فضل الذكر والاستغفار

يعتبر الذكر والاستغفار من أفضل العبادات التي شرعها الله سبحانه وتعالى ، حيث أن الذكر والاستغفار يعتبر من أفضل الطرق للتحدث والتواصل بين العبد وربه ، وعن طريق الأذكار والاستغفار يستطيع الفرد المسلم أن يتخلص من الكثير من مصاعب الحياة والتي تشمل الكثير من الهموم والمشاكل التي تواجه الإنسان .

الأوقات المحببة لذكر الله والاستغفار

يستطيع المرء المسلم أن يذكر الله تعالى ويستغفره في جميع الاوقات ، فلا يوجد وقت محدد للذكر والاستغفار ، ولكن توجد أوقات محببة لذكر الله تعالى والاستغفار من الذنوب  ومن أهم هذه الأوقات الصباح المبكر عن طريق قول اذكار الصباح وأيضاً عن طريق قراءة  اذكار الصباح الصحيحة مكتوبة ، وبين الأذان والإقامة في الصلاة خاصة صلاة الفجر ، أثناء الصيام ، بعد أداء الصلاة وأثناء أداء مناسك الحج والعمرة ، وقد وعد الله تعالى جميع المستغفرين والذاكرين بالعديد من النعم والفضائل والتي تسمى عجائب الاستغفار والتي ستعود على المسلم في الدنيا وفي الآخرة .

الفوائد المتعددة للذكر والاستغفار

هناك العديد من الفوائد التي تعود على الإنسان جراء الذكر الاستغفار والتي يمكن تلخيصها في بعض النقاط التالية .

عند ذكر الله تعالى سواء في الذكر والاستغفار ، يكتسب العبد المؤمن رضا ومحبة الله سبحانه وتعالى ويفوز بإذن الله تعالى بالجنة ونعيمها .

عندما يقوم العبد بالاستغفار العبد ويقر بالذنب الذي ارتكبه ، يقوم الله تعالى بمسامحته عن الذنوب المرتكبة في الليل والنهار ، ويزيل الله تعالى حالة الحزن والهم والغم من قلب ذلك العبد المؤمن المسلم ويتقبل توبته .

عن طريق ذكر الله يقوم العبد بطرد الشياطين والجن من المكان الذي ذكر اسم الله فيه .

لذكر الله تعالى واستغفاره فوائد عديدة في إنارة الوجه وإضاءته ، وذلك لأن ذكر الله والاستغفار يلينان القلب ويمحيان القسوة منه ، كما يزيد الذكر من إشراقة الوجه ونوره .

عن طريق الاستغفار يمد الله العبد بالرزق الواسع المبارك فيه ، والذي قد يكون على شكل ذرية صالحة أو أموالاً أو حتى زوجاً أو زوجة صالحة ، حيث أن الاستغفار يزيد عدد الحسنات ويمحو السيئات .

عند الذكر والاستغفار يستطيع المسلم التخلص من البلاء والكرب ، لأن ذكر الله يعمل على اكساب المسلم القوة والثقة بالله عند الشدائد والكرب ، وحتى في حياته اليومية نجد أن الذكر والاستغفار يقربان العبد من الله سبحانه وتعالى ويزيلان الحواجز بينهما فتنزل السكينة والطمأنينة في القلب .

عند ذكر الله تعالى يشعر المسلم بالبركة في جميع أمور الحياة وليس فقط في الرزق ، وإنما في الوقت أيضاً ، وفي الصحة ، وفي الابناء والزوجات والأزواج وغيرهم من أمور الحياة الأخرى .

إن ذكر الله يحقق النصر والعزة على الأعداء ، ويمحو الخوف من القلب لأن العبد يعلم أنه بالذكر سيكون الله معه .

يعمل الذكر والاستغفار على تسهيل الأمور والمهام الصعبة سواء في العمل أو في الدراسة أو السفر .

يقلل ذكر الله من تعلق قلب العبد بالدنيا وإغراءاتها ، ويزيد من الاهتمام والعمل للآخرة حيث إن الذكر والاستغفار يسدان حاجات القلب .

إذا كان الاستغفار والذكر متبوعين بالبكاء في خلوة وليس أمام البشر، فسوف يقوم الله بتظليل العبد يوم القيامة ، كما أن الذكر والاستغفار يمحو الشعور بالندم والحسرة عندما تقوم القيامة ويبدأ الحساب ، بالإضافة إلى أن الذكر والاستغفار يمنعان الغيبة والنميمة أو القيام بالأمور التي تغضب الله ، وأيضاً الذكر والاستغفار يشهدان على العبد يوم القيامة ، كما تشهد عليه جميع الأماكن التي استغفر الله فيها وذكره سبحانه وتعالى .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    ناسك
    2019-11-03 at 12:15

    استغفر الله العظيم الذي لاإله ألا هو الحي القيوم وأتوب إليه

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *