأمريكي بيرسيفال لويل أنه يرى قنوات مصطنعة على سطح المريخ ، وكانت هذه بمثابة دليل مقنع على الذكاء ، لكن الملامح التي أشار لويل كانت في الواقع أوهام بصرية .

منذ عام 1890 تم إجراء بعض عمليات البحث التلسكوبية المحدودة بحثًا عن كائنات غريبة بالقرب من الأرض ، وقام هؤلاء بالتحقق مما يسمى نقاط لاجرانج ، وهي مواقع مستقرة في نظام الأرض ، لكن لم يتم مشاهدة أي أشياء كبيرة أو على الأقل وصولًا إلى عدة عشرات من الأمتار في الحجم .

الخطط البديلة للبحث عن الذكاء الخارجي

إن أكثر الخطط الواعدة لإيجاد ذكاء خارج كوكب الأرض هو البحث عن إشارات كهرمغنطيسية ، ولا سيما الراديو أو الضوء ، والتي يمكن أن تنطلق نحو الأرض من عوالم أخرى ، ويتضمن القانون الفيزيائي أن السفر بين النجوم يتطلب كميات هائلة من الطاقة أو أوقات سفر طويلة ، كما أن إرسال الإشارات من ناحية أخرى لا يتطلب سوى نفقات متواضعة من الطاقة حيث أن الرسائل تنتقل بسرعة الضوء .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *