أشهر العلماء المصابين بالتوحد

كتابة ابتسام مهران آخر تحديث: 12 يونيو 2020 , 18:02

هناك العديد من العلماء الذين كانوا لهم دور بارز في التاريخ حيث أنهم أثروا بشكل كبير في العالم ، ولكن معظمهم كانوا يتسمون بالغرابة ، وفي الواقع يرجع هذا إلى أن التركيز الفردي في مجال ما يُغرق الشخص بشكل ما في نوع من النسيان الاجتماعي . [1]

وهناك الكثيرون يتساءلون حول عبقرية هؤلاء العلماء ، وكيف انهم استطاعوا أن يبتكروا هذه الأفكار الجديدة من نوعها وتميزوا بها ، ولم يعرفوا ان معظمهم عانوا من طيف التوحد الذي ساعدهم في رؤية الصورة بشكل أوضح من الأشخاص العاديين ، وسمات التوحد مختلفة عن مرض التوحد نفسه حيث أن من سمات التوحد الصعوبة في أخذ وجهة نظر شخص آخر ، والصعوبة في تحويل الانتباه بمرونة، والاهتمام المبالغ فيه بالتفاصيل ، وفيما يلي أشهر علماء مصابون بالتوحد ومنهم : [2]

تيمبل غراندين

تيمبل غراندين هي عالمة أحياء ، ومعلمة ، ودافعت خلال حياتها عن مرض التوحد ، واستطاعت أن تحقق هذه المرأة نجاحًا كبيرًا في حياتها ، ونجحت أن تكون أستاذة مساعدة في علوم الحيوان في جامعة ولاية كولورادو ، وتم تشخيص تيمبل غراندين رسميًا بالتوحد .

وكتبت سيرتها الذاتية كرواية لحكايتها أثناء مشوارها ، وقالت غراندين في سيرتها الذاتية أنها في غضون ستة أشهر فقط ، بدأت تظهر عليها علامات التوحد ، وتصلبت بين ذراعي والدتها، وكانت تقوم بالعديد من التصرفات الغير ملائمة فكانت ترفض لمس أي شخص وكانت تخدش والدتها ، وكانت لا تحب الضوء ولا تحل الأصوات العالية ، وعلى الصعيد الأخر اهتمت كثيرًا بالروائح ، وكان لديها أيضًا قدرة رائعة على التركيز ، مما ساعدها على نسيان أي مؤثرات خارجية والاهتمام بحياتها ، وبالفعل استطاعت النجاح . [1]

اسحاق نيوتن

اسحاق نيوتن هو الذي أثبت قانون الجاذبية ، وبدون دوره هذا كنا لن نرى الفيزياء الحديثة أبدًا ، حتى أن آينشتاين قام بعمله استكمالًا لعمل نيوتن ، كما أن كان له الفضل في بدء الثورة العلمية في القرن السابع عشر ، ولكن عبقريته هذه جاءت معها سمات مختلفة كانت من المحتمل أن تكون مرتبطة بسمات التوحد ، وعلى الرغم من أنه كان هادئ في معظم الوقت إلا أنه كان منعزلًا بشكل صريح عن العالم .

وكان لا يحب التحدث مع الأخرين ، وكان يواجه صعوبة بالغة في التحدث مع أي شخص حتى ولو كان حديثًا صغيرًا ، وكان نيوتن يحب التركيز وينسى أي شيء أخر مثل الاكل ، أو تكوين صداقات أو حتى الأكل ، وهذا ما سبب له اكتئاب في فترة المراهقة حتى عانى من انهيار عصبي في نهاية الأمر في سن الخمسون . [1] وتجادل الكثيرون حول ما إذا كان كل من ألبرت اينشتاين وإسحاق نيوتن عانوا من التوحد أو متلازمة أسبرجر أم لا ، ولكن ما نعرفه أن نيوتن عزل نفسه قدر الإمكان وكان يشعر بالأحراج من أي محادثات يومية .

مثل العديد من الأفراد في طيف التوحد ، غالبًا ما ينسى تناول الطعام عندما يركز بشكل كبير على شيء ما ، خاصة عندما يكون يعمل ، وجعلته يجد صعبة في تكوين صداقات لأنه يبدو بارد ومنعزل للكثيرين ، إذا كان سيقدم محاضرة ، فإن هوسه الشديد بالحفاظ على الجداول يعني أنه سيقدم المحاضرة ، بغض النظر عما إذا كان أي شخص قد حضر لسماعها أم لا .

بسبب عدم كفاءته الاجتماعية ، غالبًا ما فضل نيوتن عزل نفسه ، كان الاكتئاب والبارانويا موجودين طوال فترة البلوغ ، وكان يعاني في النهاية من انهيار عصبي في سن الخمسين. اليوم ، وكان نيوتن قادرًا على أن يعيش حياة أكثر صحة ومتوازنة ، وذلك بفضل فهمنا المتقدم لكل من التوحد والصحة العقلية . [4]

تشارلز داروين

هو مؤسس نظرية التطور ومفهوم الانتقاء الطبيعي ، وله مساهمات عبقرية في دراسة علم الاحياء ، واستطاع أن يحقق أكبر تقدم في التاريخ ، ولكنه أظهر أيضًا بعض السلوكيات التي تلمح إلى مرض التوحد ، حيث أن داروين كان طفلاً انفراديًا اجتماعيًا ، وكان لديه الكثير من الصراعات في مرحلة المراهقة ؛ حيث أنه تجنب أي اتصال اجتماعي مع أي شخص أخر وبدلًا من هذا كان مهووسًا بتجميع الأشياء والعينات البيولوجية مثل الحشرات وغيرها ، كما أن كان لديه قدرة هائلة على الملاحظة والتحليل .  [1]

جون إلدر روبيسون

جون إلدر روبيسون هو باحث عمل في قسم التنوع العصبي في كلية وليام وماري ، وعلى الرغم من أصابته بالتوحد ، إلا أن جون إلدر روبيسون عاش سنوات حياته الأولى وهو غير مدرك لتشخيصه ، حيث أن تم تشخيص مرض التوحد لديه في سن الاربعون ، واستطعنا أن نستعلم عن طفولته من خلال مذكراته التي تحدث فيها عن مراحل حياته.

وعاش روبيسون مدافعًا وبقوة عن مرض التوحد ، ونسق العديد من البرامج الخاصة بالتوحد مع الوكالات الحكومية بما في ذلك وزارة الدفاع ، والتعليم ، والضمان الاجتماعي الأمريكية ، كما أن جون إلدر روبيسون أستمر في التواجد على الساحة ، وقام بكتابة العديد من الأبحاث كما أنه خضع لإجراءات التحفيز المغناطيسي العابر ، وهذا لكي يعمل على المساعدة في تطوير وظيفته المعرفية ، وكتب العديد من الكتب المفيدة عن متلازمة أسبرجر ، وأصبحت كتبه مرجعًا للعديد الذين يريدون معرفة المزيد عن الحياة المعيشية بمتلازمة أسبرجر . [3]

هنري كافنديش

هنري كافنديش هو يعتبر أحد أهم العلماء في التاريخ وهو فيلسوف طبيعي ، وكيميائي ، وفيزيائي وهو الذي استطاع إعادة تسمية قانون ريختر ، وقانون أوم ، وقانون كولوم ، وهو مكتشف الهيدرجين ولكن بسبب طبيعة كافنديش الهادئة وسلوكه المحير ، لم يقم هنري كافنديش بنشر أي من هذه النتائج ، وهذا جعل من المفترض أن هنري كافنديش كان مصابًا بالتوحد على وجه التحديد كان مصاب بمتلازمة أسبرجر وهذا وفقًا للتشخيص الأخير .

فيما يخص مرضى هذه المتلازمة فيتميز الأشخاص المصابين بمتلازمة أسبرجر بمهارتهم ودقتهم ، وغالبًا ما يكونوا غزيري الإنتاج، والعديد من الأشخاص الذين يعانون من متلازمة أسبرجر ليسوا صريحين في عملهم مثل أولئك الذين ليس لديهم ، حيث انهم لا يعملون في نفس الضغوط الاجتماعية . [3] وإلى جانب اجتماعاته الأسبوعية في نادي المجتمع الملكي المرموق ، بذل كافنديش كل ما في وسعه لكي يتجنب أي فرص اجتماعية مع اشخاص أخرين ، وكان شخصًا منعزلًا للغاية ، ولكنه بالرغم من ذلك كان شخصًا رائعًا وبعد وفاته ذهب زملائه العلماء ، وعرفوا الكثير عنه من خلال أوراقه العديدة ، وأدركوا كل ما أنجزه . [4]

نيكولا تيسلا

اشتهر المخترع والمهندس الشهير نيكولا تيسلا بتطوير النظام الكهربائي للتيار المتناوب ، وهو الاختراق الذي يسمح بنقل الكهرباء لمسافات شاسعة من محطة طاقة واحدة بعيدة ، وقد يجادل الكثير في أن تيسلا هو العبقري الحقيقي وراء العلوم والهندسة الكهربائية ، وهو أكثر ذكاءً بكثير من معلمه توماس إديسون ، الذي يفترض أنه سرق من تيسلا العديد من الأفكار التي تعطيه كتب التاريخ له الفضل . [1]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق