التهاب المفاصل سلبي المصل

التهاب المفاصل الروماتويدي المصلي هو أحد نوعين من التهاب المفاصل الروماتويدي ، وهو حالة من أمراض المناعة الذاتية تسبب الألم والتورم والتصلب في المفاصل ، والنوع الأخر الأكثر شيوعًا من التهاب المفاصل الروماتويدي وهو ما يسمى التهاب المفاصل الروماتويدي سلبي المصل .

يعتبر التهاب المفاصل سلبي المصل هو الأقل شيوعًا بين هذين النوعين من التهاب المفاصل الروماتويدي وليس له نفس العلامات التي تميز الحالة عادةً ، وهذه العلامات التي توجد في الدم هي أجسام مضادة للعامل الروماتويدي ومضادة للروتين .

ما هو عامل الروماتويدي

العامل الروماتويدي هو بروتين ينتجه الجهاز المناعي يمكنه مهاجمة الأنسجة السليمة في الجسم ، ونظرًا لأن الأشخاص الأصحاء لا ينتجون عادة عامل الروماتويد ، فإن وجود هذا البروتين في الدم يمكن أن يشير إلى أن الشخص قد يكون لديه مرض مناعي ذاتي .

المفاصل القاسية وآلام المفاصل في الصباح قد تشير إلى وجود عامل الروماتويدي ، بالإضافة إلى التهاب المفاصل الروماتويدي ، وتشمل الحالات المرتبطة بعامل الروماتويد العدوى المزمنة ، تندب الكبد ، البروتينات الشاذة في الدم ، مرض التهاب عضلي يسمى التهاب الجلد ، مرض الرئة الالتهابي ، مرض النسيج الضام المختلط والسرطان .

على الرغم من أن العامل الروماتويدي نادر جدًا إلا أن بعض الأشخاص الذين ليس لديهم أي مشاكل طبية ينتجون كمية صغيرة من عامل الروماتويد لكن الأطباء لا يفهمون حتى الآن سبب حدوث ذلك ، قد يوصي الطبيب بإجراء فحص دم لتحديد وجود عامل الروماتويد إذا كان لدى الشخص أي من الأعراض التالية مثل تصلب المفاصل ، آلام المفاصل في الصباح ، عقيدات تحت الجلد ، تأكل الغضروف والدفء والتورم في المفاصل .

أعراض التهاب المفاصل سلبي المصل

قد يتم تشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي سلبي المصل عندما يكون هناك نقص فيتامين د ، وتكون الأعراض متماثلة على جانبي الجسم ولتشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي المصلي يجب أن يعاني الشخص من أعراض تشمل الألم والتورم واحمرار المفاصل المتعددة ، ويجب أن تكون الأعراض أيضًا متناظرة مما يعني أن الأعراض تظهر بنفس الطريقة على جانبي الجسم ، ويمكن أن تشمل الأعراض الأخرى تصلب الصباح الذي يستمر لمدة تزيد عن 30 دقيقة والتعب واحمرار العينين .

يعتقد بعض الخبراء أن الأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي سلبي المصل يعانون من أعراض أكثر حدة ، ومع ذلك فقد وجدت بعض الدراسات أنه لا يوجد فرق كبير بين هذين النوعين من التهاب المفاصل الروماتويدي من حيث مدى حدة الأعراض .

تشخيص التهاب المفاصل سلبي المصل

على الرغم من أن اختبارات الدم يمكن أن تحدد وجود عامل الروماتويد في دم المريض ، إلا أنه من الصعب تشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي سلبي المصل ، وذلك لأن هناك نقص في الأجسام المضادة المعتادة التي تشير إلى المصلية .

ومع ذلك إذا أظهر شخص ما أعراضًا قوية مرتبطة عادةً بالتهاب المفاصل الروماتويدي مثل ألم المفاصل نفسه على جانبي الجسم والالتهاب في مفاصل متعددة فقد يوصي الطبيب بأشعة إكس ، و يمكن أن تظهر نتائج الأشعة إذا كان هناك تآكل وتلف في العظام والغضاريف التي هي أعراض نموذجية من التهاب المفاصل الروماتويدي .

علاج التهاب المفاصل سلبي المصل

يمكن استخدام العقاقير المضادة للالتهابات لعلاج أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي سلبي المصل ، ولكنها لا تؤثر على مسار المرض ، وغالبًا ما توصف الأدوية المضادة للروماتيزم المعدلة للمرض مثل الميثوتريكسيت ، وكثيراً ما يصف الأطباء المنشطات أيضا للسيطرة على الالتهاب حيث تقيد الجهاز المناعي وتساعد على الحفاظ على المفاصل عن طريق منع الالتهابات التي يمكن أن تدمر ببطء أنسجة المفاصل لدى الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي .

عادة ما يستغرق الأمر بضعة أشهر حتى تصبح تأثيرات الأدوية ملحوظة ، وقد يصف الطبيب مضادات الالتهاب في هذه الأثناء للمساعدة في الألم والالتهابات .

قد يصف الطبيب الأدوية التي تعمل على الجهاز المناعي بطرق مختلفة ، ومثال على هذا النوع من الأدوية هو ريتوكسيماب الذي يعمل بشكل خاص على الخلايا البائية وهي واحدة من العديد من أجزاء الجهاز المناعي .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *