لماذا سميت عمان قديما فيلادلفيا

كتابة sarah آخر تحديث: 12 أكتوبر 2019 , 20:49

إن أثر الرومان في الأردن واضح للغاية في جميع أنحاء البلاد، فخلال القرن الأول بدأت الإمبراطورية الرومانية توسعها في المنطقة ، وقد كان الجنرال بومبي هو المسؤول عن إنشاء ما يسمى بـ Decapolis ، وهو تحالف من عشر دول حرة موالية لروما، أحدها كان فيلادلفيا ( عمان الآن )، كانت ملتقى طرق بين الطرق التجارية بين البحر المتوسط وآسيا، وبفضل موقعها الجغرافي تم إثراء المدينة وترك الرومان بصماتهم مع الشوارع المحاطة بالأعمدة والمسرح والمباني العامة الجميلة .

سبب تسمية عمان بفيلادلفيا

بعد أن سيطر الإغريق البطالسة على عمان قام بطليموس الثاني عام 285 ق.م بتغيير اسمها إلى فيلادلفيا، وفيلادلفيا تعني مدينة الحب الأخوي، قد أسماها بهذا الاسم نسبة للقائد فيلادلفيوس، وهو من أشهر اسماء عمان قديما ، ثم قام بطليموس بجعل جبل القلعة مكان للمعابد على غرار جبل الأكروبولس في أثينا، لذا فإن الحضارات القديمة في عمان متنوعة جدا، حيث شهدت هذه المدينة الكثير من الحضارات التي حكمتها في الماضي .

معلومات عن مدينة عمان

عمان هي عاصمة الأردن وهي مدينة رائعة ومزيج فريد من القديم والحديث، تتمتع بموقع استراتيجي بين الصحراء ووادي الأردن الخصب، في المركز التجاري للمدينة توجد مباني حديثة للغاية وفنادق ومطاعم حديثة ومعارض فنية ومحلات مع المقاهي التقليدية وورش العمل الحرفية، وأي ركن فيها يدل على الماضي القديم للمدينة، نظرًا للازدهار الذي تتمتع به المدينة اليوم ومناخها المعتدل، يتركز نصف سكان الأردن تقريبا في عمان، وتتكون الأحياء السكنية بشكل أساسي من الشوارع والأماكن التي تحيط بها المنازل البيضاء الأنيقة، نظرا لأن قانون البلدية يحدد استخدام الحجر المحلي على واجهة المنازل .

بالإضافة إلى ذلك فعمان مركز الأردن التجاري والصناعي والإداري، يبلغ عدد سكانها حوالي 2 مليون نسمة، وتقع في شمال البلاد بالقرب من مدينة القدس، وقد كانت المدينة هي عاصمة مملكة عمون في العصر الحديدي، ثم أصبحت مدينة هيلينية، ثم رومانية، ثم بيزنطية، وفي نهاية القرن التاسع عشر أصبحت مدينة عثمانية، أما اليوم فهي عاصمة المملكة الأردنية الهاشمية .

المركز التجاري للمدينة أقدم بكثير وتقليدي، هناك ستجد الشركات الصغيرة التي تنتج وتبيع كل شيء في الغالب، بداية من قطع المجوهرات إلى الأواني المنزلية الجميلة، سكان عمان أيضا متعددو الثقافات ومتعلمون، كما أنهم مرحبين جدًا، فهم يرحبون بالضيوف في مدينتهم الجميلة النابضة بالحياة .

شهدت العاصمة الأردنية عمان نموًا سريعًا منذ نصف قرن، حيث يتم إنشاء أشياء جديدة وهدم الأشياء القديمة، ولكن هذا لا يغير الجو الجميل لعمان، ويعيش حوالي مليوني شخص في العاصمة الأردنية عمان، معظمهم هاجروا من البلدان المجاورة في العقود الأخيرة فقط، كثير من المهاجرين يأتون من فلسطين .

رغم أن العديد من شوارع عمان تبدو حديثة، إلا أنه غالبًا ما تبقى خلف واجهاتها مناظر قديمة وتقليدية للغاية، ويعد غالبية سكان عمان مسلمون يعيشون بشكل جيد مع أقلية المسيحيين (عشرة بالمائة)، ومن بعيد تبدو عمان كمدينة إيطالية مصنوعة من واجهات المنازل من الحجر الجيري مثل نفس مدن عصر النهضة ” صقلية ” .

المهاجرين في عمان والأردن

لا يكاد أي بلد آخر يستقبل أكبر عدد من اللاجئين مثل الأردن، حيث يأتي السوريون حاليًا، وقد أثر هذا بقوة على العاصمة، وقد فر ما يقرب من أربعة ملايين سوري إلى البلدان المجاورة، وفقا للأمم المتحدة، منذ اندلاع الحرب، في الأردن حيث يبلغ عدد سكانها 6.5 مليون نسمة، يعيش الكثير جدا منهم أكثر من 2 مليون في عمان، وتعد أيضا عمان أكثر مدينة تجذب المهاجرين، والأردن البلد الذي يعتبر دولة هجرة في خضم مناطق الأزمة في سوريا والعراق والضفة الغربية، وفي العاصمة يعيش العديد من الشعوب المختلفة بشكل جيد، حيث كانت عمان دائما عاصمة للاجئين .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق