أعظم أعمال الأدب الروسي

كتابة lamia آخر تحديث: 08 فبراير 2020 , 15:29

هل تحب القراءة، إذا كانت الإجابة نعم، فبدون شك أنت تهتم بالأدب الروسي، فالأدب الروسي من أكثر أنواع الأدب العالمي تأثيراً في نفس القراء، نظراً للقدرة التي يحتويها من تقلبات في سرد الروايات والقصص والأشعار المختلفة، والتي كانت تتأثر بشكل كبير بالوضع الاجتماعي والاقتصادي الروسي، سواء في روسيا القديمة أو الحديثة، فلقد ظهرت أكثر الروايات والأعمال الشعرية والمسرحية شهر في القرن الثامن عشر والتاسع عشر الميلادي على أيدي أشهر الأدباء الروس مثل ليو تولستوي ودوستويفسكي وغيرهم.

أهم الأعمال الأدبية الروسية

يوجين أونجين – لألكساندر بوشكين

كأن المؤلف ألكساندر بوشكين، إلى حد كبير من ألمع النجوم في الشعر الروسي، فقد كان رائداً في هذا النوع من الروايات الشعرية، ومن أفضل الأمثلة على أعماله الرائعة، هي يوجين أونجين، وهي عبارة عن قصة رومانسية متؤثرة بأونجين وهي فتاة متعبة من الحياة ومنهكة بسبب ما فيها من أحداث، فهي فتاة من بلدة متواضعة، تدعى تاتانيا، كانت تنتظر رجلاً يقع في حبها ويتزوجها، لكنها لم تسطع أن تأخذ الأمر على محمل الجد.

يتناول بوجين في هذه الرواية الشعرية، الثقافة الروسية والتاريخ والتقاليد الروسية في هذا الوقت، حتى أننا من الممكن أن نطلق على هذه الرواية أنها موسوعة القرن التاسع عشر الخاصة بحياة الروس في هذا الوقت، حيث احتوت الرواية بشكل كبير الكثير من الكلمات التي كانت مكرسة لجمال البلاد والطبيعية الروسية الخلابة، كما أنه كان يسرد كلماته بروح الفكاهة والسخرية من الذات.

رواية بطل من زماننا لميخائيل ليرمنتوف

غريغوري بتشورين، هو ضابط روسي يعمل في منطقة القوقاز، حيث يقوم الكاتب والشاعر الروسي الكبير ميخائيل بسرد قصة هذا البطل الروسي، وقد كان ميخائيل من الأشخاص الذي يحاولون أن يعكسوا صورة المجتمع ويناقشوا العديد من القضايا في عصره في القرن التاسع عشر، يعد الكاتب والشاعر ميخائيل ليرمنتوف شخص متعلم بدرجة عالية وقد مثل بكتاباته المجتمع الأرستقراطي الروسي، فكان يكتب عن السخرية والعدمية الكآبة وغيرها من المبادئ التي يضعها في شخصيات الروايات التي يكتبها وقد كانت هذه السمة منتشرة على أغلب الكتاب في هذا الوقت.[1]

الأنفس الميتة -لنيكولاي غوغول

تدور قصة هذه الرواية عن رجل يحاول أن يخدع ملاك الأراضي حتى يشتروا أقرانهم المقتولة أي أرواح أشخاص قتلى، يأخذك في هذه الرواية في نزهة هزلية، تشبه الكاريكاتير الذي يعبر عن بشاعة الحياة الإقليمية الروسية، وعلى الرغم من أن غوغول كان محافظاً، إلا أن الأجيال الشابة التي أتت بعده قد استخدمت هذه الرواية في المجادلة ضد العلل التي كانت منتشرة في المجتمع الروسي في القرن التاسع عشر.

الآباء والأبناء-إيفان تورجنيف

كانت رواية الآباء والأبناء من أكثر الروايات التي كانت تحرض جيل الشباب ضد الجيل القديم، كما كانت تفعل الأغلبية العظمى من الروايات في هذا الوقت في القرن التاسع عشر، حيث يتحدى بازاروف العادات الراسخة والتقاليد التي كانت منتشرة في الحياة الإقليمية الروسية في هذا الوقت، حيث استخدم إيفان السخرية بالطريقة المثلى في معارضة الأفكار الراديكالية التي كانت منتشرة في هذا الوقت من خلال بطل الرواية بازاروف، ولكن عندما تتعرض كل معتقداته للطعن سواء في المظهر وبالجانب الروحاني والحب الغير متوقع، إلا أن بازاروف بطل الرواية سوف يعاني من أزمة سوف تجبره على أن يعيد النظر في كل معتقداته بل في العالم بأسره.

الإخوان كارامازوف -فيودور دوستويفسكي

في هذه القصة ستجد لعاطفة الشديدة والتي تحتوي على أفكار فلسفية كبيرة عن قتل الأبوين والتنافس العائلي، حيث يقوم الكاتب والروائي العالي دوستويفسكي بالتعمق الفلسفي مثل أي كاتب روسي لديه العديد من الموضوعات الخاصة بالشر والإيمان والمعاني الخاصة بهم، حيث تصف الرواية وجهات النظر الخاصة بالعوالم المختلف التي كان يعيش فيها الأخوة كرامازوف الثلاثة، حيث أن كل أخ من الأخوة الثلاثة كانت له حياته الخاصة التي يعيش فيها، أولهم أليوشا الراهب، والمثقف إيفان، وديمتري الحساس، هذا بالإضافة إلي والدهم الفاسد، وتدور الرواية بين هذه الشخصيات بأفكارهم المختلفة وعوالمهم المختلفة.[2]

“يوم Oprichnik” -لفلاديمير سوروكين

في الغالب ما يُساء القراء فهم كيفية الحاضر والماضي الروسي، وكيف يخرج الحاضر الروسي من الماضي، هذه الأمة الكبيرة التي يمكنك أن تتبع العديد من مواقفها وثقافتها ومشاكلها المختلفة على مر العصور، التي من الممكن أن تعود حتى عصر القياصرة، حيث تتبع رواية سوروكين مسؤول حكومي روسي، خلال يوم من أيام الرعب واليأس الذي من الممكن أن يحدث في المستقبل فمن الممكن أن يتم استعادة الإمبراطورية الروسية، وهذا مفهوم يتردد صداه بقوة في رأس الروس المعاصرين في هذا العصر الحديث.[4]

يوم واحد في حياة إيفان دينيسوفيتش-ألكسندر سولجنيتسين

هذه الرواية الصغيرة التي من الممكن أن نقول علنها تحفة من التُحف الأدب الروسي، والتي يملئها الأمل والحياة، وهي عبارة عن قصة ليوم واحد في معسكر من معسكرات العمل السوفيتية العادية، والذي كان يضم الملايين في الاتحاد السوفيتي، وهذا كانت بناءاً على التجربة الشخصية لـ Solzhenitsyn وهو أحد السجناء في هذه المعسكرات، يحتوي هذا الكتاب على العديد من المشاعر ويحتوي على المزيد من التأثير العاطفي القوي الذي سوف يصيبك بقوة بلا شك.

الحرب والسلام – ليف تولستوي

هذه الرواية هى عبارة عن عمل رائع من المؤلف والأديب الرائع والمشهور ليف تولستوي يتكون من 1300 صفحة، بحيث يتضمن المئات من المخططات الفرعية والشخصيات التي تتشابك جميعها مع بعضها البعض خلال الغزوات النابليونية الفاشلة التي كانت سنة 1812، والتي تم انتقادها بسبب رخائها السردي من قبل الكاتب، إلا أنها سوف تذهلك بشكل جميل من خلال كلاً من الأحداث التاريخية والشخصيات المميزة في روسيا في أوائل القرن التاسع عشر.

حفلة الجنازة – ليودميلا التيسكافا

تتحدث هذه الرواية عن بعض المهاجرين الروس الذين يعيشون في مدينة نيويورك، حيث تلمس هذه الرواية بعض الجوانب من الحياة الروسية المعاصرة، وتناقش الرواية واحدة من أكثر الأسئلة التي تدور في عقل المجتمع الروسي، وهي كيف نعيش وكيف نموت؟

الطبيب Zhivago-بوريس باسترناك

لم يتم نشر هذه الرواية التي كانت تتحدث حول آثار الثورة الروسية على الأسر البورجوازية في الاتحاد السوفيتي حتى سنة 1987، وقد تم نشرها في البلاد أخرى غير روسيا بسبب رفض السلطات السوفيتية في هذا الوقت أن تنشرها، وحازت على جائزة نوبل في الآداب سنة 1958، وبعد أن تم نشرها أصبح الكتاب أكثر الكتب مبيعاً على المستوى الدولي.

يعد الطبيب يوري زيفاجو، هو شاعر وفيلسوف وطبيب تعطلت حياته بسبب حبه للارا وبسبب الحرب، وكانت طبيعته الفنية سبب في أن تجعل منه عرضة للقسوة والوحشية من البلاشفة، وتتناول الرواية الكل المساوئ التي حدثت على بعض فئات المجتمع الروسي بعد الثورة، وتروي واحدة من أكثر قصص الحب الجميلة.

والهدوء يتدفق دون – مايكل الكسندروفيتش

في الغالب تقارن هذه الرواية التاريخية الملحمية بين الحرب والسلام، حيث تتناول ما قبل الحرب العالمية الأولى والحرب الأهلية الدامية التي أعقبت الثورة الروسية سنة 1917، حيث تتناول تاريخ روسيا في منطقة نابضة بالحياة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق