مقارنة بين جامعة كامبريدج وجامعة أكسفورد

كتابة: Alaa alwardaany آخر تحديث: 19 يوليو 2020 , 01:30

جامعة كامبريدج وجامعة أكسفورد من أفضل الجامعات العالمية التي يرغب الكثير من الطلاب الانضمام لأي منها لإكمال دراستهم إما الجامعية أو الدراسات العليا، لكن يصاب العديد من الطلاب بالحيرة فتتمتع كلتا الجامعتين بالعديد من المميزات التي تجعل عملية الاختيار بينهما صعبة في كثير من الأوقات.

الفرق بين جامعة كامبريدج وجامعة أكسفورد

طرق التدريس

تتشابه طريقة التدريس إلى حد كبير بين الجامعتين، فيتوجه الطلاب لقاعات المحاضرات والصفوف الدراسية أو المعامل المخبرية لتلقي الدروس كل حسب المقرات التي قام باختيارها.

لكن على عكس الكثير من الجامعات تتيح كل من جامعة أكسفورد وجامعة كامبريدج للطلاب جلسات مع خبراء في المجال الدراسي الخاص بهم للاستفادة منه، الفرق بين هذه الجلسات هو المسمى فقط ففي جامعة كامبريدج تعرف هذه الجلسات باسم “الإشراف”، فيما تعرف في جامعة أكسفورد بأنها “دروس تعليمية”.

خلال هذه الجلسات قد يكلف الطلاب بتحضير مقال أو أي شيء آخر، وفي العادة تجرى هذه اللقاءات أو الدروس أسبوعياً فيلتقي المشرف أو المعلم مع الطلاب وعادةً تتكون المجموعات من عدد صغير من الطلاب في الغالب يكون ثلاثة طلاب في المرة، هذه الجلسات لا تعد رسمية كونها لا تشكل فارقاً في الدرجات النهائية التي يحصل عليها الطالب إلا أنها مهمة للغاية في تقييم مدى التقدم الذي يحرزه الطالب بالإضافة لتوجيه ملاحظات على مستوى أدائه بشكل منتظم ليتمكن من تحسينه.

طريقة التقديم

لا تختلف طريقة التقديم للالتحاق بأي من الجامعتين كثيراً، فالتقديم يتم عن طريق شبكة الإنترنت وينبغي أن يتقدم الطالب قبل حلول الموعد النهائي للتقديم الذي تحدده كل جامعة وإلا لن يكون أمامه أي فرصة للانضمام لأي من الجامعتين.

جامعة كامبريدج ترسل للطلاب المتقدمين للالتحاق بها نموذج عبر البريد الإلكتروني الخاص بهم لإكمال بعض البيانات والمعلومات الإضافية، على عكس جامعة أكسفورد فلا تطلب من المتقدمين ملئ أية نماذج إضافية.

أيضاً من الجدير بالذكر أن كلتا الجامعتين تقييم مقابلة شخصية تشبه لحد كبير برنامج الإشراف، فيطرح على الطلاب خلالها مشكلة لمناقشتها أو فقرة تتكون من عدة سطور لقراءتها، والهدف من هذه المقابلة هو التعرف على الطريقة التي يفكر بها الطالب والتعرف على ما يتمتع به من مهارات وكيفية تفاعله مع المشكلات وحلها، وخلال هذه المقابلة لا يهتم القائمين عليها بمدى صحة أو خطأ إجابة الطلاب فينصب الاهتمام بشكل أكبر على كيفية توصله للإجابة للتعرف بشكل أفضل على أسلوب تفكيره.[1]

من حيث السمعة

تتمتع كل من جامعة أكسفورد وجامعة كامبريج بسمعة حسنة على مستوى العالم بأسره، لكن لكل منهما مميزات تعرف بها أثر من الأخرى فتعرف جامعة كامبريدج بأنها الأفضل لدراسة المجالات العلمية في حين أن جامعة أكسفورد تعرف بأنها الأفضل لدراسة العلوم الإنسانية.

كذلك تعد جامعة أكسفورد مقارنة بجامعة كامبريدج هي الأكثر تحفظاً ومع ذلك تعرف كلتا الجامعتين بتمسكهما بمجموعة من القيم المختلفة، أيضاً الأمر يختلف بين كلية وأخرى داخل الجامعة الواحدة فبعض الكليات محافظة أكثر من غيرها. وفي كل الأحوال كلتا الجامعتين خرجت على مدار سنوات مجموعة كبيرة من العلماء والفنانين والقادة في العديد من المجالات.

من حيث الموقع

تقع جامعة كامبريدج وجامعة أكسفورد في مدن مختلفة تماماً عن بعضها البعض لكن كلتا المدينتين تعرف بالهندسة المعمارية الخلابة التي تخطف الأنظار، فمدينة أكسفورد تعد من المدن الحيوية المزدحمة والتي تعرف أيضاً بالزحام المروري في كثير من الأوقات، أيضاً تضم أكسفورد مجموعة كبيرة من المحال التجارية والمقاهي والأماكن الترفيهية فتتيح للطلاب العديد من الخيارات لقضاء وقت الفراغ والحصول على حاجاتهم الأساسية في أي وقت.

أما مدينة كامبريدج فهي مغايرة تماماً لمدية أكسفورد فهي أكثر هدوءاً منها وتعد ملائمة لمن يحبون الأماكن الهادئة والمدن الصغيرة، كذلك تعد هي الأجمل لكثرة المساحات الخضراء المنتشرة بها على عكس مدينة أكسفورد، كما أنها تضم مجموعة من المقاهي والمتاجر المتنوعة لكنها أقل مقارنة بأكسفورد بالطبع، لذا تهد كامبريدج هي المكان الأكثر ملائمة لمن يبحثون عن الاسترخاء.[2]

مجالات الدراسة في كامبريدج وأكسفورد

تتفق كل من الجامعتين على أن أهم قرار على الطالب اتخاذه عند التقدم للدراسة في أي من الجامعتين هو اختيار المجال الدراسي الذي يرغب بالالتحاق به، لذا توجه الجامعتين الطلاب لضرورة البحث عنه جيداً قبل اختياره والتعرف على تفاصيل المحتوى المقدم من خلاله وإن كان سيتناسب مع قدراتهم أم لا؟، فالدراسة ستستمر لعدة سنوات لذا على الطلاب اختيار مجال يمكنهم التفوق به.

مجالات الدراسة في أكسفورد وكامبريدج تشبه المجالات التي تقدم في معظم الجامعات، مع التركيز على التدريس لمجموعات صغيرة ليتمكن الطلاب من تحصيل أكبر قدر من الاستفادة من المقررات الدراسية. أيضاً من الجدير بالذكر أن كلتا الجامعتين تقوم بتوظيف الطلاب المتميزين، لذا من من الضروري أن يختار الطالب مجال يتمكن من التفوق به.

مجالات الدراسة في كامبريدج

تقدم جامعة كامبريدج ثلاثين دورة جامعية تغطي من خلالها ما يزيد عن 65 مجال يمكن للطالب الالتحاق بها، وتلك الدورات هي:

  • Anglo-Saxon, Norse, and celtic.
  • علم الآثار.
  • هندسة معمارية.
  • دراسات آسيوية وشرق أوسطية.
  • هندسة كيميائية.
  • علوم الكمبيوتر.
  • كلاسيكيات.
  • اقتصاد.
  • تعليم.
  • إنجليزية.
  • هندسة.
  • جغرافيا.
  • تاريخ الفن.
  • تاريخ.
  • تاريخ ولغات حديثة.
  • علوم اجتماعية وإنسانية وسياسية.
  • تاريخ وسياسة.
  • قانون.
  • لغويات.
  • land economy.
  • هندسة تصنيع.
  • دراسات إدارية.
  • رياضيات.
  • طب.
  • اللغات الحديثة والعصور الوسطى.
  • موسيقى.
  • علوم طبيعية.
  • فلسفة.
  • علوم نفسية وسلوكية.
  • طب بيطري.
  • طب للدراسات عليا.
  • علم اللاهوت ودين وفلسفة الدين.[3]

مجالات الدراسة في أكسفورد

تقدم جامعة أكسفورد أيضاً العديد من المجالات الدراسية التي يمكن للطلاب الاختيار من بينها ما يلائم قدراتهم وميولهم، وهي:

  • علم الآثار والأنثروبولوجيا.
  • الكيمياء الحيوية.
  • العلوم الطبية الحيوية.
  • الأحياء.
  • الرياضيات.
  • الجغرافيا.
  • التاريخ.
  • الدراسات الشرقية.
  • فنون.
  • علم المواد.
  • علم الآثار الكلاسيكية والتاريخ القديم.
  • كلاسيكيات ولغات حديثة.
  • كلاسيكية وإنجليزية.
  • التاريخ والاقتصاد.
  • تاريخ ولغة إنجليزية.
  • تاريخ وسياسة.
  • تاريخ ولغات حديثة.
  • تاريخ الفنون.
  • طب.
  • لغات حديثة.
  • موسيقى.
  • رياضيات وإحصاء.
  • رياضيات وفلسفة.
  • رياضيات وعلوم حاسب.
  • علوم الكمبيوتر.
  • علوم الكمبيوتر والفلسفة.
  • قانون.
  • علوم الأرض.
  • اقتصاد وإدارة.
  • علوم إنسانية.
  • فلسفة ولغات حديثة.
  • فلسفة وسياسة واقتصاد.
  • فلسفة ولاهوت.
  • علم الهندسة.
  • علم نفس.
  • فيزياء وفلسفة.
  • فيزياء.
  • لغة إنجليزية وآدابها.
  • دين ودراسات شرقية.
  • لاهوت ودين.
  • علم نفس وفلسفة ولغويات.
  • لغة إنجليزية واللغات الحديثة.
  • لغات أوروية وشرق أوسطية.[4]

التواصل مع جامعة كامبريدج وجامعة أكسفورد

وللحصول على المزيد من المعلومات عن جامعة كامبريدج أو جماعة أكسفورد يمكن لمن يرغب بالالتحاق بأي منهما التواصل مع الجامعة:

التواصل مع جامعة كامبريدج

يمكن التواصل مع كامبريدج عبر عدة وسائل هي:

  • عن طريق الهاتف على الرقم: 01223333308.
  • عن طريق البريد الإلكتروني على عنوان البريد الإلكتروني التالي: admissions@cam.ac.uk.
  • عن طريق الموقع الرسمي، ويمكن الانتقال إليه عن طريق الضغط هنا.

التواصل مع جامعة أكسفورد

يمكن التواصل مع أكسفورد من خلال واحدة من الطرق التالية:

  • عن طريق الهاتف على الرقم: 01865288000.
  • عن طريق البريد الإلكتروني على عنوان البريد الإلكتروني التالي: study@ox.ac.uk.
  • عن طريق الموقع الرسمي للجامعة، ويمكن الانتقال إليه على الفور من خلال الضغط هنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق