الفرق بين شروط الوضوء وفروض الوضوء

كتابة سهام مجدي آخر تحديث: 30 يناير 2020 , 00:57

الفرق بين شروط الوضوء وفروض الوضوء يتمثل في أن شروط الوضوء هي ما يجب فعله قبل الوضوء لك يصح ، أما الفروض فهي عبارة عن الخطوات التي لا يمكن التجاوز عنها في الوضوء ، وللتوضيح أكثر فإن الصلاة هناك شروط لها كي تكون صحيحة ومنها الوضوء ، ولها فرائض ينبغي القيام بها لكي تصح مثل عدد الركعات وما يجب قوله وهكذا ، وكذلك الأمر بالنسبة للوضوء ، وإليك شرح شروط الوضوء ، وما هي فرائض الوضوء وسننه .

شرح شروط الوضوء

هناك مجموعة من الشروط التي يجب أن تتوافر في الشخص قبل الوضوء لكي يصح ، وأهمها :

ان تكون مسلما

اختلف العلماء والفقهاء والمفسرين حول شروط قبول الوضوء من غير المسلم ، فهناك فئة تقضي بوجوب أن يكون الشخص المتوضأ مسلما ، بينما تؤمن فئة أخرى بأن الكافر يمكن أن يقبل وضوءه ، ولكن الأكثر صحة أن الإسلام شرطًا أساسيًا في جميع العبادات ومنها الوضوء .

النية

قبل أن يتوضأ الشخص لابد وأن ينوي التطهر من الأشياء التي أصابته قبل الصلاة ، فالنية من الشروط الأساسية للكثير من العبادات مثل الوضوء والاغتسال والصيام ، وغيرها .

البلوغ والعقل

يجب أن يكون الشخص بالغًا وعاقلًا لكي يكون وضوءه صحيحًا ، فعلى سبيل المثال إذا كان الشخص غير عاقلًا أو صغيرًا جدًا فهو لا يستطيع فهم ما هو مقدم عليه ، وبالتالي لابد أن يتوضأ البالغ العاقل ولا يصح غير ذلك .

عدم وجود مانع للماء

ينبغي على الشخص قبل الوضوء أن يزيل ما قد يعيق وصول الماء إلى الأعضاء التي يتم غسلها أثناء الوضوء ، على سبيل المثال طلاء الأظافر يمنع الماء أن يصل إلى الأظافر ويطهرها ، لذا لا يصح الوضوء به ، ويجب إزالته .

القدرة على استخدام الماء

الوضوء فرض على الشخص القادر ، بمعنى إذا كان الشخص لا يستطيع القيام من موضعه بسبب مرضه ، فيجب أن يتيمم ولا يتوضأ ، ولكن إذا كان الشخص قادرًا على استخدام الماء فليتوضأ .

انتهاء الحيض والنفاس

لا يقبل وضوء المرأة إذا كانت في فترة الحيض أو النفاس ، بل لابد أن تتطهر وتغتسل جيدًا عند انتهاء الحيض والنفاس ، ثم تتوضأ وتنوي الصلاة .

الماء الطهور

عند الوضوء يجب أن يكون الماء الذي يستخدم طهورًا ، وألا يحتوي على أي نوع من النجاسة ، ويمكنك استخدام الماء الذي تم استخدامه من قبل إذا توافر هذا الشرط .

فرائض الوضوء

تتمثل فرائض الوضوء في الخطوات التي يجب فعلها أثناء الوضوء حتى يصح وبالتالي تصح الصلاة ، وفقدان أي فرض من فرائض الوضوء يبطله ، وأوضح لنا الله عز وجل فرائض الوضوء في قوله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين وإن كنتم جنبًا فاطهروا وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدًا طيبًا فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون ) . [1]

أي أن فرائض الوضوء تتضمن ما يلي :

  • غسل الوجه كاملًا بداية من الجبهة وحتى الذقن .
  • غسل اليدين حتى المرفقين .
  • المسح على الرأس .
  • المسح على القدمين حتى الوصول إلى الكعبين .
  • التيمم في حالة عدم وجود ماء طهور يصلح للوضوء .

يجب أن يشمل الوضوء على كافة الفرائض السابقة ، وفي حالة عدم القيام بأي فرض منها لا يصح الوضوء ، وبالتالي لا تصح الصلاة ، لذا يجب الالتزام بفرائض الوضوء كاملة .

سنن الوضوء

وهناك بعض السنن التي نتبعها عند الوضوء ، إضافة إلى الفرائض السابقة ، وهي :

  • قول بسم الله الرحمن الرحيم قبل البدء في الوضوء .
  • مضمضة الفم بالماء 3 مرات .
  • استنشاق الماء داخل الأنف 3 مرات .
  • البدء بالجهة اليمنى ، قم الانتقال إلى الجهة اليسرى .
  • المسح على الأذن من الخارج والداخل .

سنن بعد الوضوء

تتمثل السنن بعد الوضوء في مجموعة من الأذكار المستحب قولها عقب انتهاء الوضوء ، وفي حديث عن الرسول صل الله عليه وسلم قال : ( من توضأ فقال سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك كتب له في رق ثم جعل في طابع فلم يكسر إلى يوم القيامة ) .

ومن سنن بعد الوضوء أيضًا قول ( أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله ) ، ومن الأدعية المستحب قولها عقب الانتهاء من الوضوء : ( اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين ) .

ومن المستحب حسبما قال الفقهاء والعلماء ، أن يكون الوضوء متبوعًا بصلاة ركعتين ، وهذه الصلاة هي سنة الوضوء ، ومن لا يريد فلا يفعل ، لكن مستحب القيام بها .

نواقض الوضوء

نواقض الوضوء هي مجموعة من الأفعال التي تبطل الوضوء ، وينبغي بعد فعلها الوضوء مرة أخرى لكي تصح الصلاة ، وتتمثل نواقض الوضوء في :

  • خروج شيء من السبيلين ، أي خروج أي شيء من مخرج البول ومخرج الغائط ، وما يمكن أن يخرج هو البول والبراز والمذي والمني ودم الحيض والريح .
  • لمس الفرج بدون وجود حائل ، أي إذا لامست اليد الفرج سواء كانت يد الشخص نفسه أو غيره يجب الوضوء مرة أخرى ، لأن لمس الأعضاء التناسلية سواء بسبب الشهوة أو من غيرها يبطل الوضوء .
  • النوم العميق ينقض الوضوء لأنه قد يصدر خلال النوم بعض الأشياء التي تنقض الروح دون أن يدري الشخص بها مثل خروج الريح ، أو نزول المذي ، ولكن النعاس الخفيف الذي لا يذهب فيه الشخص إلى النوم بعمق لا ينقض الوضوء .
  • الإغماء يبطل الوضوء ، وينبغي أن يتوضأ المسلم مرة أخرى عندما يفيق ، وفي حديث روته السيدة عائشة عن الرسول صل الله عليه وسلم ( قال صل الله عليه وسلم : أصلى الناس ؟ ، قلنا لا هم ينتظرونك يا رسول الله ، قال : ضعوا لي ماء في المخضب ، قالت : فقعد فاغتسل ، ثم ذهب لينوء فأغمي عليه ، ثم أفاق فقال : أصلى الناس ، قلنا لا هم ينتظرونك يا رسول الله ، قال : ضعوا لي ماء في المخضب فقعد فاغتسل ) .
المراجع
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق