انواع الصناعة

الصناعة هي مجموعة من المؤسسات أو الشركات المنتجة التي تنتج أو توفر السلع أو الخدمات أو مصادر الدخل ، وعند النظر إلى مفهوم الصناعة ومقوماتها في الاقتصاد ، نجد أنه يتم تصنيف الصناعات عادةً على أنها صناعات أولية ، صناعات ثانوية وصناعات ثلاثية ، ويتم تصنيف الصناعات الثانوية على أنها صناعات ثقيلة وخفيفة .

يتم تقسيم منتجات الصناعة إلى السلع الاستهلاكية والسلع المنتجة ، السلع الاستهلاكية هي السلع التي يستخدمها المستهلكون مثل الحبوب الغذائية ، والمنسوجات ، ومستحضرات التجميل وأجهزة تسجيل الفيديو وغيرها ، أما السلع المنتجة هي السلع المستخدمة من قبل الشركات المصنعة لإنتاج بعض السلع الأخرى مثل الآلات والأدوات والمعدات .

الصناعات الأولية

يشمل هذا القطاع من اقتصاد الدولة الزراعة وصيد الأسماك والتعدين واستغلال المحاجر واستخراج المعادن ، ويمكن تقسيمها إلى فئتين الصناعة الوراثية بما في ذلك إنتاج المواد الخام التي يمكن زيادتها عن طريق التدخل البشري في عملية الإنتاج ، والصناعة الاستخراجية بما في ذلك إنتاج المواد الخام المستنفدة التي لا يمكن زيادتها من خلال الزراعة .

تشمل الصناعات الوراثية الزراعة وإدارة الثروة الحيوانية وصيد الأسماك ، وكلها تخضع للتحسين العلمي والتكنولوجي للموارد المتجددة ، وتشمل الصناعات الاستخراجية تعدين الخامات المعدنية واستخراج الأحجار واستخراج الوقود المعدني ، وعند عمل بحث عن الصناعة في الوطن العربي نجد أنه تميل الصناعة الأولية إلى الهيمنة على اقتصادات الدول غير المتقدمة والنامية ، ولكن مع تطور الصناعات الثانوية والثلاثية يميل نصيبها من الناتج الاقتصادي إلى الانخفاض .

الصناعات الثانوية

هذا القطاع من الصناعة والمعروف أيضًا باسم الصناعة التحويلية ، يأخذ المواد الخام التي توفرها الصناعات الأولية ويعالجها في السلع الاستهلاكية ، أو يعالج السلع التي تحولت من صناعات ثانوية أخرى إلى منتجات ، أو يبني السلع الرأسمالية المستخدمة لتصنيع السلع الاستهلاكية وغير الاستهلاكية ، وتشمل الصناعة الثانوية أيضًا الصناعات المنتجة للطاقة مثل الصناعات الكهرومائية بالإضافة إلى صناعة البناء .

يمكن تقسيم الصناعة الثانوية إلى صناعة ثقيلة أو كبيرة الحجم وخفيفة أو صغيرة الحجم ، وتتطلب الصناعة الكبيرة عمومًا استثمارًا كبيرًا في رأس المال في المصانع والآلات وتخدم سوقًا كبيرًا ومتنوعًا بما في ذلك الصناعات التحويلية الأخرى ، ولديها منظمة صناعية معقدة وكثيراً ما تكون قوة عاملة متخصصة ماهرة وتولد حجمًا كبيرًا من الإنتاج ، وتشمل الأمثلة على ذلك تكرير البترول وتصنيع الصلب والحديد وصناعة السيارات والآلات الثقيلة وإنتاج الإسمنت وتكرير المعادن غير الحديدية وتعبئة اللحوم وتوليد الطاقة الكهرومائية .

قد تتميز الصناعة الخفيفة أو الصغيرة الحجم بعدم تحمل المنتجات المصنعة واستثمار رأس مال أصغر في المصانع والمعدات ، وقد تتضمن منتجات غير قياسية  مثل الأعمال المخصصة أو الحرفية ، وقد تكون القوى العاملة إما منخفضة المهارات كما هو الحال في أعمال النسيج وصناعة الملابس وتجهيز الأغذية ، وصناعة البلاستيك ، أو ذوي المهارات العالية كما هو الحال في صناعة الأجهزة الإلكترونية وأجهزة الكمبيوتر وصنع الآلات الدقيقة وقطع الأحجار الكريمة والأعمال الحرفية .

الصناعات المتطورة

يشمل هذا القطاع والمعروف أيضًا باسم صناعة الخدمات ، الصناعات التي تقدم خدمات أو مكاسب غير ملموسة أو تولد ثروة ، بينما لا تنتج سلعًا ملموسة ، وفي السوق الحرة والاقتصادات المختلطة يتمتع هذا القطاع عمومًا بمزيج من المشاريع الخاصة والحكومية .

تشمل صناعات هذا القطاع الخدمات المصرفية والمالية والتأمين والاستثمار والخدمات العقارية ، وتجارة الجملة والتجزئة وإعادة البيع خدمات النقل والمعلومات والاتصالات بالإضافة إلى الخدمات المهنية والاستشارية والقانونية والشخصية والسياحة والفنادق والمطاعم والترفيه وخدمات الإصلاح والصيانة ، والتعليم والتدريس والصحة والرعاية الاجتماعية والخدمات الإدارية والشرطة والأمن والدفاع .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *