ماهي حمى الشيكونغونيا

كتابة نسمة امام آخر تحديث: 06 أبريل 2020 , 11:30

الشيكونغونيا فيروس ينتشر عن طريق البعوض ، ولا يمكن أن تنتقل من شخص لآخر ، ومع ذلك في حالات نادرة ، يمكن أن ينتقل الفيروس من خلال دم الشخص المصاب إلى شخص سليم ، وهو مرض يسبب الحمى وآلام المفاصل ونادرًا ما يكون مميتًا ، لكن الأعراض يمكن أن تكون شديدة وطويلة الأمد وموهنة جدًا للجسد.

وينتشر هذا المرض في ما يصل إلى 60 دولة في آسيا وأوروبا وإفريقيا والأمريكتين ، وكانت لحالات المتضررة التي تم الإبلاغ عنها، قد زارت المناطق التي تعاني من حمى الشيكونغونيا.

أعراض حمى الشيكونغونيا

تتميز حمى الشيكونغونيا بالظهور المفاجئ ، وتتراوح الأعراض بين ما يلي:

  • ارتفاع شديد في درجة الحرارة
  • ألم شديد في المفاصل بشكل رئيسي في الذراعين والساقين
  • صداع شديد بالرأس
  • ألم عضلي
  • ألم في الظهر
  • طفح جلدي وهو يصيب حوالي 50٪ من المصابين بحمى الشيكونغونيا

يبدأ معظم الناس في الشعور بالتحسن بعد 7 إلى 10 أيام ، على الرغم من أن بعض الأشخاص يصابون بألم المفاصل على المدى الطويل ، حيث يكون الشفاء منها عسير بعض الشيء ، ويعتمد تشخيص حمى الشيكونغونيا على العلامات والأعراض المذكورة باتلأعلى ، ولكن ما يؤكد الإصابة بالفعل هو فحص الدم.

وتظهر علامات حمى الشيكونغونيا عادةً ، بعد مرور من 3 إلى 7 أيام من اللدغة ، ولكن في بعض الأحيان ، قد يكون من الصعب أن تعرف على وجه اليقين أنك مصاب بالشيكونغونيا ، لأنها يمكن أن تبدو كأمراض أخرى تنتشر عن طريق البعوض ، مثل حمى الضنك أو فيروس زيكا ، لهذا يجب عليك مراجعة الطبيب المختص إذا كان لديك هذه الأعراض ، وكنت في زيارة سابقة لمكان ما قد تفشى فيه حمى الشيكونغونيا مؤخرًا ، وهنا من المحتمل أن يطلب الطبيب عينة من دمك ، للتأكد من وجود علامات على أن جسمك يقاوم الفيروس.

فقط اختبار الدم هو الذي يمكنه تشخيص حمى الشيكونغونيا بشكل نهائي ، لأن الأعراض ليس من السهل دائمًا تمييزها عن الحالات الأخرى ، حيث يرغب الطبيب في هذه الحالة ، استبعاد الإصابة بحمى الضنك في أسرع وقت ممكن ، بسبب ارتفاع معدل الوفيات بها ، حيث تصل إلى الوفيات بحمى الضنك إلى 50 في المائة من الحالات ، إذا لم يتم علاجها فورًا مقارنة بـ 0.1 في المائة لحالات حمى الشيكونغونيا.[1]

كيفية انتشار حمى الشيكونغونيا

البشر والرئيسات الأخرى هم المضيفون الطبيعيون لفيروس حمى الشيكونغونيا ، حيث ينتقل الفيروس إلى البشر عن طريق لدغة بعوضة أنثى من نوع الزاعجة ، سواء أكانت الزاعجة المصرية أم الزاعجة البيضاء ، فهذه هي نفس البعوض الاستوائي وشبه الاستوائي ، الذي يحمل فيروس حمى الضنك ، وهي تتكاثر في أو بالقرب من مساكن الإنسان ، وتفضل أن تتغذى على البشر خلال النهار في المناطق المظللة ، ولكنها قد تعض أيضًا في وقت مبكر من الليل.

يوجد في أستراليا حاليًا بعوض الزاعجة المصرية Aedes aegypti في شمال ولاية كوينزلاند ، بينما تعيش الزاعجة البيضاء Aedes albopictus في مواقع قليلة في مضيق توريس Torres ، وكانت حالات العدوى التي تم الإبلاغ عنها في أستراليا ، من الأشخاص الذين سافروا إلى الخارج ، إلى المناطق التي يوجد بها فيروس حمى الشيكونغونيا.[2]

فترة حضانة حمى الشيكونغونيا

فترة الحضانة لأي مرض ؛ هي الوقت بين حدوث الإصابة بالعدوى وتطور الأعراض ، وفترة الحضانة بالنسبة لحمى الشيكونغونيا تتراوح عادةً من 3 إلى 7 أيام ، مع نطاق من 1 إلى 12 يومًا ، بينما الفترة المعدية هي الوقت الذي يمكن للشخص المصاب أن يصيب الآخرين ، وبالنسبة لحمى الشيكونغونيا ، فهي لا تنتقل من إنسان لآخر بشكل مباشر ، وإنما قد يحدث أن تنتقل في حالات نقل الدماء من شخص مصاب إلى شخص آخر صحيح.

علاج حمى الشيكونغونيا

لا يوجد علاج حقيقي لحمى الشيكونغونيا ، حيث يتحسن معظم الناس من تلقاء أنفسهم ويتعافون تمامًا ، وعادةً ما تتحسن العديد من الأعراض في غضون أسبوع ، ولكن يمكن أن يستمر ألم المفاصل بضعة أشهر أو حتى لفترة أطول ، وقد يصف الطبيب الأسيتامينوفين أو الأيبوبروفين للمساعدة في خفض حمى الشيكونغونيا أو أي حمى قد تكون لديك ، كما يجب على المصاب أيضًا شرب الكثير من السوائل والحصول على الكثير من الراحة.

وعادة ما يكون فيروس حمى الشيكونغونيا ، أكثر صعوبة على الأطفال حديثي الولادة والأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا ، والأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري أو أمراض القلب ، فإذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه لديه أعراض حمى الشيكونغونيا ، فاتصل بطبيبك على الفور.

وأحيانًا ما تساعد هذه الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية ، في تخفيف الحمى وآلام المفاصل ولكن يجب العودة للطبيب أولًا ، حتى لا يحدث تفاعل دوائي بينها وبين غيرها من أدوية أخرى يتناولها المريض لأي غرض آخر ، ومنها نابروكسين وايبوبروفين واسيتامينوفين ، وقد يكون العلاج الطبيعي مفيدًا للأوجاع الطويلة الأمد.[3]

لقاح حمى الشيكونغونيا

حاليا لا يوجد علاج لقاح أو علاج مضاد للفيروسات ، ولكن بشكل عام حمى الشيكونغونيا قصير الأجل ونادرا ما يكون مميتا ، ويركز الدواء على تخفيف الأعراض بدلاً من علاج السبب ، ويمول المعهد الوطني للصحة (NIH) حاليًا تجربة سريرية للمرحلة الثانية من لقاح حمى الشيكونغونيا ، ويتكون اللقاح مما يسمى بالجسيمات الشبيهة بالفيروسات (VLPs) ، بدلاً من الفيروسات المعطلة أو الضعيفة.

ويمكن أن تحفز اللقاحات القائمة على VLP ، الاستجابات المناعية المشابهة لتلك الناتجة عن المناعة المكتسبة بشكل طبيعي ، وذلك بعد الإصابة الفيروسية. ومع ذلك فإن VLPs ليست معدية ولا يمكن تكرارها ؛ نظرًا لأن الفيروسات الكاملة لا تُستخدم لإنتاج لقاحات VLP ، فلا يلزم إعدادها في مرافق عالية المستوى للترفيه البيولوجي.

مضاعفات حمى الشيكونغونيا

يمكن أن تشمل مضاعفات الإصابة بحمى الشيكونغونيا

  • التهاب العنبية ؛ وتعني التهاب الطبقة في العين بين الشبكية الداخلية والطبقة الليفية الخارجية ، المكونة من الصلبة والقرنية.
  • التهاب الشبكية
  • التهاب عضلة القلب
  • التهاب الكبد
  • التهاب الكلية
  • النزيف
  • التهاب السحايا أو التهاب أغشية الدماغ والأنسجة الدماغية المجاورة.
  • التهاب النخاع الشوكي.
  • متلازمة غيلان باريه ؛ وهو مرض نادر يصيب الجهاز العصبي المحيطي ، ويتميز بضعف العضلات.
  • شلل العصب القحفي ؛ وهو مرض يعني فقدان الوظيفة في الأعصاب القحفية.[4]

الوقاية من حمى الشيكونغونيا

إذا أردت حماية نفسك من الإصابة بحمى الشيكونغونيا ، فيجب عليك أن تقلل من خطر لدغات البعوض ، خاصة إذا كنت ذاهبًا إلى مكان تنتشر فيه الإصابات ، كما يمكنك القيام ببعض الأشياء لتقليل فرص تعرضك للعض من قبل البعوض ، ومنها:

  • ارتداء أكمام طويلة وسراويل طويلة.
  • البقاء في مناطق محجوبة كالخيام ، أو في الداخل حيث يوجد تكييف.
  • إذا كنت في مكان ليس به تكييف هواء أو فتحات في النوافذ ، فتأكد من وجود ناموسية فوق سريرك.
  • إذا خرجت بدون أكمام ، قم برش طارد البعوض الذي يحتوي على DEET على الأجزاء المكشوفة من جسمك ، فإذا كنت بحاجة إلى ارتداء واقٍ شمسي فضعه أولاً.
  • تخلص من أي مياه راكدة في أشياء ، مثل أواني الزهور في منزلك أو غرفة الفندق.
  • إذا كنت قد عانيت من حمى الشيكونغونيا من قبل ، فمن غير المحتمل أن تحصل عليه مرة أخرى.[5]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق