السياحة في تورناي في بلجيكا

كتابة bousy آخر تحديث: 19 فبراير 2020 , 22:42

مدينة تورناي واحدة من أقدم المدن في بلجيكا ، تقع فوق الساحة المركزية لمقبرة غالو رومانية GalloRoman ، وكانت مسقط رأس كلوفيس الأول (466-511) ، مؤسس سلالة ميروفينجيان ، كما تضم الـ Grand Place ، الذي أعيد بناؤه بعد غارات القنبلة النارية firebomb في عام 1940م ، وقد تم التركيز في إعادة البناء على المباني التاريخية.

كما يوجد بتورناي موقعان للتراث العالمي وهما الكاتدرائية القوطية الرومانية الرائعة ، و Belfry التي يعود تاريخ بناءها للقرن الثاني عشر ، وبإمكانك الوصول إلى مدينة تورناي ، عن طريق الشوارع القريبة من رصيف الميناء على نهر شيلدت.

كما تضم الكنائس التاريخية المصممة على الطراز القوطي والانتقالي ، وجسر محصن يعود تاريخه من العصور الوسطى ، ومنازل رومانية ومتاحف مشتركة للفن والآثار والتاريخ الاجتماعي ، والتاريخ الطبيعي فالسياحة في تورناي في بلجيكا ، غنية بالعديد من الآثار التي تستحق الاستكشاف.

كاتدرائية نوتردام دي تورناي

تعد كاتدرائية تورناي واحدة من اثنين من المعالم الأثرية المدرجة بقائمة اليونيسكو العالمية ، تقع في Grand Place ، وهي مزيج رائع من الطراز الرومانسيك Romanesque ، والطراز القوطي ، ويمكن التعرف عليها بسهولة من خلال أبراجها الخمسة المربعة.

يبلغ طول المبنى أكثر من130 مترًا ، ويبلغ ارتفاعه 84 مترًا ، تم انشاء صحن الكنيسة في بداية القرن الثاني عشر ، في حين كانت الجوقة القوطية بمثابة مرحلة انتقالية ، مع كل من العناصر الرومانية والقوطية منذ مطلع القرن الثالث عشر.

وبأسلوب رومانسي نموذجي ، يجمع صحن الكنيسة بين التقشف والترهيب ، على النقيض تمامًا من مهارة الجوقة ، والتي كانت مستوحاة من الكاتدرائيات الفرنسية الشمالية في آميان وشارتر.

توجد بها  1635 ستاره تعود لعصر النهضة الرائعة ، من تصميم النحات الفلمنكي كورنيليس فلوريس من عام 1573م ، كما تضم حواف مصممة من الفن الليتورجي الذي لا يقدر بثمن ، مثل نسيج أراس الذي يعود إلى القرن الرابع عشر ، واثنان من التماثيل ، والعاجات الثمينة ، والعديد من الأحجار الكريمة الرائعة.

جراند بليس  Grand Place


كان ميدان تورناي الرئيسي الثلاثي خارج أسوار المدينة ، في الأيام الأولى منذ حوالي 2000 سنة ، وفي ذلك الوقت ، كانت هذه المساحة الواسعة عبارة عن مقبرة جالو الرومانية ، ثم تحولت مكانًا للسوق في عصر الكارولنجيان في حوالي القرن الثامن ، عندما انتشرت التجارة الأوروبية من جديد.

ويحتوي Grand Place ، الذي تم ترميمه بعد الهجمات الحارقة المدمرة التي شنتها الوفتوافا Luftwaffe في مايو 1940م ، على مجموعة كبيرة لا نهاية لها من تراسات المقاهي ، والمطاعم على جانبه الشمالي ، تحت الواجهات الجملونية التاريخية.  [1]

برج الجرس Belfry


يقع برج الجرس Belfry في ميدان  Grand Place ، ويبلغ طوله 72 مترًا ، ويعد واحدًا من 56 برجًا في فرنسا وبلجيكا ، تصدروا قائمة اليونيسكو للتراث العالمي ، تبدأ قصة برج الجرس بمدينة تورناي في حوالي عام 1188 م ، بعد أن منح فيليب الثاني ملك فرنسا ميثاقًا للمدينة ، وقد سمح بوجود الجرس الطائفي ،لذا فهو يعد أقدم جرس في بلجيكا ، ومع نمو المدينة في القرنين الثاني عشر و الثالث عشر ، أضيفت دعامات ، وأبراج مضلعة إلى قاعدته ، وقد تم استخدام البرج كبرج مراقبة ضد مهاجمة الأعداء ، وكذلك الحرائق داخل المدينة.

تم استخدام الغرف الموجودة بداخله ، الموزعة على خمسة طوابق مختلفة ، كسجن حتى عام 1827م ، ولكنها استخدمت أيضًا كقاعة اجتماعات للمدينة لفترة من الوقت ، وقد تم إطلاق النار على برج الجرس في نهاية القرن الرابع عشر ، ويعد أقدم جرس في البرج حاليًا تم بناؤه عام 1392م ، وبرج الجرس مفتوح للزيارة طوال العام ، من يوم الثلاثاء إلى يوم الأحد.

متحف التاريخ الطبيعي تورناي

في عام 2028م  سيحتفل متحف التاريخ الطبيعي Musée d’ Histoire Naturelle de Tournai ، بمرور 200 عام على تأسيسه ، ففي عام 1839م تم انشاء مبنى كلاسيكي جديد ، في موقع دير سانت مارتن الذي تم حله في عام 1797م.

وكان هذا أول متحف في بلجيكا يمكن للجمهور الوصول إليه ، ويرجع ازدهار هذا المتحف ، إلى رعاية للملك ليوبولد الأول ، وكبير علماء النبات والسياسي بارثيلمي دو مورتييه.

ومتحف التاريخ الطبيعي يصور أساس التطور في عالم الحيوان ، كما أنه تم تحديثه في نواح كثيرة في القرن التاسع عشر ، حيث تم حفظ عينات وهياكل في صناديق زجاجية أنيقة ، ليسهل على الزوار الاستمتاع بمشاهدتها ، ويعد المربى اليابس Vivarium هو أحد الأماكن المفضلة للزوار الصغار ، حيث يحتفظ بالتماسيح الصينية الحية ، وأنواع مختلفة من الحرباء ، وجميع أنواع الزواحف واللافقريات الأخرى. [2]

ميزون تورنايسين

يمكنك معرفة كل شيء عن سكان تورناي في هذا المتحف ، وهو عبارة منزل يعود تاريخه للقرن السابع عشر ، يقع على ممر صغير قبالة Grand Place ، وفي هذا المبنى المكون من 23 غرفة تتم تغطية جميع مناحي الحياة ، وكل طبقة اجتماعية ، من طبقة النبلاء إلى أيتام تورناي ، كما يمكنك التعرف على جميع المهن المختلفة في المدينة ، في ورش العمل المعاد تطويرها ، للنساجين والخزافين والطابعات.

ففي ال 23 غرفة المختلفة والمتنوعة ، سوف تنغمس في كرنفال عن حياة تورناي ، من وتقاليدها ، وتاريخها العسكري ، وأزيائها ، وعاداتها الدينية ، وطبها ، وجمعياتها ، وعظمائها والتعليم ومجتمعاتها ، وقد تم تزيين كل غرفة بمصنوعات فنية حقيقية ، واحدة من أثمنها هي خطة الإغاثة (النموذج العسكري) لتورناي القديمة من عهد لويس الرابع عشر.

جسر الثقوب

يُعتبر Pont des Trous أحد أكبر الآثار العسكرية من العصور الوسطى في بلجيكا ، وهو عبارة عن جسر وبوابة مائية ، تم بنائه بين عامي 1281م  و1329م ، بجانب برجين قائمين حول المدينة ، يعد هذا الجسر الوحيد الناجي من نظام يُعرف باسم seconde enciente communale ، وللجسر أبراج دفاعية على كل ركن.

والجانب العلوي من هذه الأبراج مسطحة ، بينما الجانب الخارجي عند المصب تأخذ شكل منحني ، والبوابات الكبيرة تنزلق على أماكن التمركز بين الأقواس لإغلاق ومنع مياه النهر ، وقد تم هدم الجسر جزئياً أثناء انسحاب القوات البريطانية في عام 1940م ، وأعيد بناؤه بعد الحرب بأقواس أطول لتسهيل حركة المياه ، قبل أن يمر بأحدث جولة من التجديدات. [3]

مدينة الغابة Jungle City


من بين كل ما تتمتع به تورناي من فن وتاريخ ، فهي تتمتع أيضًا بمصدر جذب خاص للأطفال فقط ، حيث تقع Jungle City على بعد كيلومترين شمال Grand Place ، وهي مخصصة للأطفال حتى عمر13 عامًا ، وتضم أكثر من 2500 متر مربع من الملاهي والمرفقات الحيوانية.

كما تتمتع بوجود سينما 5D بها ، وعربات كهربائية ، وقلاع نطاط ، وحمامات للكرة ، وممر به العديد من الألعاب ، كما يوجد في Jungle City مزرعة صغيرة مع حيوانات منزلية ، وكذلك جميع أنواع الطيور الغريبة ، بما في ذلك العصافير الملونة المغردة ، والببغاوات والبوم.

وبينما يستمتع الأطفال في أمان ، يمكن للوالدين أخذ قسط من الراحة ، وتناول مشروب بارد أو ساخن من احدى الكافتريات المنتشرة في مدينة الغابة ، كما تتوافر بها خدمة الواي فاي المجانية. [4]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق