ما هي متلازمة الكوخ

كتابة شيماء طه آخر تحديث: 07 يوليو 2020 , 02:28

بعد تفشي فيروس كورونا وفرض الحكومات الإغلاق التام خاصة المملكة العربية السعودية بدأ تظهر العديد من العلامات الدالة على التأثير الشديد على الحالة النفسية للأفراد خاصة المراهقين، لأن تأثير الإغلاق التام امتد ليشمل الصحة النفسية وليس الصحة البدنية فقط وأطلق العلماء على تلك الحالة الاضطرابات الأنية أو متلازمة الكوخ أو حمى الكابينة أو اضطراب ما بعد الصدمة.

ويعد استخدام مصطلح متلازمة الكوخ أو حمى الكابينة من أشهر المصطلحات الشائعة المصاحبة للحبس واستمرار العزلة لفترات كبيرة وطويلة، وتعد تلك المتلازمة غير واضحة أو محددة الأعراض بشكل تام بل تتنوع أعراضها طبقا للظروف الاجتماعية والنفسية لكل شخص.

مفهوم متلازمة الكوخ

متلازمة الكوخ هي أحد أهم الاضطرابات النفسية الناتجة عن العزلة والتباعد الإجتماعي بعد تفشي فيروس كورونا وزيادة عدد المصابين وفرض حكومات بعض الدول الحظر الشامل والتام على الأفراد وعدم خروجهم من المنزل.
ولكن الغريب أن بعد انتهاء الحظر الشامل إلا أن الكثير من الأشخاص المصابين بهذه المتلازمة يكرهون الخروج من المنزل بل يفضلون البقاء بالمنزل لفترات طويلة لأنهم باتوا لا يستطيعون التعامل مع المجتمع الخارجي أو فقدوا القدرة على ذلك.

كما يوجد عدد كبير من الأسباب التي تزيد من الإصابة بمتلازمة الكوخ، ومن الاسم الذي يطلق عليه فمعناه أن الشخص تزيد رغبته في المكوس بالمنزل أو قضاء فترات طويلة جداً تحت الماء أو أي مكان به عزلة مريحة للفرد.  [1]

تاريخ متلازمة الكوخ

يعد أول من استخدم مصطلح متلازمة الكوخ الكاتب فيودور دوستويفسكي في روايته الجريمة والعقاب وذلك في عام 1866م، كما تم اعادة استخدام نفس المصطلح في عام 1925م والفيلم للفنان الشهير تشارلي تشابلن واسم الفيلم The Gold Rush.

متلازمة الكوخ و المجتمع السعودي

الكثير من الأطباء والمتخصصون النفسيين رفضوا تشخيص إصابة المجتمع السعودي بمتلازمة الكوخ، رغم أن الكثير من المواطنين بالمجتمع السعودي رفض الخروج من المنزل أو العودة لأعمالهم مرة أخرى قبل تفشي الوباء، وقالوا أن تلك الحالة ما هي إلا حالة من القلق العام بسبب الوباء وستنتهي خلال الأشهر الثلاثة القادمة.

حيث ذهب بعض الكتاب داخل المملكة وخارجها إلى هذا المسمى، إذ قالوا إن هناك فئة من الناس فقدت الرغبة في الخروج بعد مكوثها ثلاثة أشهر بسبب «المنع» لانتشار فيروس كورونا، ووصفوا هذه الحالة بـ «متلازمة الكوخ» وهو مصطلح أطلقته الجمعية الإيطالية للطب النفسي بعد ملاحظة سلوك الناس في العودة إلى الحياة لطبيعتها.

وأكد عدد من الاستشاريين النفسيين أن هذا المصطلح من المصطلحات النفسية الحديثة والمستحدثة بعد ظهور أزمة الكورونا، ولا يعرفون الكثير عن تلك المتلازمة لـ حداثتها وعدم توافر الكثير من المعلومات حول أعراض المتلازمة وأسباب الإصابة بها وطرق علاجها الفعالة. [2]

أعراض متلازمة الكوخ

جميع الأشخاص الذين يعانون من حمى المقصورة أو متلازمة الكوخ من نفس الأعراض تمامًا ، ولكن العديد من الأشخاص يفيدون بأنهم يشعرون بسرعة الانفعال أو القلق والكثير من الأعراض الأخرى الشائعة نستعرضها فيما يلي:

  • الخمول.
  • الحزن أو الاكتئاب.
  • صعوبة في التركيز.
  • عدم الصبر.
  • الرغبة الشديدة في الطعام.
  • انخفاض الدافع صعوبة الاستيقاظ .
  • قيلولة متكررة.
  • اليأس .

لاحظ الكثير من الأطباء والمتخصصون  أن هذه الأعراض قد تشير أيضًا إلى مجموعة واسعة من الاضطرابات الأخرى، وإذا كانت هذه الأعراض مزعجة أو تؤثر على أدائك ، فقد يساعدك أخصائي الصحة العقلية المدرب على تحديد ما إذا كان لديك اضطراب قابل للعلاج أم لا. [3]

ولكن الكثير من الأطباء والمتخصصين لا يزالون في جدال حول دقة تشخيص الإصابة بها من عدمه وهل يمكن إطلاق عليه مرض أو لا، ولكن يفترض أن كافة الأعراض الناتجة عن الإصابة بمتلازمة الكوخ متعلقة بالقرارات الغير عقلانية والتي قد تؤدي بحالات اكتئاب شديد أو الرغبة في إنهاء الحياة والتخلص منها والرغبة في الانتحار.

كيفية التعامل مع متلازمة الكوخ

  • إذا كانت أعراض خفيفة نسبيًا ، فقد يكون اتخاذ خطوات فعالة لمكافحة مشاعرك كافيًا لمساعدتك على الشعور بالتحسن.
  • إذا كانوا يؤثرون عليك بشكل أكبر ، فمن الأفضل معالجتها بمساعدة معالج نفسي أو غيره من أخصائيي الصحة العقلية.
  • الخروج من المنزل إذا كنت في المنزل ، فقد لا يكون هذا ممكنًا دائمًا.
  • ولكن إذا كنت قادرًا على الخروج ، حتى لفترة قصيرة ، استغل هذه الفرصة.
  • يمكن أن يساعد التعرض لضوء النهار في تنظيم الدورات الطبيعية للجسم ، كما أن التمارين الرياضية تطلق الإندورفين ، مما يخلق ارتفاعًا طبيعيًا.
  • إذا لم تتمكن من مغادرة المنزل على الإطلاق ، اقترب من النافذة و ابدأ في التحرك.
  • الحفاظ على أنماط الأكل العادية بالنسبة للكثيرين منا ، يُعد يوم عالق في المنزل عذرًا للإفراط في تناول الوجبات السريعة.
  • البعض الآخر تخطي وجبات الطعام تماما. ومع ذلك ، فإن تناول الطعام بشكل صحيح يمكن أن يزيد من مستويات الطاقة والتحفيز لدينا.
  • قد تشعر بجوع أقل إذا كنت تمارس تمرينًا أقل ، ولكن راقب عاداتك الغذائية للتأكد من الحفاظ على التوازن السليم للتغذية.
  • قلل من تناول الوجبات الخفيفة الغنية بالسكر والدهون واشرب الكثير من الماء. [4]

علاج متلازمة الكوخ

أما ما يخص علاج الإصابة بمتلازمة الكوخ وإعادة الرغبة في العودة للحياة مرة أخرى والتفاعل مع المجتمع والطبيعة لابد من البدء بتعزيز الأداء المعرفي الجيد ودعم الروح الإيجابية وتعزيز المشاعر الإيجابية وروح البهجة والرفاهية وتعزيز الرغبة في الخروج من المنزل والاحتكاك بالمجتمع، وهناك أكثر من طريقة للسيطرة على أعراض متلازمة الكوخ وأهمها:

تحديد الأهداف

  • عندما تكون عالقًا في المنزل ، قد تكون أكثر عرضة للابتعاد عن الوقت الذي لا تفعل فيه أي شيء مهم.
  • حدد الأهداف اليومية والأسبوعية ، وتابع تقدمك نحو الاكتمال. تأكد من أن أهدافك معقولة ، وكافئ نفسك على تحقيق كل معلم.

استخدم عقلك

  • على الرغم من أن التلفزيون هو مصدر إلهاء ، إلا أنه لا عقل له نسبيًا. عمل الألغاز المتقاطعة أو قراءة الكتب أو لعب ألعاب الطاولة. تحفيز عقلك يمكن أن يساعدك في الحفاظ على تقدمك وتقليل مشاعر العزلة والعجز .

ممارسة الرياضة 

  • حتى إذا لم تتمكن من مغادرة المنزل ، فابحث عن طريقة للنشاط البدني أثناء وجودك في المنزل.
  • يمكن أن يساعد النشاط البدني المنتظم في حرق أي طاقة إضافية لديك من حبسهم في الداخل.
  • تتضمن أفكار التمرينات الداخلية مقاطع فيديو للتمارين الرياضية ، وتمارين لوزن الجسم ، وتمارين رياضية عبر الإنترنت. [5]

تتبع مبادئ الوقاية

في حين أن البقاء في الداخل والتشويش الاجتماعي قد يتعارضان مع غريزتنا في التنشئة الاجتماعية ، من الضروري أن نلتزم بالمبادئ التوجيهية الصارمة التي قدمها مركز السيطرة على الأمراض للمساعدة في تقليل انتشار فيروس COVID-19. سيؤدي تجاهل هذه التوصيات إلى زيادة في عدد الحالات المرضية والوفيات.

ومن المهم أن تأخذ هذا الموقف على محمل الجد وتواجه ضرورة الوقوع في الداخل مع “حمى المقصورة”. اقرأ كتابًا ، ولعب ألعاب الطاولة ، وشاهد التلفاز ، وتحدث إلى الأصدقاء عبر FaceTime – ولكن ابق في الداخل. 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق