ماهي سلبيات وايجابيات الجوال

كتابة: خلود صلاح آخر تحديث: 25 أغسطس 2020 , 23:05

انتشرت التكنولوجيا بدرجة كبيرة في العصر الحالي، حيث إن الهدف منها هو تسهيل الحياة للناس لتقليل المتاعب وسهولة التواصل بين الناس وخاصة بعد زيادة أعداد المغتربين في العديد من الدول، فجاءت التكنولوجيا ومعها شبكات الإنترنت والكثير من المواقع والتطبيقات لتسمح للأشخاص بتنفيذ مهامهم ووظائفهم بواسطتها من أي مكان.

وبعد ازدياد مواقع التواصل المجانية التي أتاحت فرصة الدردشات والمكالمات الصوتية وأيضًا محادثات الفيديو زاد استخدام الأجهزة التكنولوجية، ولم تقتصر على هذا فقط بل تم الاعتماد عليها في الغالبية العظمى من المنشآت والشركات وحتى في المدارس حيث أصبحت تلك الأجهزة ذات دور كبير في تيسير العملية التعليمية، ولكن كما يوجد لكل شئ وجهين أحدهما إيجابي وآخر سلبي كان لهذه الأجهزة النصيب نفسه وخاصة الجوالات، إذ أنها صارت لا تُفارق الأيدي فقام العديد بالبحث عن فوائد الجوال وسلبياته لمحاولة تفادي تلك الإيجابيات.

تعريف الجوال

هو هاتف محمول نستطيع بواسطته استقبال وإرسال المكالمات من غير أن نحتاج إلى توصيل أسلاك كالهاتف الأرضي وهذا من خلال استعمال الموجات الكهرومغناطيسية للراديو في استقبال وإرسال الترددات الصوتية المتنقلة بالأسلاك، إلى جانب أن الهواتف تدعم إرسال الرسائل سواء كانت نصية أو متعددة الوسائط، كما تتصل بشبكة الإنترنت، ويمكن تنزيل بعض تطبيقات إدارة الأعمال عليها، بعض الألعاب الشيقة والمسلية، وبالأمكان استخدامها ككاميرا للتصوير وتسمى تلك الهواتف بالمميزة. [1]

إيجابيات الجوال

لا بد من التأكيد على أن الحياة بدون الهاتف المحمول لا يمكن تصورها، فقد قام بتسهيل حياة الناس وتواصلهم رغم بُعد المسافات وقلة توفير الوقت للالتقاء، لذلك تم إجراء بحث عن الجوال سلبياته وايجابياته من قبل الكثيرون، وهي تتمثل في الآتي:

نتيجة لكثرة استخدام الهواتف والإهتمام باقتناءها، تقوم الشركات المصنعة لها بالتركيز على تطورها والتعديل المستمر فيها لتقوم باحتواء وتلبية جميع متطلبات المستخدمين فصار للجوالات العديد من المزايا التي نستخدمها بشكل يومي في حياتنا ومن هذ الإيجابيات ما يلي: [2]

  • الاتصالات: تعتبر الوظيفة الرئيسية والتي صُنعت الهواتف من أجلها هي الاتصال، إذ تمكن الأشخاص من التحدث مع بعضهم بإختلاف أماكن تواجدهم حتى لو كانوا في بلدان أخرى مهما كانت المسافات، كما يساعد على إلغاء تدوين الأرقام بالأسماء في دفاتر مخصصة لذلك عن طريق حفظها بذاكرة الهاتف بسهولة ومعاودة الإتصال بها بضغطة واحدة على الاسم.
  • الحالات الطارئة: حدث كثيرًا أن يكون الإنسان في حالة طارئة ولا يمكنه التواصل مع أحد ليقوم بنجدته، وخاصة عند حوادث السير أو التورط في مشاكل، وعند التعرض للاعتداء إذا تم استخدام الكاميرا في تصوير المعتدي أو الإتصال برقم النجدة قد يخاف ويهرب، وقد آتى الهاتف ليحل لنا تلك الأزمات.
  • التخزين: تكمن أهمية الجوالات أيضًا في القدرة على تسجيل وتخزين البيانات الهامة، حيث نستطيع حفظ الصور ومقاطع الموسيقى وبعض الأغاني، النصوص، وأيضًا الأرقام مما يتيح القدرة على الذهاب بالملفات لأي مكان وفي أي وقت، بالإضافة إلي إمكانية مشاركة الملفات أو نقلها من هاتف لآخر، مما يضمن الحفاظ على الملفات الهامة للعمل أو للحياة الخاصة دائمًا.
  • الترفيه: أحيانًا يكون الشخص منتظرًا لدوره في أي مكان أو ينتظر شخصًأ ما ليأتي إليه فيشعر بالملل، ولكن الهاتف يمكن أن يحتوي على مجموعة من الصور ومقاطع الصوت أو الأغاني المفضلة للشخص، كما يمكن تنزيل بعض الألعاب المسلية عليه، فيقوم الشخص باستخدامها في الترفيه بدلًا من الانتظار بملل.
  • التطبيقات: دائمًا ما يكون هناك تطور كبير في خصائص تطبيقات الجوالات، ومن هذه البرامج: تطبيق لمعالجة النصوص، آلة حاسبة لاستعمالها عند الحاجة، جداول البيانات، والمنبه الذي جعل الكثير يقوم بالاستغناء والتوقف عن استخدام المنبه الاعتيادي، وقد ساهمت كلها على تيسير الحياة.

سلبيات الجوال

على الرغم من وجود كل تلك الإيجابيات التي جعلت الجميع يستخدم الهواتف بشكل كبير ويومي، حيث وجد البعض جميع ما يحتاجه في بعض الجوالات إلا أنه لا يمكن إنكار سلبياته العديدة والتي يمكن أن تضر من يستخدمه لوقت طويل، حتى أنه إذا ترك الفرد نفسه يمكن أن تفسد حياته ومنها ما يلي: [3]

  • يؤثر على الصحة: حدث جدال كبير لفترة من الوقت بأن الهواتف النقالة تؤثر على الصحة بشكل سلبي، إذ زعم البعض أنها تؤدي إلى العقم، التشوهات والعيوب الخلقية للأجنة، الأمراض السرطانية، وأضرار صحية كبيرة أخرى للأشخاص، وبعد هذا الجدال وفي عام 2011م أدرجت منظمة الصحة العالمية الجوالات على أنه من محتمل كونها لها أضرار سرطانية للإنسان، على الرغم من عدم وجود براهين قطعية على هذا.
  • يزيد من التوتر: قد تؤدي  الجوالات إلى الشعور بالتوتر لأسباب مختلفة، حيث إن الشخص يقوم بالاعتياد والاعتماد على الهاتف، بصورة تجعل من العسير عليه عدم استخدامه ولو لمدة زمنية قصيرة، إذ يشعر المستخدم بالتوتر والقلق حينما تنفذ بطارية جواله، وقد أجرى الباحثون أبحاثًا تؤكد إحساس الأفراد بالتوتر عند عدم إمكانيتهم الإجابة على الإتصالات والرسائل التي يتلقونها أثناء الاجتماعات والمحاضرات. [4]
  • يلحق الأذى بالعين: استعمال الجوالات لكثير من الوقت يضر العين بصورة كبيرة جدًأ، ويمكن عدم ملاحظة الضرر فور استخامه، ولكن الأكيد أن عواقبه تظهر على المدى البعيد، فعند وصول الشخص لسن معين يقل مستوى الإبصار بدرجة كبيرة.[4]
  • الإلهاء: لا يمكن إنكار أن الهاتف المحمول يقوم بإلهاء الكثير عن واجباتهم اليومية كالمذاكرة، القيام بالعمل، ترتيب المنزل، حيث إن جل تركيزهم يكون على الجوال، وقد يؤدي هذا إلى العديد من الكوارث خاصة إذا تم استعماله في نفس الوقت عند القيادة، أو مع أشياء تحتاج تركيز كبير.
  • إعاقة التفكير: مع تطور الخدمات التي تقدمها الجوالات، وتقدم التكنولوجيا والإنترنت أصبح الناس يعتمدون عليها بشكل كبير، حيث أصبحت الآلة الحاسبة تحل محل العقل في الحسابات اليومية عند شراء احتياجات المنزل، وفي حالة البحث عن أي معلومة لا يقوم الشخص بالبحث في الكتب وإعمال عقله، بل يقوم باستخدام محركات البحث والتوصل لما يريد من معلومات، وهكذا أصبحت الهواتف تعيق التفكير الطبيعي وعملياته واستعمال الشخص لذكائه. [4]

سلبيات الجوال للأطفال

لم تقتصر فوائد وأضرار الهواتف على الكبار والناضجين فقط، إذ أن الأطفال اليوم لا يتركون الجوال من أيديهم لما له من تأثير على جذب انتباههم بسبب فطرتهم في الاكتشاف، ولذلك يجب أن يقوم الآباء بمراقبة استخدام أبنائهم لتفادي الأضرار المحتملة وتوعيتهم لها، كما أن للمدارس دور كبير في ذلك، وبما أن اللغة الإنجليزية أصبحت لا تقل أهمية عن اللغة العربية في التدريس فعليها أن تقوم بتعريف طلابها سلبيات وايجابيات الجوال بالانجليزي والعربي ومنها هذا:

  • يؤدي استعمال الأطفال للهاتف في سن مبكر بأضرار نفسية وجسدية تتمثل في زيادة الضغط على الأربطة والأعصاب، والعمود الفقري مما يترتب عليه آلام في الرقبة والظهر، صداع، التهاب الأوتار، وآلام في الرسغ، لذلك نصح الأطباء للتخفيف من تلك الأعراض بأن يتم وضع وسائد تحت يد الطفل. [5]
  • يمكن أن يؤدي إلى التمرد والقسوة.
  • من المحتمل أن ينمي اعتمادهم الضار على التكنولوجيا.

إيجابيات الجوال للأطفال

  • يقوم بترتيب الجدول الزمني، ويساعدهم على التواصل مع الآباء.
  • يشجعهم على الاستقلالية.
  • يساعدهم عند الوقوع في المشاكل.
  • هناك بعض ألعاب الذكاء التي يمكن أن تنمي مهاراتهم.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق