ترتيب الدول من حيث القوة الشرائية

كتابة: bousy آخر تحديث: 28 فبراير 2020 , 21:13

كل شخص منا لديه ميزانية ويحاول القيام بالتكييف وضبط النفس على إنفاقها ، وهذا يعني أنه يتعين علينا اتخاذ قرارات بشأن كيفية تخصيص أموالنا ، ذلك لأننا جميعًا لدينا قوة شرائية محدودة ، ولا يمكننا الحصول على كل ما نريد.

أما على النطاق العالمي ، فيختلف الأمر بالنسبة للقوة الشرائية ، فيتحكم فيها شراء وبيع العملات ، وتتحكم العوامل الاقتصادية في قيمتها النسبية ، ففي بعض البلدان الأموال لها قيمة أكبر من غيرها ، والقوة الشرائية للعملات المختلفة في بلدانها ، وصلتها بالسلع أو الخدمات التي يمكنك الحصول عليها.

فإن تصنيفات القوة الشرائية لكل بلد ، تدل على كمية السلع والخدمات التي يمكن شراؤها بالنسبة إلى متوسط الأجر في تلك المنطقة وعلى هذا الأساس ، فترتيب الدول من حيث القوة الشرائية ، يعني البدء من الدول التي لديها أعلى قوة شرائية وحتى أقل دول لديها قوة شرائية كالتالي.  [1]

ترتيب الدول من حيث القوة الشرائية

المملكة العربية السعودية

ستحصل على المزيد من المال مقابل الريال السعودي ، أكثر من أي عملة أخرى في العالم ، فمملكتنا العربية السعودية دولة ثرية للغاية ، بفضل احتياطياتها الضخمة من الموارد الطبيعية ، وتلك الثروة تقطع شوطًا طويلاً ، خارج المدن الكبرى ، إضافة لتكلفة المعيشة منخفضة نسبيًا ، مما يتيح لك الحصول على المزيد من السلع والخدمات مقابل نقودك ، لذا تحتل المملكة بجدارة المرتبة الأولى على مستوى العالم ، من حيث القوة الشرائية ووفقًا لقائمة لوتولاند Lottoland ’s.

سويسرا

تتمتع سويسرا بأعلى قوة شرائية  من بين دول قارة أوروبا ،  وتحتل سويسرا المرتبة الثانية من حيث القوة الشرائية على مستوى العالم ، ويستخدم السويسريون الفرنك السويسري ، رغم أن سويسرا ليست دولة عضوًا في الاتحاد الأوروبي ، ومن المثير للاهتمام أن قيمة الفرنك والدولار الأمريكي متساوية تقريبًا في القيمة منذ أوائل عام 2017م.

بليز

تحتل بليز المرتبة الثالثة على مستوى العالم من حيث القوة الشرائية ، فالدولار البليزي وفقا لوتولاند ، بإمكانه بالفعل أن يحتل تلك المرتبة بسهولة ، وذلك يرجع بنسبة كبيرة لتكلفة المعيشة المنخفضة ، في دول أمريكا الوسطى الصغيرة ، مما يسمح بشراء العديد من السلع والخدمات بسعر رخيص نسبيًا ، مقارنة بغيرها من الدول ، ومنذ أوائل عام 2017 م ، بلغت قيمة دولار بليز حوالي 0.50 دولار. [2]

لوكسمبورغ

لوكسمبورغ هي دولة أوروبية صغيرة تحدها بلجيكا وفرنسا وألمانيا ، وعلى الرغم من أن الكثير من الناس لم يسمعوا بها قط ، إلا أن لوكسمبورغ تميل إلى لعب دور مهم في العالم المالي ، إلى جانب كونها معروفة بهندستها المعمارية الرائعة في العصور الوسطى ، وعندما يتعلق الأمر بالعملة ، فإن لوكسمبورغ  مثل جيرانها تستخدم اليورو ، وتحتل المرتبة الرابعة من القائمة من القوة الشرائية على مستوى العالم.

أستراليا

عملة أستراليا هي الدولار الأسترالي ، ووفقًا لبحوث لوتولاند ، فإن قيمة انخفاض الدولار الأسترالي أقل من الدولار المحلي في الولايات المتحدة ، ولكن اعتبارًا من أوائل عام 2017 م ، بلغت قيمة الدولار الأسترالي حوالي 0.75 دولار في الولايات المتحدة ، وتحل أستراليا المرتبة الخامسة في قائمة لوتولاند Lottoland ’s.

المملكة المتحدة

تعد المملكة المتحدة ، التي يبلغ إجمالي الناتج المحلي فيها 2.83 تريليون دولار ، خامس أكبر اقتصاد في العالم ، وعند مقارنتها من حيث تعادل القوة الشرائية للناتج المحلي الإجمالي ، تنزلق المملكة المتحدة إلى المرتبة السادسة على مستوى العالم ، من حيث القوة الشرائية.  [3]

ألمانيا

على عكس الدنمارك ، تقع ألمانيا في منطقة اليورو ، وهذا يعني أنها عضو في الاتحاد الأوروبي ، ويستخدم اليورو كعملة أساسية ، فاليورو في ألمانيا ، له قيمة نسبية أعلى منه في العديد من البلدان الأخرى ، وفقاً لحسابات لوتولاند ، وتحتل المرتية السابعة على مستوى العالم ، من حيث القوة الشرائية.

الدنمارك

من الشرق الأوسط إلى شمال أوروبا ، تهبط الكرونة الدانمركية في المرتبة الثامنة من القائمة ، فالدنمارك هي واحدة من حفنة من دول الاتحاد الأوروبي ، التي لا تستخدم اليورو ، أي أنها ليست في منطقة اليورو ، ولكن الكرونة مرتبطة باليورو لتحديد قيمته النسبية حالياً ، ولديها قيمة شرائية عالية إلى حد ما.

قطر

وفي الشرق الأوسط أيضًا ، كما تحتل قطر تحتل المرتبة رقم 9 في القائمة ، قطر شبه جزيرة صغيرة تمتد إلى الخليج العربي مع المملكة ، على الحدود مع الجنوب ، ومثل جيرانها ، كانت مستفيدة من وفرة المنطقة من الموارد الطبيعية ، والريال القطري في قطر يساوي تقريبا ، ربع في الولايات المتحدة ، ولكن لديه قوة شرائية أعلى.

سلطنة عمان

الشرق الأوسط منطقة مربكة إلى حد ما ، فلطالما شابها العنف والاضطرابات ، حيث يعيش الكثير من الناس في فقر. ومع ذلك فهي أيضًا واحدة من أغنى المناطق على هذا الكوكب ، وذلك بفضل وفرة الموارد الطبيعية مثل النفط ، ونتيجة لذلك ، تحمل العملات بين مختلف دول المنطقة ثقلًا كبيرًا ، وفقًا للوتولاند Lottoland ’s ، فإن الريال العماني لديه المرتبة العاشرة من حيث القوة الشرائية في العالم.

اليابان

تعد اليابان ثالث أكبر اقتصاد في العالم ، حيث تجاوز ناتجها المحلي الإجمالي 5 تريليونات دولار في عام 2019م ، ولكن هزت الأزمة المالية في عام 2008م ، الاقتصاد الياباني وكانت فترة صعبة بالنسبة لاقتصادها منذ ذلك الحين ، وتسببت الأزمة العالمية في ركود ، تلاه ضعف الطلب المحلي والدين العام الضخم.

وعندما بدأ الاقتصاد في الانتعاش ، عانت اليابان من زلزال هائل ضرب البلاد اجتماعيًا واقتصاديًا ، بينما كسر الاقتصاد دوامة الانكماش ، لا يزال النمو الاقتصادي الياباني صامتاً ، ولكن سيحصل اقتصادها على بعض التحفيز مع أولمبياد 2020 ، مما يبقي تدفق الاستثمار قوياً ، والذي تدعمه سياسة نقدية متساهلة من قبل بنك اليابان ، وقد احتلت اليابان المرتبة 11 على مستوى العالم من حيث القوة الشرائية.

الصين

شهدت الصين نمواً هائلاً خلال العقود القليلة الماضية ، حيث كسرت الحواجز التي تعترض سبيل الاقتصاد المغلق المخطط مركزياً للتطور ، إلى مركز للتصنيع والتصدير في العالم ، ويشار إلى الصين في كثير من الأحيان باسم مصنع العالم.

وبالنظر إلى قاعدتها الكبيرة للتصنيع والتصدير ، على مر السنين ، ازداد دور الخدمات تدريجياً ، وانخفض دور الصناعات التحويلية كمساهم في الناتج المحلي الإجمالي نسبياً ، وبناء عليه فقد احتلت الصين المرتبة 12 على مستوى العالم ، من حيث القوة الشرائية.

الولايات المتحدة الأمريكية

في الولايات المتحدة الأمريكية ، توجد مقوله شهيره وهي : (إن كل شيء ، في كل مكان ، يتمحور حول الدولار ) ، وإلى حد كبير تلك المقولة صحيحة ، حيث تعتمد الكثير من حسابات القوة الشرائية على قيمة الدولار الأمريكي ، وعلى الرغم من ذلك  فقد صرح جورج واشنطن سابقًا بأن العملة ليست الأكثر قيمة في كل الأرض ، وبالفعل يقع الدولار الأمريكي في المرتبة رقم 13 في قائمة لوتولاند Lottoland ’s.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق