مناطق انتشار حمى الضنك

حياة الإنسان هي أهم وأثمن شيء خلقه الله سبحانه وتعالى ، ولأن هناك العديد من الأمراض الخطيرة التي تهدد صحة الإنسان وجب توعية الإنسان بهذه الأمراض ، ومن هذه الأمراض الخطيرة مرض حمى الضنك ، وهو مرض خطير جدا يصيب الإنسان عن طريق لدغات البعوض مثل مرض الملاريا وقد يتسبب في وفاته ، لذا تقوم المنظمات الصحية بالتوعية بحمى الضنك في اليوم العالمي الذي خصصته منظمة الصحة العالمية لهذا الغرض .

ماهو مرض حمى الضنك

مرض حمى الضنك من الأمراض الفيروسية ، وينتقل هذا المرض للإنسان عن طريق لدغات البعوض ، ومن أكثر المناطق التي ينتشر بها مرض حمى الضنك المناطق الاستوائية المدارية وشبه الاستوائية والمناطق المدارية مثل أفريقيا والهند و المكسيك وتايون وجنوب الصين .

مناطق انتشار حمى الضنك

ما يقدر بنحو 390 مليون إصابة بالحمى في جميع أنحاء العالم سنويا ، مع حوالي 96 مليون إصابة بالعدوى ، تحدث معظم الحالات في المناطق الاستوائية من العالم وأكثر أماكن تحدث فيها العدوى : شبه القارة الهندية وجنوب شرق آسيا وجنوب الصين وتايوان وجزر المحيط الهادئ ومنطقة البحر الكاريبي (باستثناء كوبا وجزر كايمان) والمكسيك وأفريقيا وأمريكا الوسطى والجنوبية (باستثناء تشيلي وباراغواي والأرجنتين) .

كيف ينتقل

ينتقل هذا المرض للإنسان عن طريق لدغات البعوض الحامل للمرض أو عن طريق نقل الدم من شخص مريض لشخص معافى ، ويسمى هذا المرض أيضا بالزعاجة ، وبالإضافة للإنسان فإن حمى الضنك تصيب بعض الحيوانات مثل القرود .

الباعوض الناقل للمرض

هناك بعض الدراسات التي أجريت على الباعوض الناقل للمرض وأثبتت أن البعوض الذي يسبب الإصابة بمرض حمى الضنك ينتشر أكثر في الصباح عن المساء ، كما أن هذا البعوض يلدغ الإنسان في مناطق تحت الركبة وأسفل المرفق .

أعراض الإصابة بمرض حمى الضنك

هناك عدة أعراض تصاحب مرض حمى الضنك نذكر منها الحمى الشديدة والإحساس بالألم في منطقة بين العيون وألم في العضلات والمفاصل يكون شديد جدا ، بالإضافة إلى الغثيان والقيء والشعور بالتعب الشديد وفقدان الشهية ونزيف اللثة والقشعريرة والطفح الجلدي ، والجدير بالذكر أن أعراض الإصابة بحمى الضنك تظهر بعد اللدغة بحوالي خمسة إلى ستة أيام .

تشخيص حمى الضنك

يمكن للأطباء تشخيص عدوى هذه الحمة بفحص الدم للتحقق من الفيروس أو الأجسام المضادة له ، إذا كانت الأعراض المرضية جاءت بعد السفر إلى منطقة استوائية يجب أن تخبر طبيبك بذلك ، حتى يضيف طبيبك احتمالية أن تكون أعراض مرضك ناتجة عن عدوى حمى الضنك.

أسباب خطورة مرض حمى الضنك

 هناك عدة أسباب تجعل من الإصابة بمرض حمى الضنك شيء خطير نذكر من هذه الأسباب ما يلي :

تسبب حمى الضنك تلف في الأوعية الدموية والغدد اللمفاوية .

تسبب الإصابة بحمى الضنك تلف في الكبد .

تسبب الإصابة بحمى الضنك قلة وانخفاض عدد الصفائح الدموية لدى المصاب مما يتسبب في وفاته فورا .

حالات تسبب الوفاة مباشرة

هناك بعض من حالات الإصابة بحمى الضنك تسبب الموت مباشرة ، ومن هذه الحالات إصابة شخص ضعيف المناعة ، أو إصابة شخص تعرض لهذه الإصابة مرة سابقة ، حيث تؤدي هذه الإصابة إلى الإصابة بمتلازمة صدمة حمى الضنك ، مما يسبب للمصاب نزيف داخلي شديد جدا يودي بحياته في ساعات معدودة .

علاج الإصابة بمرض حمى الضنك

للأسف إلى الآن لم يتوصل الأطباء أو العلماء إلى علاج محدد وفعال لشفاء مرض حمى الضنك ، لكن يعطى المرضى أدوية لعلاج حالات الحمى الفيروسية ، والغرض من هذه الأدوية هي زيادة مقاومة الجسم إلى أن يسترد جزء من عافيته ويقوم الجسم والجهاز المناعى بنفسه بالقضاء على فيرس حمى الضنك ، لذا يوفروا للمريض المصاب بحمى الضنك الراحة التامة ويعطى سوائل كثيرة لتساعد الجسم على الشفاء ، وفي بعض الأحيان تعطى أدوية مسكنة للآلام .

نصائح للوقاية من الإصابة بمرض حمى الضنك

الوقاية خير من العلاج ، لذا سنذكر لكم عدة نصائح عن الوقاية من مرض حمى الضنك حيث أنه لا يوجد علاج للتحصين من الإصابة بهذا المرض :

استخدام وسائل التخلص من البعوض الموجود في المنازل ، مثل المبيدات الحشرية والأجهزة الكهربائية وأي وسيلة أخرى تصلح لطرد البعوض أو التخلص منه .

جعل درجة حرارة المنزل باردة بعض الشئ ، لأن البعوض يفضل الأماكن الدافئة والحارة ولا يفضل الماكن الباردة .

في حال الخروج من المنزل يجب ارتداء ملابس تغطي الجسم كله خاصة الذراعية والساقين .

الحفاظ على نظافة الأماكن المحيطة بالناس وردم الترع والبرك والمستنقعات المائية التي يتجمع حولها البعوض .

ممارسة الرياضة وتناول أطعمة صحية للحفاظ على قوة الجهاز المناعي .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *