كيف يتم علاج الارتيكاريا

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 12 أغسطس 2020 , 02:10

إذا كان لدى شخص نتوءات بلون الجلد تذهب وتختفي بسرعة، فمن غير المحتمل أن يكون لديه فقط لدغة حشرة بسيطة، الطفح الجلدي أو الارتيكاريا قد يتراوح بين معتدل إلى شديد. الطفح الجلدي، يعرف أيضا باسم الارتيكاريا، يؤثر على حوالي عشرين بالمئة من الأشخاص في مرحلة ما في حياتهم. قد يؤدي الحك والمشروبات الكحولية، والضغط العاطفي والتمارين المجهدة إلى زيادة الأعراض والحكة. لذا إذا شك الشخص بوجود الشرى لديه، فمن الأفضل التحدث إلى طبيب جلدي.

أعراض الارتيكاريا

اعراض الارتيكاريا تتضمن:

  • مجموعة من الكدمات التي تكون باللون الأحمر أو بلون البشرة، ويمكن ان تظهر في أي منطقة من الجسم
  • الكدمات التي تتغير في الحجم، والشكل وتظهر وتختفي بشكل متكرر أثناء حصول ردة الفعل
  • الحكة، التي يمكن أن تكون شديدة
  • وذمة وعائية في الشفتين، الجفنين، وداخل الحنجرة
  • ميل تلك العلامات والأعراض للتزايد عند وجود الحرارة والتمارين أو الجهد
  • ميل العلامات والأعراض لأن تدوم لأكثر من ستة أسابيع وأن تحدث بشكل متكرر وغير قابل للتنبؤ، وأحيانا لمدة شهور وسنوات[1]

الأشياء التي تزيد من الارتيكاريا

  • بعض الأطعمة من ضمنها الجوز، البيض والفول السوداني والمحار
  • الأدوية مثل المضادات الحيوية (خاصة البنسلين والسلفا) والأسبرين والإيبوبروفين
  • لسعات الحشرات ولدغاتها
  • المنبهات الجسدية، مثل الضغط، الحرارة، التمارين أو التعرض للشمس
  • نقل الدم
  • الالتهابات الجرثومية، مثل التهاب السبيل البولي والتهاب الحلق
  • الالتهابات الفيروسية، بما في ذلك نزلات البرد والتهاب الكبد والكريات البيض المعدية
  • وبر الحيوانات الأليفة
  • بعض النباتات
  • اللقاح[2]

علاج الارتيكاريا

يمكن أن يقترح الطبيب معالجة الشرى أو الارتيكاريا من خلال بعض العلاجات المنزلية، مثل مضادات الهيستامين التي تؤخذ دون وصفة طبية. وإذا لم تنجح خطوات الرعاية الذاتية، يجب التحدث على الطبيب لإيجاد أفضل وصفة دوائية أو المزيج من الأدوية التي تعمل بأفضل شكل بالنسبة للمريض. عادة، يمكن إيجاد العلاج الفعال

مضادات الهيستامين

تناول مضادات الهيستامين التي لا تسبب النعاس يساعد على منع إفراز الهيستامين المسبب للاعراض. لكن يوجد لدى الهيستامين بعض الآثار الجانبية. الأمثلة تتضمن:

  • لوراتادين (كلاريتين)
  • فيكسوفينادين (أليجرا)
  • سيتريزين (زيرتيك)
  • ديسلوراتادين (كلارينكس)

إذا لم يساعد مضاد الهيستامين الذي لا يسبب النعاس، يمكن أن يزيد الطبيب من الجرعة التي يتناولها المريض أو أن يعطي النمط من مضاد الهيستامين الذي يؤدي للإصابة بالنعاس ويؤخذ في فترة النوم. الأمثلة تتضمن هيدروكسيزين باموات (فيستاريل) ودوكسيبين (زونالون).

يجب استشارة الطبيب قبل تناول أي من تلك الأدوية خاصة إذا كانت المرأة حاملا أو تقوم بإرضاع طفلها، أو كام لدى الشخص مرض طبي مزمن أو يتناول أدوية أخرى.

الادوية الأخرى

إن لم ينجح مضاد الهيستامين وحده في علاج الأعراض والتقليل منها، عندها يمكن أن تعمل الأدوية الأخرى، على سبيل المثال:

  • حاصرات الهيستامين (H-2) يتم حقن هذه الأدوية، التي تسمى أيضًا مضادات مستقبلات H-2 ، أو تناولها عن طريق الفم. تشمل الأمثلة سيميتيدين (تاجامت إتش بي) وفاموتيدين (بيبسيد).
  • الأدوية المضادة للالتهابات: يمكن أن تساعد الكورتيكوستيرويدات الفموية، مثل بريدنيزون، في التخفيض من التورم والاحمرار والحكة. تستخدم هذه الأدوية بشكل عام للسيطرة قصيرة المدى على الطفح الجلدي أو الوذمة الوعائية لأنها يمكن أن تسبب آثارًا جانبية خطيرة إذا تم تناولها لفترة طويلة وأن تكون ضارة.
  • مضادات الاكتئاب: يمكن أن يساعد دوكسيبين (Zonalon) المضاد للاكتئاب ثلاثي الحلقات، المستخدم في شكل كريم ، في تخفيف الحكة. قد يسبب هذا الدواء الدوخة والنعاس.
  • أدوية الربو مع مضادات الهيستامين. قد تكون الأدوية التي تتداخل مع عمل معدلات الليكوترين مفيدة عند استخدامها مع مضادات الهيستامين. ومن الأمثلة على ذلك مونتيلوكاست (سينجولير) وزافيرلوكاست (أكوليت).
  • الأجسام المضادة التي صنعها الإنسان (وحيدة النسيلة). عقار أوماليزوماب (زولير) فعال جدا ضد نوع من أنواع الشرى المزمن التي يصعب علاجها. إنه دواء قابل للحقن يُعطى عادة مرة واحدة في الشهر.
  • الأدوية المثبطة للمناعة. تشمل الخيارات السيكلوسبورين (جينجراف ونيورال وغيرهما) وتاكروليموس (أستاجرافت إكس إل ، وبروجراف ، وبروتوبيك)

العلاجات المنزلية

الشرى المزمن يمكن أن يستمر لشهور وسنوات. ويمكن أن يتدخل بطريقة النوم، والعمل والأنشطة الأخرى ويعطلها. هناك بعض الأعمال التي يمكن أن يقوم بها الشخص ومن شأنها أن تخفف من الأعراض الشرى المزمن أو الارتيكاريا

  • ارتداء ملابس فضفاضة، وخفيفة
  • تجنب الصابون القاسي أو الذي يسبب الخدش
  • التأكد من وضع الواقي الشمسي قبل الخروج من المنزل
  • تهدئة المنطقة المصابة من خلال مروحة، أو حمام بارد، أو مرطب أو كريم مضاد للحكة
  • الاحتفاظ بمذكرة وكتابة فيها المواعيد التي يظهر فيها الشرى، والاشياء التي كان الشخص يقوم بها أثناء ظهور الشرى والأطعمة التي كان يتناولها، والأشياء الأخرى. هذه الأمور تساعد الطبيب في التعرف على الأمور التي تزيد من الارتيكاريا وتساعد على تجنبها
  • تجنب المواد التي تزيد من الشرى المعروفة[1]

طرق التخلص من الارتيكاريا

  • تحديد موعد لرؤية الطبيب

يتمتع معظم الأشخاص المصابين بالارتيكاريا بصحة جيد، لكن من الضروري رؤية الطبيب. من خلال الفحص الطبي يمكن أن يستخلص الطبيب الأسباب المؤدي لظهور الأعراض، مثل الالتهاب او الأدوية، والتي يمكن أن تسبب الشرى

من المحتمل أن يكون هناك بعض الامراض التي تسبب الشرى مثل مرض في الدرق، أو التهاب المفاصل أو السكري. إذا كانت الأعراض تشير إلى ان أحد هذه الأمراض يمكن أن يكون السبب، عندها يمكن للفحص الطبي أن يستخلص الأسباب

وبينما يمكن أن تسبب الادوية أو بعض الامراض الطبية والظروف الشرى، يمكن أن يكون هناك أسباب أخرى عديدة، مثل الأطعمة، لدغات الحشرات، أو الضغط على البشرة. في بعض الأحيان، ليس من السهل إيجاد السبب المؤدي لظهور الشرى. وعندما يحدث ذلك، يقوم طبيب الجلدية باقتراح بعض التغييرات في نمط الحياة ووصف الدواء الذي يمكن ان يعالج الارتيكاريا عند ظهورها

  • البقاء هادئا: الضغط يمكن ان يزيد من ظهور الارتيكاريا. وعندما يشعر الشخص بالضغط أو الجهد، فهناك بعض الطرق الصحية التي يمكن أن تخفف من ذلك، مثل ممارسة التمارين الرياضية كل يوم، التأمل، وممارسة التفكر
  • متابعة الخطة العلاجية: من أجل أن يكون العلاج فعال، من الضروري جدا متابعة الخطة العلاجية التي وصفها الطبيب وتطبيقها كما هي. يمكن أن يفشل العلاج عندما يأخذ المريض الدواء بأقل مما هو موصوف. على سبيل المثال، إذا وصف طبيب الجلدية للمريض تناول مضادات الهيستامين يوميا وقام المريض بتجاهل وصفة الطبيب وتناول مضادات الهيستامين فقط عند ظهور الأعراض، فمن المحتمل ألا يساعد ذلك في شفاء الارتيكاريا
  • التحدث إلى الطبيب عند فشل العلاج: إذا كان المريض يطبق وصفة الطبيب بحذافيرها وفشلت الخطة في علاج الارتيكاريا، عندها يجب ان يخبر الطبيب، الذي يمكن أن يقوم ب: زيادة الجرعة الدوائية، إضافة دواء أخرى إلى الخطة العلاجية أو وصف دواء مختلف، وقبل تغيير أي من الخطة العلاجية، يجب أن يكون المريض واثقا من انه قد طبق الخطة العلاجية كما هي. والتذكر دائما من أن العلاج الجيد هو الذي يمكنه علاج الشرى وأن الشرى عادة لن يذهب من تلقاء نفسه وسيستمر بالظهور من فترة لأخرى[3]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق