هل يشمئز الرجل من الدورة الشهرية

كتابة: آيه احمد زقزوق آخر تحديث: 16 يوليو 2020 , 14:06

تعد الدورة الشهرية أحد الأمور الطبيعية التي تحدث للمرأة، وهي ما تسمى بفترة الحيض، حيث تحيض المرأة كل شهر مدة من بين ثلاث إلى 7 أيام، ولا سيما أن هناك العديد من الأعراض التي تصاحب تلك الفترة بالنسبة للسيدات، ويبقى هناك تساؤل دائم هل يشمئز الرجل من الدورة الشهرية لزوجته، وهل يؤثر هذا الأمر على علاقتهم سوياً، هذا ما يفكر فيه النساء دائماً.

هل يشمئز الرجل من الدورة الشهرية

في واقع الأمر الدورة الشهرية أو الطمث، هي عبارة عن تغير فسيولوجي يحدث في جسد المرأة خاصة رحمها، نتيجة لانفجار البويضة، مما يتسبب في خروج الدم من الفرج، وهي عملية حيوية وطبيعية، تحدث كل شهر أو تحديداً كل ثمان وعشرون يوم، تتعرض في تلك الفترة الفتيات للكثير من الأعراض.

أما الآن فالجواب على تساؤل هل يشمئز الرجال من الدورة الشهرية، في واقع الأمر لا يلتفت الرجال إلى هذا الأمر على الأطلاق، إذا لم تشعره المرأة به، كما أنه يتقبله لأنه يعلم إنها فترة، تحدث لأمه وأخته وزوجته وابنته، فلا داعي للاستنكار او رفض تلك الطبيعة.

لكن هناك بعض الأمور التي يشمئز منها الرجل، مثل رؤيته أي من بقاع الدم الخاص بالطمث، أو رؤيته الفوط الصحية الصحية، بالمرأة وهي غير نظيفة في صندوق القمامة، أو أن يشم رائحة كريهة من المرأة، وهذا الأمر كله يتلخص في أن الرجل يجب دوماً أن يشم منه إلا طيب، ولا يرى إلا طيبا، ولا يسمع الا طيب، لأن الرجل بطبعه حبه وقلبه معلقان بعينه، فيجب أن يكون كل ما يرى من المرأة جميل مثلها.

أعراض الدورة الشهرية للمرأة

أما عن الدورة الشهرية نفسها فهي عبارة عن تغير فسيولوجي يطرأ على رحمها، إذ في حالة عدم الإخصاب، تخرج البويضة على هيئة دم فاسد كريه الرائحة بعض الشيء، فالنساء في تلك الفترة يعانين من الشعور بالألم والضيق، والشعور بالهياج الأعصاب.

هناك مجموعة من الأعراض المصاحبة للطمث والتي تتمثل في: [1]

  • الشعور بألم شديد أسفل البطن، وتشنجات في الظهر.
  • تتلازم الدورة الشهرية مع الحبوب، حيث يمتلاً الوجه بالحبوب للبعض، والأخر يصيبه حبة على الأقل، فيما تعرف بحبوب الطمث، وتكون تلك الحبوب مؤلمة، كبيرة بعض الشيء.
  • تعاني الفتيات من انتفاخ كبير وتحجر في البطن، يتسببوا لها في ألم نفسي وجسماني.
  • الصداع من علامات الدورة الشهرية، حيث يعاني الفتيات كثيراً من الصداع أثناء فترة الحيض.
  • الشعور بالغثيان والقيء، وهو أمر متكرر لدى العديد من النساء.
  • من العجيب أن تتلازم الدورة الشهرية دوماً باضطرابات هضمية، فكثيراً من النساء يعاني من الإمساك أثناء فترة الحيض، وآخرين يعانوا من الإسهال.
  • من أعراض الطمث المزعجة العصبية الشديدة والتوتر، والمرور بفترة من الاكتئاب، فيرجع كل هذا إلى تغيرات هرمونية تحدث في جسم المرأة.
  • تتسبب الدورة الشهرية في زيادة الوزن، حيث يخرج النساء من فترة الطمث، وهم مكتسبين كيلو جرام أو أثنان.
  • تقلب في المزاج غير مفهوم، فتارة سعيدة، وتارة تبكي من شدة البؤس والألم النفسي.
  • ألم شديد في الثدي، والثدي من أجزاء الجسم المرتبطة بالهرمونات، فهو عضو أنثوي يتأثر بالهرمونات والتغيرات الفسيولوجية الخاصة بالجهاز التناسلي للمرأة.
  •  النسيان وعدم التذكر، من الأمور التي تتأثر بالحيض، هي ذاكرة المرأة فدائماً ما تتأثر ذاكرتها بفترة الحيض، وداماً ما تضع الأشياء في غير أماكنها، وتنسى أين وضعتها، وتارة أخرى تكون الأشياء أمامها ولا تراها، إذ إنها تفقد جزء كبير من تركيزها وفطنتها.
  • اضطراب في الشهية، فقد تأكل المرأة بشكل شره وكبير أثناء الدورة الشهرية، وقد تفقد شهيتها بضعة أيام، وقد تأكل يوم بشراهة والأخر تمتنع عن الطعام.
  • يحتاج جسم المرأة في هذه الفترة إلى السوائل، لما تفقده من جهد ودم من جسدها، فتحتاج أن تعوض ذلك بمجموعة من الفيتامينات والمعادن والسوائل.
  • يتناولن الفتيات في هذه الفترة الكثير من السوائل الساخنة، والسوائل ذات الفاعلية في تسهيل خروج دم الطمث، كالحلبة والقرفة والينسون.

كيف اتعامل مع الرجل أثناء الدورة الشهرية

رغم كل ما تعاني منه الفتاة، إلا إنها يجب أن تحرص على معاملة الرجل في تلك الفترة، حيث إن هناك الكثير من الرجال قد لا يفهم ما تمر به المرأة من تغيرات، فيجب الحرص على أن تبدوا دائماً كما هي أنيقة ومميزة، وتحفظ مكانتها في عين الرجل، وتحافظ على ما بينهم من حب ومودة.

  • يجب على المرأة ألا تهمل في مظهرها، وأن تهتم بنفسها جيداً في تلك الفترة أكثر من الفترات العادية من حياتها، فيمكنها وضع طلاء الأظافر، واخفاء الإرهاق بوضع مستحضرات التجميل البسيطة.
  • يجب معرفة طبيعة جسدك ومحاولة التخلص من الإرهاق والتعب أثناء الدورة الشهرية، وذلك بتناول الوجبات الصحية وشرب السوائل المفيدة.
  • الإكثار من تناول السوائل التي تبدين أكثر صحة وقوة، مثل الزنجبيل والحلبة، والليمون، فقد يساعدونك في التخلص من المغص والم البطن.
  • الحفاظ على النظافة الشخصية، حيث يجب أن تحافظ المرأة على نظافتها بأن لا يرى الرجل منها إلا طيب، ولا يشم إلا أطيب رائحة ، ففترة الطمث لا تعني أن تترك المرأة نفسها مهملة، بل بالعكس، يجب أن تضاعف المرأة عنايتها بنظافتها، إذ يسبب الطمث روائح مزعجة وكريهة، وذلك ليس من خلال الدم فقط، بل من خلال زيادة التعرق، وتغير رائحته روائح مزعجة.
  • استخدام المعطرات المميزة، التي تجعل المرأة دوماً مثيرة وجذابة، فالمرأة الذكية حقاً هي من تستطيع أن تكون مثيرة في كل حالاتها.
  • الجلوس بجانب الرجل والحديث عن الذكريات المميزة، فزوجها هو صديقها وحبيبها.
  • اقتراح أفكار جديدة كاللعب أو الخروج للتنزه، أو الخروج لشراء احتياجات المنزل.
  • عدم الاستسلام للتعب، فيمكن تناول المسكنات، والاستمتاع بالحياة، وهذا لا يمنع أن تأخذ قسط من الراحة، ولكن لا تهدر يومها كله في النوم والتقاعس.
  • يمكن للمرأة التخلص من الوزن الزائد خلال الطمث من خلال التخلص من كمية المياه الزائدة في الجسم، وذلك بتناول علاجات أدرار البول.
  • ممارسة الرياضة من الأمور اللازمة للمرأة في فترة الطمث، كما إنها تجعل المرأة مثيرة وجميلة في عين الرجل.
  • محاولة السيطرة على النفس، فالرجل دوماً لا يحب المرأة العصبية سريعة الغضب، التي تثير المشكلات وتستدعي التوتر في المنزل، ولا سيما أن هذه الأمور خارج طاقة المرأة إلا أن بشرب مجموعة من السوائل التي تهدئ الأعصاب وترخي العضلات، تستطيع المرأة كونها مخلوق قوي الإرادة التغلب على كل شعور سيء. [2]

كيف يتعامل الرجل مع زوجته في فترة الحيض

الرحماء دوماً يرحمهم الله، والرجل بطبعه قوام أي ذو مقدرة على الاحتواء والقيادة، ورغم أن الرجال أيضاً يمروا بظروف نفسية قاسية أثناء الدورة القمرية، تلك الفترة التي يعاني منها الرجل من تقلبات مزاجية، نتيجة لتغير في الهرمونات، إلا أنه يستطيع دوماً التحكم في سلوكه وتصرفاته.

  • يجب على الرجل احتواء المرأة في تلك الفترة، ومعرفة ما تمر به من تقلبات فسيولوجية ونفسية.
  • احترام قرارات المرأة في الجلوس منفردة، حيث إنها تتألم بشكل كبير.
  • محاولة تجنب المشكلات والأمور التي تثير القلق والتوتر في المنزل.
  • الثناء عليها وشكرها، فالكلمة الطيبة دوماً تفسح في القلوب مكان كبير، وتقلل حدة التوتر.
  • مساعدتها في أعمال المنزل، ففي فترة الحيض تعاني المرأة من ألم شديد في جسدها، وتفقد الكثير من طاقتها وقوتها.
  • عدم توجيه النقد لها، فمن الأمور التي تزعج المرأة كثيراً وتفقدها الشعور بالراحة والأمان هو النقد، فيجب تجنب النقد تماماً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق