كم معدل فيتامين د الطبيعي بالجسم

كتابة شيماء طه آخر تحديث: 21 مايو 2020 , 16:08

فيتامين د هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون وهو موجود بشكل طبيعي في عدد قليل جدًا من الأطعمة ، ومتوفر كمكمل غذائي، كما يتم إنتاجه داخليًا بالجسم عندما يتعرض الجسم لأشعة الشمس الفوق بنفسجية على الجلد بالأخص لأنها تحفز تخليق فيتامين د.

تفاعلات فيتامين د بالجسم

وفيتامين د الذي يتم الحصول عليه من التعرض للشمس وبعض أنواع الطعام والمكملات هو خامل بيولوجيًا ويجب أن يخضع لعملية هيدروكسيلتين في الجسم للتنشيط، ويحدث التفاعل الأول في الكبد ويحول فيتامين د إلى 25-هيدروكسي وفيتامين د يصبح [25 (OH) D] ، والمعروف أيضًا باسم الكالسيديول.

ويحدث التفاعل الثاني في المقام الأول في الكلى ويشكل 1،25-ديهيدروكسي فيتامين د النشط من الناحية الفسيولوجية [1،25 (OH) 2D] ، والمعروف أيضًا باسم الكالسيتريول [1].

أهمية فيتامين د لجسم الإنسان

يعزز فيتامين د امتصاص الكالسيوم في القناة الهضمية ويحافظ على وجود تركيزات كافية من الكالسيوم والفوسفات في الدم لتمكين العظام من امتصاص الكالسيوم والمعادن، ومنع حدوث نقص الكالسيوم، كما أنها ضرورية لنمو العظام وإعادة تشكيلها وقوتها وكثافتها.

وبدون كمية كافية من فيتامين د ، يمكن أن تصبح العظام رقيقة أو هشة أو مشوهة، ويمنع نقص فيتامين د الكساح عند الأطفال ولين العظام عند البالغين، بالإضافة إلى أن الكالسيوم ، يساعد فيتامين د أيضًا على حماية كبار السن من هشاشة العظام.

وفيتامين د له أدوار أخرى في الجسم ، بما في ذلك تعديل نمو الخلايا ، والوظائف العصبية والعضلية والمناعة ، والحد من الالتهاب، ويتم تعديل العديد من الجينات التي ترميز البروتينات التي تنظم تكاثر الخلايا وتمايزها و استماتة الخلايا جزئيًا بواسطة فيتامين د، وتحتوي على العديد من الخلايا على مستقبلات فيتامين د ، وبعضها يحول 25 (OH) D إلى 1،25 (OH) 2D.

  • باختصار فإن أهمية فيتامين د في الجسم أنه يساعد في تعزيز صحة العظام والأسنان.
  • دعم صحة جهاز المناعة والدماغ والجهاز العصبي.
  • تنظيم مستويات الأنسولين ودعم إدارة مرض السكري.
  • دعم وظائف الرئة وصحة القلب والأوعية الدموية.
  • التأثير على الجينات والخلايا المسببة في السرطان وتطوره.

فيتامين  د كسر القواعد القديمة عن الفيتامينات

فيتامين د هو أحد الفيتامينات الـ 13 التي اكتشفها الأطباء في أوائل القرن العشرين من قبل الأطباء الذين يدرسون أمراض نقص التغذية، ومنذ ذلك الحين عرف العلماء الفيتامينات على أنها مواد كيميائية عضوية (تحتوي على الكربون) ويجب الحصول عليها من مصادر غذائية لأنها لا يمكن أن تنتجها أنسجة الجسم من تلقاء نفسها.

وتلعب الفيتامينات دورًا مهمًا في عملية التمثيل الغذائي في أجسامنا، ولكن هناك حاجة إلى كميات صغيرة من هذا الفيتامين حتي يقوم بمثل هذا الدور، على الرغم من أن فيتامين د تم تصنيفه بقوة كواحد من الفيتامينات الأربعة القابلة للذوبان في الدهون ، فهو ليس من الناحية الفنية مثل أي فيتامين، صحيح ، إنها من الفيتامينات الضرورية للصحة ، ولكن المطلوب فقط كميات ضئيلة.

لكنه يكسر القواعد الأخرى للفيتامينات لأنه لا ينتج في جسم الإنسان ، وغير متوفر في جميع الأطعمة الطبيعية باستثناء الأسماك وصفار البيض ، وحتى عندما يتم الحصول عليه من الأطعمة ، يجب أن يتحول من قبل الجسم قبل أن يتمكن من فعل أي شيء جيد، ومع تغير عاداتنا ، لا يستطيع معظمنا الاعتماد على أجسامنا لإنتاج فيتامين د بالطريقة القديمة.

بدلاً من ذلك ، نعتمد بشكل متزايد على الأطعمة والحبوب الكيمائية والمدعمة صناعياً لتوفير هذه المغذيات الحيوية، وقد تأتي هذه المادة المتكون منها الفيتامين بالفعل لتناسب مع التعريف الفني لفيتامين. [2]

مصادر فيتامين د

ينتج جسمنا فيتامين د من أشعة الشمس المباشرة على بشرتنا عندما نكون في الخارج، ولكن من حوالي أواخر شهر مارس وحتى أوائل شهر أبريل إلى نهاية سبتمبر ، لا يتمكن معظم الناس من الحصول على كل فيتامين د الذي يحتاجون إليه من أشعة الشمس.

كما نحصل على بعض فيتامين د من عدد قليل من الأطعمة ، بما في ذلك الأسماك الزيتية مثل السلمون والماكريل والرنجة والسردين ، وكذلك اللحوم الحمراء والبيض.

ويمكن أن يضاف فيتامين د أيضًا إلى جميع حليب الأطفال ، بالإضافة إلى بعض حبوب الإفطار ، وبدائل الحليب غير الألبان، يمكن أن تختلف الكميات المضافة إلى هذه المنتجات ويمكن إضافتها فقط بكميات صغيرة، ويجب على الشركات المصنعة إضافة فيتامين د إلى حليب الأطفال بموجب القانون، كما يوجد مصدر آخر هام لفيتامين د هو المكملات الغذائية التي تباع في أغلب الصيدليات. [3]

النسبة الطبيعية لفيتامين د في الجسم

لقد اختلفت الآراء الطبية حول النسبة الأساسية والطبيعية التي يحتاج إليها جسم الإنسان من فيتامين د، لذا لقد أصدر Institute of Medicine أو ما يعرف بمعهد الطب في تقريره الموافق لعام 2010 أن النسب الطبيعية الواجب توافرها في جسم الإنسان بشكل طبيعي لما يقرب من تركيز 20 نانوغراماً/ مليلتر الموجود بالدم من الفيتامينات وقد تزيد قليلاً جداً للحفاظ على صحة العظام.

وكذلك في أبحاث أخري اختلفت حول تلك النتائج ومثال ذلك بحث تم نشره في Journal of Bone and Mineral Research وذلك بعنوان American Society for Bone and Mineral Research والذي تم نشره في عام 2011 حيث توصل الباحثون إلى أن نقص مستويات فيتامين د بالدم بمقدار يقل عن 30 نانوغراماً/ مليلترٍ يعتبر انخفاض حاد بمستوياته. [4]

مقدار فيتامين د الذي يحتاجه الجسم

الأطفال

يحتاج الأطفال حتى سن عام واحد إلى 8.5 إلى 10 ميكروغرام من فيتامين د يوميًا، ويعد الميكروجرام أصغر 1000 مرة من المليغرام.

البالغين

وتُكتب كلمة ميكروغرام أحيانًا بالرمز اليوناني μ متبوعًا بالحرف g (μg)، ويحتاج الأطفال من عمر سنة واحدة والبالغين إلى 10 ميكروغرام من فيتامين د يوميًا.

الأشخاص الأكثر عرضة لنقص فيتامين د

يشمل النساء الحوامل والمرضعات والأشخاص المعرضين لخطر نقص فيتامين د، يحتاجون إلى ما يلي: [5]

  • الحامل والمرضع يحتاجون إلى 600 وحدة دولية (15 ميكروغراماً).
  • سنّ الولادة حتى 12 شهراً يحتاجون إلى 400 وحدة دولية (10 ميكروغرامات).
  • الأطفال بعمر 1-13 عاماً يحتاجون إلى 600 وحدة دولية (15 ميكروغراماً).
  • الأشخاص بعمر 14-50 عاماً يحتاجون إلى 600 وحدة دولية (15 ميكروغراماً).
  • الأشخاص بعمر 51-70 عاماً يحتاجون إلى 600 وحدة دولية (15 ميكروغراماً).
  • الأشخاص أكبر من 70 عاماً يحتاجون إلى 800 وحدة دولية (20 ميكروغراماً).

تأثير الشمس على الرضع والأطفال

يجب إبعاد الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر عن أشعة الشمس القوية المباشرة، خاصة في الفترة من شهر مارس إلى شهر أكتوبر في المملكة المتحدة، ويجب على الأطفال أن:

  • ارتداء الملابس القطنية المناسبة والخفيفة ، والحرص على ارتداء قبعة ونظارات شمسية كبيرة وقضاء أغلب الوقت في الظل (خاصة في الفترة من 11 صباحًا إلى 3 مساءً).
  • يجب وضع واقي الشمس بدرجة حماية SPF 15 على الأقل لضمان حصولهم على ما يكفي من فيتامين د.
  • كما يجب إعطاء الرضع والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات مكملات فيتامين د حتى إذا خرجوا في الشمس. [6]

أسباب نقص فيتامين د في الجسم

على الرغم من أن الجسم لا يمكن أن ينتج فيتامين د ، لذا يمكن أن يحدث نقص لأسباب عديدة أهمها:

نوع البشرة

مثلاً البشرة الداكنة ، على سبيل المثال ، وواقي الشمس ، تقلل من قدرة الجسم على امتصاص الأشعة فوق البنفسجية B (UVB) من الشمس، و امتصاص ضوء الشمس ضروري للبشرة لإنتاج فيتامين د.

واقي الشمس

يمكن أن يقلل واقي الشمس بعامل الحماية من الشمس (SPF) 30 من قدرة الجسم على تركيب الفيتامين بنسبة 95٪ أو أكثر،كما إن تغطية الجلد بالملابس تساعد في منع إنتاج فيتامين د أيضًا.

الموقع الجغرافي

إن الأشخاص الذين يعيشون في مناطق خطوط العرض الشمالية أو مناطق عالية التلوث ، أو يعملون في نوبات ليلية ، أو يتواجدون في المنزل إلى يحاولون دائماً استهلاك كميات متزنة محددة وتحت إشراف طبي من فيتامين د من مصادر الغذاء كلما أمكن ذلك.

الرضاعة الطبيعية

يحتاج الرضع الذين يرضعون من الثدي فقط إلى مكمل فيتامين د ، خاصة إذا كانت بشرتهم داكنة أو ليس لديهم الحد الأدنى من التعرض للشمس.

كما توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بأن يتلقى جميع الرضع الذين يتلقون الرضاعة الطبيعية 400 وحدة دولية (IU) يوميًا من فيتامين د عن طريق الفم.

السمنة المفرطة

الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة أو الذين خضعوا لعملية جراحية في المعدة يرتبط مؤشر كتلة الجسم ≥30 بمستويات أقل من المصل 25 (OH) D وذلك مع المقارنة مع الأفراد غير البدينين، وقد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة إلى مآخذ أكبر من المعتاد من فيتامين د وذلك لتحقيق 25 (OH) D من مستويات مماثلة لتلك الموجودة في الوزن الطبيعي [1].

ولا تؤثر السمنة على قدرة الجلد في إنتاج فيتامين د ، ولكن الكميات الكبيرة من الدهون الموجودة تحت الجلد أكثر تعيق من امتصاص الفيتامين ويتم تغييره وإطلاقه في الدورة الدموية.

على الرغم من أنه يمكن للأشخاص تناول مكملات فيتامين د ، فمن الأفضل الحصول على أي فيتامينات أو معادن من خلال مصادر طبيعية حيثما أمكن ذلك. [7]

أعراض نقص فيتامين د

يسبب نقص فيتامين (د) تقل فرصة العظام في امتصاص المعادن، خاصة لدى الأطفال، وتقل كثافة العظام وتقل كثافتها لتصبح مشوهة مع مع مرور الوقت.

كما إن نقص فيتامين د يؤدي إلى تأخر النمو وتزيد من هشاشة العظام، وتسبب في تشوهات بالساق، وقد يعاني البالغون المصابون بتلين العظام من عدم الراحة بالعظام بشكل عام ويزيد من أوجاع العضلات، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى التشخيص الخاطئ للتليف العضلي الليفي ، متلازمة التعب المزمن ، أو التهاب المفاصل، وآلام أسفل الظهر (عند النساء الأكبر سنا). [8]

  • كما يعمل على زيادة خطر الإصابة بالعدوى، وفي الحالات شديدة الخطورة من الممكن أن تحصل على مشاكل في التنفس؛ وذلك بسبب ضعف عضلات الصدر والقفص الصدري.
  • وتؤدي إلى انخفاض كبير في مستويات الكالسيوم في الدم بسبب حالات الكساح الشديدة، والتي من الممكن أن تسبب تشنجات في العضلات، والنوبات، وصعوبة التنفس، حيث تقتضي هذه الحالة تدخلاً طبياً عاجلاً.
  • كما يسبب ضعف في عضلة القلب، وذلك في حالات نادرة عند انخفاض مستويات فيتامين د بشكل كبير.

علاج نقص فيتامين د

تعتمد كمية فيتامين د اللازمة لتصحيح النقص على شدة النقص وحالاتك الطبية الشخصية، وسيؤثر مع الوقت على احتياجاتك، وعلى سبيل المثال ، إذا كنت مصاب بنسب منخفضة من مستويات فيتامين د فى الدم فإنك سوف تحتاج إلى التعرض لأشعة الشمس بكميات كبيرة خاصة إذا كانت الأجواء تتجه نحو أشهر الشتاء ، أما إذا كنت تتجه نحو أشهر الصيف فإنك ستحتاج إلى كميات أقل من أشعة الشمس لأنها ستكون ضارة إذا زادت وتؤدي إلى الحروق بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

كما يمكنك تناول الكثير من المكملات الغذائية التي تساعد في ضبط معدلات فيتامين د بالدم، وثبت أن فيتامين D3 هو الخيار الأفضل للمكملات الغذائية، وذلك لأنها لا يمكن لمكملات فيتامين D2 أ، ترفع مستوياتك بنفس الكمية مثل D3 ، وفي بعض الحالات ، ثبت أنها تقلل من مستويات الاستخدام على المدى الطويل.

كما يمكنك الحصول على فيتامين د من العديد من المصادر الطبيعية خاصة لفيتامين D2 لانها نادرة ، وقد تم إجراء معظم الأبحاث باستخدام مكملات D3.

كما يجب تناول مكملات فيتامين د مع وجبة تحتوي على الدهو، وقد أظهرت الدراسات أنه عند تناوله على معدة فارغة مقابل وجبة تحتوي على الدهون ، كان هناك زيادة في معدل امتصاص فيتامين د بنسبة 32٪ في الوجبة التي تحتوي على الدهون، كما تراوحت هذه النسبة بين 11٪ و 52٪، حتى انخفضت بنسبة 11 ٪ مهم ولهذا يمكن أن يؤثر على مستوى فيتامين الخاص بك.

كما أمرت دراسة حديثة الناس بتناول مكملهم الغذائي مع أكبر وجبة لهم (عادة تلك التي تحتوي على معظم الدهون) ، وفي غضون ثلاثة أشهر ، نجد أن مستويات الفيتامين بالدم قد ارتفعت بمعدل 56.7٪.

وهناك مكملات غذائية يمكن تناولها يوميًا أو أسبوعيًا أو شهريًا، وذلك يرجع لأيهما تفضل ، والأهم من ذلك ،وغالباً النوع الذي يتوافق مع ما يصفه لك الطبيب، ويوصى بفحص دمك بعد شهرين إلى ثلاثة أشهر من تناول المكمل للتأكد من ارتفاع مستوياتك.

جرعات فيتامين د المناسبة للجسم

  • للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 1 و 18 عامًا الذين يعانون من نقص فيتامين د ، نقترح العلاج بـ 2000 وحدة دولية / د من فيتامين د 3 لمدة ستة أسابيع على الأقل أو مع 50000 وحدة دولية مرة واحدة في الأسبوع لمدة ستة أسابيع على الأقل لتحقيق مستوى دم قدره 25 ( OH) D فوق 30 نانوغرام / مل ، يتبعه علاج صيانة 600-1000 وحدة دولية / يوم.
  • نقترح أن يعالج جميع البالغين الذين يعانون من نقص فيتامين د بـ 50000 وحدة دولية من فيتامين د 3 مرة واحدة في الأسبوع لمدة ثمانية أسابيع أو ما يعادل 6000 وحدة دولية من فيتامين د 3 يوميًا للوصول إلى مستوى دم 25 (OH) D فوق 30 نانوغرام / مل يتبعه علاج صيانة 1500-2000 وحدة دولية / يوم.
  • في حالة المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة ، والمرضى الذين يعانون من متلازمات سوء الامتصاص ، والمرضى الذين يتناولون الأدوية التي تؤثر على عملية التمثيل الغذائي لفيتامين D ، نقترح جرعة أعلى (مرتين إلى ثلاث مرات ؛ ما لا يقل عن 6000-10000 وحدة دولية / يوم) من فيتامين د لعلاج نقص فيتامين د للحفاظ على 25 (OH) D مستوى فوق 30 نانوغرام / مل ، يتبعه علاج صيانة 3000-6000 وحدة دولية / يوم.
  • كما وجدت إحدى الدراسات أنه مقابل كل 33 رطلا من وزن الجسم يكون مستوى المصل 25 (OH) D أقل بـ 4 نانوغرام / مل في نهاية عام واحد من المراقبة، وهو ما قد يؤدي إلى تغيير كبير في الكمية المطلوبة لتكملة بناءً على وزن جسمك ومستوى المصل من البداية.
  • أما الأمريكيون من أصل أفريقي: تبين أن درجة فاعلية المصل عالية في حين أن تكون الجرعة المتوسطة لهم تقريباً  25 (OH) D وهو أقل في الأمريكيين البيض ، ولكن ثبت أن لتلك المكملات فاعلية كبيرة حتي مع البشرة الداكنة. [9]
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق