ماهي مدارس الطفولة المبكرة

- -

تحقيقًا لأهداف رؤية المملكة الجديدة 2030 وحرصًا على الاهتمام بالتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة ، في إطار عمل وزارة التربية والتعليم لزيادة أعداد الأطفال المستهدفين من خدمات الوزارة، بدأت الوزارة تجهيز 1460 مدرسة للطفولة المبكرة وتطبيق إسناد تدريس الصفوف الأولية بنين للمعلمات مع مراعاة استقلالية فصول ومرافق البنين عن البنات.

مدارس الطفولة المبكرة

فأوضحت الوزارة أنها تستهدف رفع نسبة الإلتحاق في مدارس الطفولة المبكرة إلى 95 % في 2030، مبينة أنه لن يتم إلغاء أو إيقاف جميع مدارس البنين في المملكة، وبينت خطوات التسجيل في مدارس الطفولة المبكرة عبر نظان نور التعليمي، وأشادت المملكة أنه سوف يتم العمل وفق الطريقة الإعتيادية، حيث يحق لولي الأمر تدريس ابنه في مدارس البنين دون إلحاقه مدارس الطفولة المبكرة، حيث تُعد مسألة اختيارية للجميع واختيار تعليمي أفضل أمام أولياء الأمور.

أقوال المملكة عن التعليم

خادم الحرمين الشريفين، «إن التعليم في المملكة هو الركيزة الأساسية التي سنحقق بها تطلعات شعبنا نحو التقدم والرقي الحضاري في المعارف والعلوم النافعة».

الأمير محمد بن سلمان ، «سيكون هدفنا أن يحصل كل طفل سعودي أينما كان على فرص التعليم الجيد وفق خيارات متنوعة، وسيكون تركيزنا أكبر على مراحل التعليم المبكر».

الإسناد في الطفولة المبكرة

يُعني الإسناد في الطفولة المبكرة وجود الطلاب في الصفوف الأولية ” أي الأول والثاني والثالث ” في فصول ودورات مياه وتجهيزات منفصلة بشكل كامل، ولا يوجد فيما دمج داخل الفصول، حيث يتم تدريس المواد من قبل معلمات متخصصات بتدريس الصفوف الأولية.

أهمية مدارس الطفولة المبكرة

ـ تزيد من فرصة الإلتحاق برياض الأطفال.

ـ تُحسن من جودة التعليم في الطفولة المبكرة.

ـ تُعد الاستثمار الأمثل للمساحات في مباني مرحلتي رياض الأطفال والابتدائية.

ـ رفع كفاءة الاستفادة من الموارد المتاحة لمنظومة التعليم.

ـ توسيع فرص الالتحاق برياض الأطفال وزيادة نسبة الأماكن لتشمل كافة مناطق المملكة.

ـ تطوير إطار عملي من أجل توفير تعليم الطفولة المبكرة.

ـ توفير التعليم الذي يهدف إلى دفع عجلة الاقتصاد.

ـ تطوير المواهب وبناء الشخصية لدى الأطفال.

ـ العمل على تعزيز دور المعلم ورفع تأهيله وإعداد مناهج تعليمية متطورة.

خطط المملكة لزيادة أعداد مدارس الطفولة

تهدف خطة المملكة وفق رؤية 2030 إلى وصول عدد مدارس الطفولة المُوزعة على كافة أماكن المملكة كالتالي :

1460 مدرسة للطفولة المبكرة.

3313 فصلًا دراسيًا لرياض الأطفال.

3483 فصلًا لطلاب الصفوف الأولية.

82825 إجمالي استيعاب عدد الطلاب والطالبات في رياض الأطفال.

نسبة الطلاب المتوقع إسناد تدريسهم إلى المعلمات 13.5%، 17 %، 21 %، حيث تسعى المملكة جاهدة إلى رفع نسبة الالتحاق في رياض الأطفال.

التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة

يُعرف التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة باسم التعليم المبكر، ويشير إلى التعليم الرسمي للأطفال الصغار من قبل أشخاص خارج نطاق الأسرة أو في أماكن خارج المنزل، ومرحلة الطفولة المبكرة، هي المرحلة العمرية ماقبل الدراسة وتكون غالبًا خمس سنوات في معظم الدول، وذلك على الرغم من أن الرابطة الوطنية الأمريكية الوطنية لتعليم الأطفال الصغار، أوضحت أن مرحلة الطفولة المبكرة ترتبط بالفئة العمرية قبل الثامنة.

مشروع مدارس الطفولة المبكرة

يُعد مشروع الطفولة المبكرة في المملكة مشروع وطني يعكس توجهات القيادة ودعمها لتحسين جودة التعليم، وذلك من أجل التأكد من حصول كل طفل على فرص التعليم الجيد وفق خيارات متنوعة، وتم مؤخرًا تأهيل 1460 مدرسة قائمة في مناطق المملكة، من أجل استيعاب فصول جديدة لرياض الأطفال والصفوف الأولية، بالإضافة إلى إسناد تدريس الصفوف الأولية بنين إلى معلمات مع مراعاة تجهيز فصول ودورات مياه مستقلة للبنين وأخرى للبنات، من أجل ضمان الراحة للجميع والاطمئنان لأولياء الأمور.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *