خطيب الثورة الفرنسية

إن أونوريه جابرييل ريكويتي ، والمعروف باسم الكونت دي ميرابو ، كان سياسي وخطيب فرنسي ، وثوري ، وكاتب وصحفي ، ودبلوماسي وسياسي ، كما أنه قد تم تسميته بخطيب الثورة الفرنسية ، وكان الكونت دي ميرابو أحد زعماء الثورة الفرنسية ، وكان أعظم الشخصيات في الجمعية الوطنية التي حكمت فرنسا خلال المراحل المبكرة للثورة الفرنسية ، وكان الكونت دي ميرابو معتدل ومدافع عن الملكية الدستورية ، وخلال الثورة الفرنسية كان ميالاً لنظام ملكي دستوري مبني على نموذج المملكة المتحدة ، لكنه مات قبل أن تصل الثورة إلى ذروتها .

حياة الكونت دي ميرابو الأولية

كان ميرابو الابن الأكبر للاقتصادي الشهير فيكتور ريكيتي والمعروف باسم ماركيز دي ميرابو ، ولقد عانى الكونت دي ميرابو من تشوهه من مرض الجُدري في سن الثالثة ، كما عانى أيضاً في مرحلة الطفولة المبكرة من استياء والده الهائل .

في سن الخمسة عشر تم إرسال دي ميرابو كطالب إلى باريس ، وفي سن الثامنة عشر ذهب كمتطوع للعمل في فوج سلاح الفرسان في سينتس ، حيث كان والده يأمل أن ينخرط في الانضباط العسكري ، ومع ذلك أدى سوء سلوكه إلى سجنه بموجب أمر كتابي وكان أمر كتابي يسمح بالسجن دون محاكمة ، ثم أُطلق سراحه للعمل في كورسيكا برتبة ملازم أول في الجيش وقام بتمييز نفسه هناك في عام 1769 .

ولقد حكمت على دي ميرابو بالإعدام ، لكن ميرابو هرب من الإعدام من خلال الخضوع لمزيد من الحبس تحت حكم المحكمة ، وفي قصر فينسين قام بتأليف عدة كتب كتاب ، بالإضافة إلى بعض الأعمال المثيرة والمقالات ، تم أُطلاق سراح دي ميرابو في ديسمبر عام 1780 ، وكان عليه أخيرًا تسليم نفسه للاعتقال في بونتارلييه حتى يتم إلغاء عقوبة الإعدام ، لكن بحلول أغسطس عام 1782 أصبح حراً تمامًا .

الكونت دي ميرابو خطيب الثورة الفرنسية

عاش الكونت دي ميرابو حياته كمغامر ، وكان يعمل في بعض الأحيان كموظف مستأجر وأحيانا كعميل سري ، وكان على اتصال بوزراء لويس السادس عشر تشارلز ألكسندر دي كالون ، تشارلز جرافييه وكومت دي فيرجين .

داخل فرنسا كانت الأمور تسير نحو حدوث الكثير من الأزمات ، حيث كانت البلاد التي أفلستها حروب القرن الثامن عشر مثقلة بنظام قديم من الضرائب والامتياز الاجتماعي ، وتم استدعاء رجال الدين والنبلاء والمشاعون للاجتماع في باريس في مايو عام 1789 في محاولة لتنفيذ الإصلاحات الضرورية ، وكان ذلك الاجتماع هو الذي أطلق الثورة الفرنسية العظيمة عام 1789 .

قدم دي ميرابو نفسه في غرفة النبلاء في يناير عام 1789 ، وتحدث عن مشاعر العنف ضد الطبقات المتميزة ولكن لم يتم انتخابه نائباً ، لأنه لم يكن لديه إقطاعية ، ولكن تم انتخابه لتمثيل مرسيليا وإيكس أون بروفانس .

كان دي ميرابو لا يملك أي عقيدة دستورية دقيقة ، وكان عدوًا معلنًا للاستبداد ، ومع ذلك كان مؤيدًا قويًا للنظام الملكي وللسلطة التنفيذية ، ولم يكن لديه أي خبرة سياسية لكن ذكائه ومعرفته بالأخرين جعلته قادرًا للغاية على اكتساب هذه التجربة بسرعة ، ومن مايو إلى أكتوبر 1789 ، لعب دي ميرابو دوراً حاسماً في المعركة بين الشعب  والأوامر المتميزة ، وكان هدفه هو أن يصبح الناطق باسم الأمة للملك وفي الوقت نفسه يخفف من التعبير عن رغبات الأمة .

كرجل دولة فشل ميرابو في هدفه الرئيسي وهو التوفيق بين النظام الملكي وبين الثورة والتنفيذي القوي مع الحرية الوطنية ، ولقد كان أكثر من كونه ملكاً للثورة وثوريًا للغاية بالنسبة للملكية ، وكان عمل دي ميرابو كخطيب غير مسبوق ، حيث  وجد دي ميرابو الصور والتعبيرات المذهلة التي أعطت لخطبه تفرده اللامع .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *